ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 16, العدد 52

السنة 16، العدد 52، الربیع 2022


Research Paper

العلاقات الإیرانیة-السودانیة 2005-2016

محمد عبد الرحمن یونس العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 9-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173478

      یهدف البحث الى تقدیم شرح وافٍ وصورةٍ حقیقیةٍ عن طبیعة العلاقات الإیرانیة-السودانیة ابان المدة 2005-2016، ومعرفة جوانب تلک العلاقاتِ واهم ما تضمنته وتمیزت به، والوقوفِ عند الاسباب التی اسهمت فی توترها ومن ثم قطعها عام 2016. وتکمن اهمیة البحث فی التعرف على طبیعة العلاقات بین ایران والسودان خلال المدة  2005-2016، وانعکاساتها على العلاقات السودانیة–العربیة الخلیجیة لاسیما مع المملکة العربیة السعودیة، ومحاولة الاستفادة من اشکالیاتها وتداعیاتها فی بناء ورسم علاقات عربیة سلیمة مع ایران وفق منظور المصالح العربیة بشکل عام بعیدا عن المحاور والصراعات السیاسیة. تم تقسیم البحث الى تمهید وخمسة محاور، تضمن التمهید العلاقات الایرانیة - السودانیة منذ عام 1979 حتى عام 2005. فیما تناول المحور الاول العلاقات السیاسیة بین الدولتین للمدة 2005-2016، وخصص المحور الثانی للعلاقات الاقتصادیة ابان المدة ذاتها، وکرس المحور الثالث لموضوع العلاقات العسکریة، بینما عالج المحور الرابع  موضوع العلاقات الثقافیة، واهتم المحور الخامس بالقضایا المؤثرة فی علاقات البلدین خلال مدة البحث. وأهم الاستنتاجات التی خرج بها البحث هی ان العلاقات الایرانیة-السودانیة وعلى الرغم مما شهدته من تحسن واستقرار وتعاون لمدة تزید على العقدین من الزمن، وبشکل اثار قلق العدید من الدول العربیة لاسیما الخلیجیة منها التی کانت تنظر لهذه العلاقات على انها تهدید مباشر لها، إلا أنها لم ترق الى التحالف او الشراکة الاستراتیجیة، ولم تخرج عن اطار العلاقات العربیة–الایرانیة التی یتسم تاریخها الطویل بعدم الاستقرار والتوتر والقطیعة السیاسیة وحتى الصراع، وانها نشأت وفق ظروف انیةٍ ومرحلیة تطلبت ذلک.
 
 
 

أوضاع السجون فی سنجق الموصل فی عهد السلطان عبد الحمید الثانی 1876-1909

محمد علی محمد عفین

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 61-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173479

  تُعدُ مسألة السجون وما یتعلّق بها من الموضوعات المفیدة نظراً للتطور الکبیر الحاصل فی مجال حقوق الإنسان. وقلّما نجد بحوثاً تناولت قضیة السجون فی تاریخ الدولة العثمانیة مقارنة بالتاریخ العربی والإسلامی. ویهدف البحث الى تسلیط الضوء على اوضاع السجون فی سنجق الموصل فی اواخر الدولة العثمانیة لاسیما فی عهد السلطان عبد الحمید الثانی 1876-1909. وتکمن أهمیة البحث فی کون موضوعُ تاریخ السجون فی الدولة العثمانیة یُعد مِن الدراسات القلیلة؛ فی حین تُعد دراسة الموضوع ذاته فی ولایات الدولة العثمانیة بعیداً عن المرکز من الدراسات النادرة جدا. والتاریخ العثمانی له مساس قریب بالحاضر العربی لکون البلاد العربیة خضعت للسیطرة العثمانیة لأکثر من اربع قرون مما ترک اثراً على کافة المسارات فی کافة البلاد العربیة، وهذه الدراسة جاءت على وفق ما تقدمت به الوثائق والمصادر ذات الصلة بالموضوع والتی اسهمت بإیضاح الصورة عن اوضاع السجون بصورة جلیة فی تلک الفترة.
 

السیاسة الخارجیة الأمریکیة تجاه السعودیة 2009-2016

فارس ترکی محمود ترکی الجبوری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 109-140
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173480

یهدف هذا البحث إلى رصد وتحلیل السیاسة الخارجیة الامریکیة تجاه واحدة من أهم دول المنطقة وأکثرها تأثیراً، وواحدة من أهم حلفاء واشنطن ألا وهی المملکة العربیة السعودیة، ویحاول أن یوضح أهم الأسس التی استندت إلیها العلاقة بین الجانبین وکیف أثَّرت فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة تجاه المملکة خلال المدة موضوع الدراسة، وهی تعد من الفترات التی شهدت تغییرات کبیرة فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة بشکلٍ عام. لینتقل البحث بعد ذلک إلى رصد تأثیر تلک التغییرات على العلاقات بین الجانبین فی الملفات والقضایا المختلفة سواء تلک المتعلقة بالجانبین أو غیرها من قضایا وتطورات وأحداث إقلیمیة. وتضمن البحث أربعة محاور أساسیة. وخرجت الدراسة بعدد من النتائج منها أن منطقة الخلیج العربی تحظى بأهمیة خاصة فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة، لاعتبارات عدیدة أهمها الموقع الجغرافی والثروة النفطیة وظروف منطقة الشرق الأوسط، وقد أثبتت الأحداث التاریخیة أن هذه المنطقة ستبقى فی أعلى سلم الأولویات لواشنطن بغض النظر عن نوع الإدارة الحاکمة فی البیت الأبیض.
 

ترکیا والتنافس فی شرق المتوسط 2019-2021

أفراح ناثر جاسم العزاوی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 141-174
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173482

تعد هذه الدراسة محاولة لفهم السیاسة الترکیة وأدواتها فی التعامل مع التنافس المتزاید شرق المتوسط إذ تحظى هذه المنطقة بأهمیة استراتیجیة کبیرة کونها تمثل حلقة الوصل ونقطة التقاء طرق النقل البحریة بین الشرق والغرب، الا إن هذه المنطقة شهدت تنافساً ونزاعاً دولیاً طیلة عقود من الزمن تمثل بالنزاع الترکی – الیونانی حول ترسیم الحدود البحریة للدولتین، وقد ازدادت فی العقد الأخیر أهمیة شرق المتوسط بعد اکتشاف مخزونات الغاز الطبیعی الکامنة فی میاهه، وتعد ترکیا من ابرز أطراف التنافس فی المنطقة وهی صاحبة الساحل الأطول شرق المتوسط ، کما انها تمثل قوة اقلیمیة لها وزنها على الساحة الدولیة، خاصة بعد تبنیاها نظریات قائمة على جعل ترکیا دولة مرکزیة مؤثرة فی محیطها، فضلا عن حاجتها لامتلاک موارد الطاقة التی تفتقر الیها وتزداد حاجتها الیه بشکل مطرد، لذا فقد کان لترکیا توجهاتها السیاسیة والاقتصادیة تجاه التنافس الدولی شرق المتوسط.
 
 

فلسفة القانون المرن واشکالیاته فی القانون الدولی المعاصر

وسام نعمت ابراهیم السعدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 175-218
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173483

    یعکس القانون المرن قدرة المجتمع الدولی على تطویر الیات انتاج القواعد القانونیة، ویشکل هذا القانون احد المسائل الجوهریة التی حصل بشأنها تباین واختلاف کبیر على مستوى الاتجاهات الفقهیة لمحاولة تحدید الجوانب المتصلة بمفهومه وعناصره وخصائصه وتطبیقاته، ومحاولة فهم ابرز المعوقات والتحدیات التی لا تزال قائمة فی مواجهة الاعتراف به. وقد اخذ القضاء الدولی بالإقرار به فی الکثیر من الحالات والتسلیم بأثاره فی الموضوعات التی یعالجها، ثم اخذت المنظمات الدولیة تتعامل معه بوصفه قانوناً قائماً، وجاء هذا البحث بهدف تسلیط الضوء على هذه المسارات کلها والاعتراف بأن القانون المرن بات حقیقة واقعیة. وأهمیة هذا البحث فی انه یحاول تقدیم دراسة فقهیة غیر مسبوقة فی إطار أبحاث القانون الدولی المعاصر لمصطلح القانون المرن ویستخرج کل المعطیات المتصلة بالبناء القانونی له. واستوجب ذلک تقسیم هذا البحث الى مبحثین عالجنا فی الأول منه ازمة المفهوم الخاص بالمصطلح، فی حین تناولنا بالتحلیل فی المبحث الثانی الإشکالیات الأساسیة الناشئة عن وجود القانون المرن والاعتراف به. وخلصنا الى ان القانون المرن هو مجموعة من قواعد السلوک ذات الطابع الدولی له الزامیته الخاصة التی تنسجم مع طبیعته وهو مدخل لتطویر القانون الدولی وعنصر لإثراء نظریات الالتزام الدولی.
 

الإعلام الأمنی وتحقیق الاستقرار السیاسی فی العراق بعد عام 2003

یزن خلوق محمد ساجد; إسراء علاء نوری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 219-246
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173484

     یعد الاعلام الأمنی احد المقومات الأساسیة لاستقرار النظم السیاسیة لما له أهمیة فی عملیة ترسیخ الأسس الدیمقراطیة وکونه اداة تغییر وتشکیل الرأی العام تجاه النظام السیاسی، وتتضح أهمیة البحث کمحاولة للکشف عن خطورة العمل الأمنی والممارسات التی تهدد الامن المجتمعی فی العراق ومن ثم ارتباط الکشف عن هذه الأهمیة بعمل وفعالیة وسائل الاعلام واهمیتها بالنسبة للفرد العراقی لإشاعة ثقافة وامن المجتمع، ویهدف البحث الى اظهار دور الاعلام الأمنی فی تغییر الاتجاهات السلبیة لدى الفرد العراقی عبر ابراز الدور الأمنی لأجهزة الدولة فی استثمار المعلومات التوجیهیة لتحدید اهم المخاطر التی تهدد المجتمع والتعرف على دور وسائل الاعلام الأمنی فی تحقیق الاستقرار السیاسی، وبالتالی نصل للاستنتاج ان الاعلام الأمنی یستند فی نجاحه فی تحقیق الاستقرار السیاسی على تحقیق الامن المجتمعی وهذا الأخیر یستند على وعی رجال الامن وافراد المجتمع فی قبول الاخر والعیش المشترک معه، وقد تضمّن البحث ثلاثة مباحث تناول الأول ماهیة الاستقرار السیاسی والأمنی، وتناول الثانی واقع الاستقرار السیاسی والإعلام الأمنی فی العراق بعد عام 2003، اما المبحث الثالث والأخیر فتناول دور الإعلام الأمنی فی تحقیق الاستقرار السیاسی فی العراق من حیث السیاسات والاستراتیجیات.

التعلیم الإلکترونی وأثره على السیاسات العامة للتعلیم فی ظل جائحة کورونا

هدى هادی محمود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 247-272
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173485

تتمحور فکره الدراسة بأن محــور نجــاح التعلــیم الالکترونــی یتوقــف علــى تطــویر وانتقــاء التعلــیم الالکترونـی المناسـب الـذی یلبـی متطلبـات السیاسة العامة للتعلیم، وتهدف الدراسة الى تحدیث سیاسات التعلیم المعمول بها من أجل استمرار العملیة برمتها، وقد برزت أهمیة التعلم الإلکترونی التی فرضتها جائحة کورونا لأن خصائصه تجعله البدیل الأنسب لتلافی مخاطرها وأثرها على التعلیم والعملیة التعلیمیة، وهنا یثار تساؤل مهم: "کیف یؤثر التعلیم الالکترونی على تطویر السیاسات العامة للتعلیم؟" فتم تسلیط الدراسة على مفهوم التعلم الإلکترونی وأهمیته وأهدافه والتحدیات التی تواجه التعلم الإلکترونی فی العراق والاستراتیجیة التی یتبعها فی تطویر واقع التعلیم الإلکترونی، وختمت الدراسة بمجموعة من النتائج والتوصیات لتقویة وتعزیز أسس ثقافة تکنولوجیا المعلومات فی العملیة التعلیمیة، وبالتالی الإسهام فی بناء مجتمع المعرفة، ویعتبر العراق من البلدان التی تهدف المؤسسة التعلیمیة فیها إلى تنفیذ تدابیر لمعالجة وباء کورونا مشاکل وعواقب انظمة التعلم الالکترونی، باستخدام الیات وتقنیات التعلیم الالکترونی فی ظل الإمکانات الضعیفة والمحدودة نسیاً وتوظیفها لتجوید العملیة التعلیمیة وتحسین جوانبها النوعیة.
 

آلیات تطبیق قرار مجلس الأمن ذی الرقم (2379) لعام 2017 وتأثیره فی الأمن الوطنی العراقی

علی موسى النوری; بشرى حسین صالح الزوینی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 273-302
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173486

تترکز فکرة بحثنا هذا على دور مجلس الامن فی مکافحة الجرائم الارهابیة فی العراق منذ عام 2014، وبالتحدید قرار مجلس الامن ذی الرقم (2379) لعام 2017، وتأثیره فی الامن الوطنی العراقی؛ کون المجلس معنی بحفظ السلم والأمن الدولی ومجابهة الخطر الذی من شأنه أن یؤثر علیهما. وتأتی اهمیة البحث فی تسلیط الضوء على قرار مجلس الامن ذی الرقم (2379) لعام 2017، الذی یُعد من اهم وابرز القرارات التی صدرت عنه تجاه العراق. ویهدف البحث إلى توضیح مراحل ودواعی ومضمون صدور القرار اعلاه، وما تمخض عنه من نتائج فی مجال جمع وحفظ وتخزین الادلة التی تدین تنظیم داعش الارهابیة على الجرائم التی ارتکبها فی الاراضی العراقیة، وهو ما یقود الى مکافحة الارهاب والتطرف والقضاء علیهم فی سبیل بسط الامن والاستقرار فی العراق. وتم تقسیم البحث الى ثلاثة محاور رئیسة، فضلاً عن المقدمة والخاتمة، تناول الاول التعریف بقرار مجلس الامن ، فیما درس الثانی الاستاتیکیة فی تنفیذ القرار وتأثیره فی الامن الوطنی العراقی، أما المحور الثالث فتناول الدینامیکیة فی تنفیذ القرار وتأثیره فی الامن الوطنی العراقی، وتوصل البحث الى نتیجة مفادها ان قیام مجلس الامن بتقدیم الدعم والمساندة للعراق فی مجال مکافحة الإرهاب عن طریق القرارات الصادرة عنه ضروری ویتطلب التنسیق المستمر والتعاون المثمر بین الحکومة العراقیة والمجلس من اجل حفظ امن واستقرار العراق وسلامة اراضیه من الهجمات الارهابیة.
 

البنى التقلیدیة وعملیة التحدیث المؤسساتی فی العراق

حسین یونس عبدالله العزاوی; احمد فکاک أحمد البدرانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 303-330
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173487

تعبر عملیة التحدیث المؤسساتی عن نوع من التفاعل المستمر مع البنى التقلیدیة وذلک بهدف تحقیق العدالة المساواة واکساب النظام السیاسی القدرة للوصول الى التکامل والاستقرار واصلاح النظام السیاسی لیقوم بتغییر انماط السلطة المبنیة على الولاءات التقلیدیة بنظام عقلانی عصری یقترن بحکومة وطنیة دیمقراطیة عبر تشجیع الوعی بالاطار التکاملی للوطن، من خلال توسیع المشارکة السیاسیة والرسمیة التی تمنحه الدولة العراقیة للبنى التقلیدیة ودمجها وتفکیکها، وعلیه فان کل عملیة تحدیث لمؤسسات الدولة لا تخلو من المعوقات التی تشکل تحدیات یجب وضع السبل والآلیات اللازمة لمعالجتها للوصول الى التحدیث المؤسساتی. وتهدف الدراسة الى تحدید المسارات الضروریة لاحتواء وتفکیک البنى التقلیدیة واعادة صیاغتها وترکیبها والاهتمام بدعم دورها الوطنی فی تحقیق الاستقرار. وتکمن اهمیة البحث فی انه یحاول تسلیط الضوء على موضوع لم یأخذ خضه من الدراسة والتقصی الکافی، فبالرغم من اهمیة البنى التقلیدیة فی العراق ودورها الکبیر فی التأثیر على مجمل الاوضاع فی البلاد، الا ان البحث التی کتبت عنها قلیلة نسبیا، لذلک جاء هذا البحث من اجل سد النقص. تضمن البحث ثلاثة مباحث. الاول الاطار النظری لمفهومی البنى التقلیدیة، فی حین جاء المبحث الثانی لتوضیح معوقات دمج البنى التقلیدیة فی عملیة التحدیث المؤسساتی، والمبحث الثالث تناولنا الالیات اللازمة لدمج البنى التقلیدیة فی عملیة التحدیث المؤسساتی.
 

المتغیرات المؤثرة فی مستقبل الدور الصینی الدولی

هیلین وحید فخری; محمد میسر فتحی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 331-360
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173488

      هناک العدید من المتغیرات التی تؤثر فی مسار الدور المستقبلی للصین، منها ما هو داخلی یتعلق بالمشکلات الداخلیة للصین سواء على مستوى النظام السیاسی المتمثل بالحزب الشیوعی الصینی، وعلى مستوى الشعب الصینی وانقساماته العرقیة والقومیة؛ وهناک متغیرات إقلیمیة متمثلة بالقوى الإقلیمیة المحیطة بالصین کالیابان والهند والکوریتین؛ والمتغیرات الدولیة والتی تتجسد بدور کل من الولایات المتحدة الأمیرکیة وروسیا الاتحادیة اللتان تُعدان من أبرز منافسی الصعود الصینی. تکمن أهمیة البحث فی کشف المتغیرات التی تؤثر على الدور الدولی للصین، بما أنها تمتلک العدید من المقومات التی تؤهلها لممارسة هذا الدور؛ إلا انها تواجه بالمقابل العدید من المشکلات والصعوبات فی تحقیق ذلک.