ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 14, العدد 46

السنة 14، العدد 46، الخریف 2020، الصفحة 9-290


Research Paper

شراکة ترکیا مع إقلیم کردستان - العراق فی مجال الطاقة بعد العام 2011

لقمان النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 9-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166956

 
تتمحور فکرة البحث عن تکوّن رغبة لدى کل من ترکیا وإقلیم کردستان-العراق بتطویر العلاقات بینهما الى مستوى الشراکة الاستراتیجیة فی مجال الطاقة بعد العام 2011، مدفوعین بعوامل عدة منها حاجة الطرفین الى تعمیق ذلک التعاون فی المرحلة الراهنة؛ فترکیا تحتاج الى النفط والغاز من إقلیم کردستان وبأسعار منخفضة لتأمین احتیاجاتها الهائلة من الطاقة وإمکانیة تطویرها وجعلها احد اهم الموارد لدیها مستقبلاً، وإقلیم کردستان من جهته بحاجة هو أیضا لإنتاج الطاقة وتصدیرها عبر ترکیا لـتأمین احتیاجاته المالیة المتزایدة، لاسیما بعد تصاعد الخلافات مع الحکومة المرکزیة فی بغداد حول جملة من القضایا الخلافیة من قبیل ارسال حصة الإقلیم من الموازنة، وقانون النفط والغاز وغیرها. وخرج البحث بعدد من الاستنتاجات التی رکزت على ضرورة الا تکون هذه الشراکة على حساب العلاقات الثنائیة مع العراق، وان تعمل ترکیا على حل المشکلات القائمة بین البلدین فی المجالات کافة، وتساهم على حل الخلافات بین المرکز والاقلیم اذا ارادت فعلا استمرار شراکتها مع إقلیم کردستان وبموافقةٍ وتنسیقٍ مسبقٍ مع الحکومة المرکزیة فی بغداد.
 

دور الأمم المتحدة فی مکافحة الاتجار بالبشر

رقیب محمد جاسم الحماوی; عبد الرحمن شامل عبد الرحمن

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 43-96
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166958

 تعد ظاهرة الإتجار بالبشر واحدة من أکبر التحدیات التی تواجه المجتمع الدولی فی العصر الحاضر، وتجعل من حیاة الإنسان سلعةً متداولةً بین الناس بتحدید قیمةٍ مالیةٍ له، ویعد الإتجارُ بالبشر ثالثَ اکبر تجارةٍ غیر مشروعةٍ فی العالم بعد جریمتی تهریب السلاح والمخدراتِ، إذ تعد بمثابة الوجه المعاصر لظاهرة العبودیة، وتقدر عوائدُ هذا النشاطُ الاجرامی ببلایین الدولارات سنویاً. کما أنها تعد شکلاً من اشکال الجریمة المنظمة العابرة للحدود التی ینقل بمقتضاها ملایینُ البشر سنویاً من الحدود الدولیة أو داخل حدود الدول للاتجار بهم، عبر مجموعةٍ من العصابات الدولیة والشبکات الاجرامیة الاحترافیة التی احترفت هذا المجالَ وجعلته محوراً لنشاطها ومصدراً رئیساً لمدخولاتها، إذ تمتد خیوطُ هذه الظاهرة إلى اکثر من بلد مما أدى بدوره إلى زیادة عدد ضحایاها الذین غالباً ما یکونون من ابناء الدول الفقیرة أو الدول التی تعانی من کوارثِ الحروب والنزاعاتِ الداخلیة.
 
 

تجریم الفساد الوظیفی فی القانون العراقی والمقارن

عدی سمیر الحسانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 97-122
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166959

تعد ظاهرة الفساد الوظیفی ظاهرةً عالمیةً شدیدةَ الانتشار وهی ظاهرةٌ متجذرةٌ اخذت إبعاداً واسعةً تتداخل فیها عواملُ عدیدةٌ ومختلفةُ التمایز، وهی تختلف من مجتمع إلى آخر؛ إذ حظیت ظاهرة الفساد فی الآونة الأخیرة باهتمام الباحثین فی مختلف الاختصاصات کالقانون والسیاسة والاقتصاد والاجتماع، وتم تعریفه بتعریفاتٍ مختلفةٍ حتى اصبحت ظاهرةً لا یکاد یخلو مجتمعٌ أو نظامٌ سیاسی منها. وتؤکد الأدلة أن الفساد الوظیفی یضر بالمواطنین على نحو متفاوتٍ، ویعرقل الجهودَ الرامیةَ إلى تحقیق اهدافِ الدولة فی الأعمار والتطور، وذلک لان الفساد الوظیفی یعمل على اضعاف الدیمقراطیةِ والحکمِ الرشیدِ وحکمِ القانونِ، ویؤدی إلى انتهاکاتِ حقوق الإنسان، ویسمح بازدهار الجریمة المنظمةِ والإرهابِ وغیرها من الأخطار التی تهدد أمنَ الإنسانِواستقرارهِ.
 

سیاسة ترکیا تجاه دول البلقان فی عهد حزب العدالة والتنمیة 2002 - 2019

أفراح جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 123-152
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166960

 تحتل منطقة البلقان أهمیة کبیرة لترکیا تفرضها عوامل عدة سیاسیة وثقافیة ودینیة، وقد زادت هذه الأهمیة بعد تفکیک دولة یوغسلافیا وانتهاء "الحرب الباردة" واستقلال الدول التی کانت ضمن "یوغسلافیا" لتضاف إلى بقیة دول البلقان، مما أتاح لترکیا إتِّباع سیاسة جدیدة مرتکزة على التعاون المتبادل مع هذه الدول التی تعد مدخلا لترکیا إلى القارة الأوروبیة، و مع تسنم "حزب العدالة والتنمیة" مقالید السلطة فی ترکیا، انتهج الحزب سیاسة قائمة على جملة من المبادئ التی وضعها  أحمد داؤود أوغلو  فی کتابه "العمق الاستراتیجی" والتی رسمت خارطة التوجهات الترکیة، وعلى رأس هذه المبادئ "تصفیر المشکلات" و"الدبلوماسیة الناعمة" وقد وفرت هذه السیاسة لترکیا إمکانیة إقامة علاقات متقدمة مع العدید من دول البلقان وفی شتى المجالات، ووظَّفت لهذه الغایة العدید من الامکانیات والمؤسسات.

الأمن الإنسانی فی ظل تداعیات الحرب على الإرهاب: العراق أنموذجا منذ العام 2003

مصطفى ابراهیم سلمان الشمری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 153-184
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166961

 
یُعد مفهوم الامن الانسانی من المفاهیم المهمة المتداولة فی العلوم الانسانیة، ولاسیما فی العلوم السیاسیة، وذلک بحکم ارتباطه الشدید بمفهوم الامن والامن الوطنی، ویمثل الانسان وأمنه محور اهتمامه، وهذا یفسر اعتماده على حقوق الانسان، کمعیار لتحقیقه، فتحرر الانسان من الخوف والحاجة هما الرکنان الاساسیان له، ولهذا فهو یرکز على معالجة جمیع المخاطر التی تهدد حیاة الانسان. ویتسم الامن الانسانی بالعالمیة والشمولیة والترابط الوثیق بین مکوناته، وقد زاد الاهتمام العالمی به بعد تصاعد العملیات الإرهابیة التی رافقها الکثیر من انتهاکات حقوق الانسان. وفیما یخص العراق فان واقع الامن الانسانی یؤشر بوضوح عن الانتهاکات الجسیمة التی تعرض لها الشعب العراقی منذ العام 2003، نظرًا لموجات العنف المتوالیة لاسیما الارهاب الذی خلف ملایین النازحین واللاجئین والایتام والارامل وغیرها من المشکلات المجتمعیة التی ستحتاج معالجتها الى مدة زمنیة طویلة حتى یتم التعافی منها.

تطور فکرة الحق فی بیئة نظیفة فی الفکر السیاسی العراقی بعد عام 2014

سجى فتاح زیدان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 185-218
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166962

 تتلخص فکرة البحث فی تسلیط الضوء على حق من حقوق الانسان وهو الحق فی بیئة نظیفة الذی یعد من الحقوق الجدیدة، ویصنف ایضاً من انواع الحقوق التضامنیة. ویهدف البحث إلى التعریف بهذا الحق، وکذلک التعرف على تطور فکرة هذا الحق فی الفکر السیاسی العراقی من خلال دراسة الفکر السیاسی العراقی فی المدة التی حددها البحث بعد عام 2014، وکذلک دراسة ملامح تطور الفکرة من خلال الممارسات التی تمت فی البیئة السیاسیة للعراق؛ فهناک ممارسات واحداث ساهمت فی التعریف بخطر انتهاک هذا الحق او فقدانه وعدم التمتع به، وبالتالی ظهرت ملامح التوعیة بضرورة هذا الحق وبث فکرته فی المجتمع العراقی والتعریف به، وکذلک دق ناقوس خطر فقدانه وعدم التمتع به؛ فأحیاناً لا یدرک الفرد اهمیة احد حقوق الانسان التی یتمتع بها الا بعد ان یدرک بأن هذا الحق مُهدد بالفقدان او ان فقدانه سوف یهدد التمتع بالحقوق الاخرى، مثل حق الحیاة.
 

تأثیر الفواعل المتطرفة على ظاهرة عدم الاستقرار السیاسی فی منطقة الشرق الأوسط: تنظیم الدولة الإسلامیة أنموذجاً

رشا سهیل محمد زیدان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 219-252
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166963

 
     بدایة یمکن القول أنه بإمکاننا رؤیة الدولة ونحن نعیش فی ظل مجتمع ما قبل  الحداثة، الذی تکلم عنه توماس هوبز ورواه بطروحاته الفکریة قبل قیامها بوصفها الفاعل الرئیس فی العلاقات الدولیة، فتطورت نتیجة لتطور الحیاة البشریة وطبیعتها ونظمها السیاسیة الاجتماعیة والاقتصادیة والتکنلوجیة-المعلوماتیة، فنجدها تختلف عن الزمن الماضی، کما أن فاعلیها لیسوا کما کانوا بالأمس، إذ شهدت تحولات فی طبیعتها وأنظمتها وتفاعلاتها وتنوع قضایاها وأزماتها، وتمیز النظام الدولی الجدید بظهور فاعلین من غیر الدول والمنظمات الدولیة بوصفهم فاعلین رئیسین بالنظام الدولی وبدأت تزاحم الدولة للقیام بأدوارها، وبات لهم أدوار مترابطة وأنماط متناسقة تجاوزت الحدود السیادیة الوطنیة للدولة وتمارس دور الوسیط بین المجتمع من جهة والدولة من جهة أخرى، وتضطلع بدور المتسید بفعل تنامی دورها وتراجع دور الدولة مقابلها، لذا تحاول الدراسة أن تبین تأثیر الفواعل المتطرفة على ظاهرة عدم الاستقرار السیاسی فی منطقة الشرق الأوسط.
 

تأثیر المتغیر الکردی فی السیاسة الخارجیة الترکیة تجاه سوریا بعد عام 2011

محمد زهیر عبد الکریم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 253-290
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166964

توجد مجموعة من المتغیرات الداخلیة والخارجیة، التی تؤثر وبأشکال مختلفة، فی تشکِیلِ سیاسات الدول الخارجیة. ویعد الوجود الکردی فی سوریا وترکیا مِثالاً واضحاً لذلک، وهو ما أثر على حسابات وقرارات وتوجهات السیاسة الخارجیة الترکیة، حیال سوریا لاسیما بعد العام 2011. وعندما نعود إلى ثمانینیات وتسعینیات القرن العشرین، حین ساعدت سوریا "حزب العمال الکردستانی" "pkk" الذی تعده ترکیا تهدیداً لأمنها القومی، دفع ذلک بالسیاسة الخارجیة التُرکیة، إلى أن تصطبِغ بصبغة عنیفة تجاه سوریا، لتصل الامور الى حافة الحرب، حتى تم تسویة المسألة فی التسعینیات. ومع بدء الثورة السوریة عام2011، نلاحظ عودة المتغیر الکردی وبقوةٍ، فی إثارة السیاسة الخارجیة التُرکیة حیال سوریا، بعد أن تعاظم نفوذ کل من أکراد سوریا وحزب "pkk"، وسعیهم لإقامة کیان فیدرالی مستقل، وهو ما أثار التخوفات الترکیة، التی ترجمت لردود فعلٍ على الصعیدین السیاسی والعسکری، لاسیما فی شمال سوریا، لاحتواء هذا التهدید.