ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 13, العدد 40 (مجلة علمیة فصلیة محکمة تصدر عن مرکز الدراسات الإقلیمیة بجامعة الموصل)

السنة 13، العدد 40 (مجلة علمیة فصلیة محکمة تصدر عن مرکز الدراسات الإقلیمیة بجامعة الموصل)، الربیع 2019، الصفحة 5-336


Research Paper

دوافع وتداعیات القرار الاستراتیجی الأمریکی بنقل السفارة من "تل أبیب" إلى القدس فی کانون الأول/دیسمبر 2017م

ابراهیم یوسف عبید

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 5-65
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163590

تسعى الدراسة للوقوف على ماهیة الدوافع التی تحرکت من خلالها إدارة الرئیس "دونالد ترامب" بنقل السفارة الأمریکیة من تل أبیب إلى مدینة القدس فی 6 کانون الأول/دیسمبر 2017، والتنبؤ بالتداعیات المحتملة لهذا القرار، وانعکاساته على السیاسة الأمریکیة تجاه قضیة القدس، مع تسلیط الضوء على العوامل المؤثرة والمتمثلة بدور مؤسسات صنع القرار، والمناخ السیاسی الأمریکی الداخلی، وطبیعة البیئة الدولیة. کما وتتناول الدراسة الأهداف المرجوة للقرار وأدوات التنفیذ، وتداعیاته السیاسیة والقانونیة والدیموغرافیة، وعلى العلاقات العربیة-الأمریکیة. وتنطلق الدراسة من فرضیة رئیسة مفادها، "وجود علاقة ودور للنخبة المتنفذة فی صناعة السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی عهد ترامب، والقرار الأمریکی بنقل السفارة الأمریکیة للقدس". وسوف تستند الدراسة بالتحلیل على عدة مناهج، هی:(منهج نخبة القوة، والمنهج السلوکی، والمنهج البنیوی، منهج صنع القرار).

آلیات مکافحة الفساد الإداری فی ضوء أحکام القانون الدولی

زیاد عبد الوهاب النعیمی

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 67-131
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163591

یمثل الفساد الإداری والمالی احد الظواهر التی تؤثر فی امن الدولة، وقد کان وحتى وقت قریب موضوع الفساد الإداری والمالی من اختصاص الدولة الداخلی، ثم أضحى اختصاصا دولیا فضلا عن الاختصاص الوطنی.

  ولاشک أن الفساد الإداری والمالی یؤثر بشکل سلبی على جمیع مستویات الحیاة الاجتماعیة  ویقود إلى ضعف ثقة المواطن بفاعلیة القانون والنظام العام، وتمتد أثاره  إلى انهیار القیم الأخلاقیة القائمة على العدل والمساواة وتکافؤ الفرص بین الجمیع وهو ما یحول دون إقامة دولة یتساوى فیها الجمیع بمراکزهم القانونیة ما یعکس أثرا سلبیا للفساد على حقوق الإنسان وحریاته من خلال تردی حالة توزیع الدخل والثروة. ولهذا یستدعی وجود نظام قانونی دولی لمنعه ومکافحته والقضاء علیه، وقد شکلت الاتفاقیات الدولیة العالمیة والإقلیمیة نظما قانونیة عالجت موضوع الفساد بجوانبه المختلفة، وکان لوسائل إعمال الاتفاقیات کالتعاون الدولی والوسائل الإجرائیة الأخرى الدور فی التعریف بالفساد ومظاهرة والیات مکافحته بشکل واضح وتعریفه ومظاهره والنظم القانونیة التی عالجت هذه الإشکالیة والآلیات الاتفاقیة التی  یجب على الدول الأطراف إتباعها بما یحقق الغرض من تلک القواعد الدولیة الاتفاقیة.

التدخل الروسی فی الانتخابات الامریکیة عام 2016

هاشم حسن الشهوان

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 133-166
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163592

تعد قضیة التدخل الروسی فی الانتخابات الامریکیة سابقة بالنسبة للامریکیین، اذ استخدمت اطراف روسیة حملة اعلامیة قویة على مختلف القنوات بما فیها التواصل الاجتماعی، واتهم فی ذلک وکالة أبحاث الإنترنت ذات الصلة بالکرملین، التی اطلقت المئات من "المتصیدین" بقصد نشر قصص وأخبار للتأثیر فی الانتخابات الامریکیة لصالح ترامب. هذا الهجوم استفز الاجهزة الاستخباریة الامریکیة فبدأت بالتحقیق برئاسة روبرت مولر مع الاجهزة الاستخباریة الثلاث، مکتب التحقیقات الفیدرالی، والاستخبارات المرکزیة، والأمن القومی. والتحقیقات ما زالت مستمرة ولم تصل الى نتیجة نهائیة، فاصبح التصور الوارد ان هناک تدخل روسی مؤکد ولکن بقیت مسالة التأثیر فی الانتخابات ونتائجها غیر مؤکدة وهی خاضعة للمتابعة.

موقف الحکومات الإسرائیلیة من المفاوضات مع سوریا 1996- 2008

عیسى فاضل الشمری

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 167-22
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163593

وصلت حکومة ( العمل) الإسرائیلیة بقیادة رابین  إلى مراحل متقدمة بمفاوضات السلام مع سوریة، لکن مقتله عام 1995 حال دون إتمام عملیة السلام. عاد (اللیکود) مجدداً إلى الحکم عام 1996، جاعلاً من المتشدد (نتنیاهو) رئیساً للوزراء، حیث أصر على العودة إلى نقطة الصفر فی المفاوضات مع سوریا. لکن بمجیء حکومة (العمل) بقیادة باراک، استؤنفت المفاوضات مجدداً ومن النقطة التی توقفت عندها عام 1996، إلا أن الخلاف بین سوریا و"إسرائیل" على بضع أمتار من سواحل بحیرة طبریة حالت دون نجاح المفاوضات. وبتسنم شارون رئاسة الوزراء الإسرائیلیة وتنصل أمریکا عن أداء دورها فی متابعة المفاوضات، توقفت مجدداً مطلع القرن الحالی. ولقد استمرت الامور على ما هی علیه حتى عام 2007، حینما طلب زعیم حزب (کادیما) أولمرت وساطة ترکیا، لاستئناف مفاوضات غیر مباشرة مع سوریا، لکن بالرغم من احتضان انقرة لتلک المفاوضات، إلا أنها باءت بالفشل، ثم ازداد الوضع سوءاً  بعدما تجدد انتخاب نتنیاهو  لرئاسة الوزراء عام 2009.

تأثیر المقومات الاستراتیجیة فی تعزیز قوة الدولة ومستقبل ادائها الجیوستراتیجی (ایران انموذجاً)

جاسم محمد طه

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 223-277
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163594

ان دراسة قوة الدولة والمقومات التی تدخل فی صناعة هذه القوة امست ذات ضرورة استثنائیة تفرض نتائجها کمقدمات اولیة لأیة دراسة معاصرة فی المجالات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة، ومن هنا سعت ایران الى اعادة بناء دورها الاقلیمی مستغلة بذلک حزمة من المتغیرات التی شهدتها المنطقة بما تملکه من ارث حضاری وثقافی وتأثیر معنوی على جوارها الاقلیمی مکنها من توظیف ثقلها الجیوبولیتیکی والجیوستراتیجی لفرض نفسها کقوة اقلیمیة، على الرغم من حیویة موقع ایران الجیوبولیتیکیة بالنسبة لدول الجوار، الا انه خلق هاجساً امنیاً دینیاً، اذ تقع فی محیط جله عربی ذات توجهٍ مختلف وهذا ادى الى تشکیل بیئة صراع فی محیطها الاقلیمی, ومن هنا تستمد الدراسة اهمیتها من کونها تمثل محاولة للتعرف على طبیعة المقومات الجیوبولیتیکیة والجیوستراتیجیة التی تمتلکها ایران، وتحدید وتحلیل ابرز المشکلات الجیوبولیتیکیة فی القوة الایرانیة، وبیان مستقبل ادائها الجیوستراتیجی فی اطار التحلیلات الاستراتیجیة.

أثر التقنیات العسکریة الحدیثة فی تنامی الصراعات المسلحة

عمر هاشم ذنون

مجلة دراسات اقلیمیة, السنة 13, العدد 40, الصفحة 279-336
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163595

یرجع تاریخ تطور التقنیات العسکریة الحدیثة إلى نهایات القرن العشرین ،إذ ظهرت الاختراعات والاکتشافات العلمیة الکبیرة والمتقدمة التی حاز الجانب العسکری منها المجال الاوفر فی انتاج الاسلحة والمعدات والأدوات الخاصة بالصراع المسلح وشمل اصناف القوات المسلحة البریة والجویة والبحریة ،فضلاً عن الاتصالات عبر الفضاء ،وتتأتى اهمیة البحث من أن تطور التقنیات العسکریة التی ادت دوراً متزاید الأهمیة فی تعزیز قوة الدولة وتحدید موقعها فی هرم القوى الدولیة وقدرتها على التأثیر فی السیاسة الدولیة لا سیما فی مسألة مکافحة الارهاب والتنظیمات المسلحة والمتطرفة. بدأت لها انعکاسات خطیرة تمثلت بامتلاکها وتصنیعها من قبل التنظیمات المسلحة واستعمالها لتهدید امن وحیاة وسلامة الشعوب والدول، وبالرغم من ذلک فان العالم یشهد سباقاً وتنافساً کبیرین بین القوى الدولیة فی مجال انتاج هذه التقنیات .فهل ستتمکن هذه القوى من ضمان عدم وصولها الى بید التنظیمات المسلحة؟ وهل ان تهدید الامن سیوقف هذا التنافس؟ ،وعلیه فان العلم والتطور التقنی لا یعرف التوقف لاسیما بما یتعلق بإنتاج الاسلحة وسباق التسلح ،ولکن هنالک حرص بدا اکبر من قبل لضمان عدم وصول هذه التقنیات ید الارهاب ،لا سیما وانه یتم استخدامها لمکافحته والقضاء علیه .