ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 12, العدد 39

السنة 12، العدد 39، الشتاء 2019، الصفحة 9-221


Research Paper

دراسة تحلیلیة لاهم مؤشرات التکامل الاقتصادی العربی للمدة(2005-2014)

الویس عبوش هدایة

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 9-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159410

 
تسعى الدول العربیة منذ اربعینات القرن الماضی الى تحقیق التکامل الاقتصادی العربی، وتم عقد عدة اتفاقیات لتسهیل عملیة التبادل التجاری وخلق منطقة تجارة حرة وکان اخرها منطقة التجارة الحرة العربیة الکبرى والتی لم تحقق إلا نجاحاً محدوداً. ویهدف هذا البحث الى دراسة وتحلیل اهم مؤشرات التکامل الاقتصادی والتی تتمثل فی نسبة التجارة العربیة البینیة والاستثمارات العربیة البینیة فضلاً عن مؤشرات الاتحاد النقدی، حیث ان هذه المؤشرات تعبر عن مدى التطور فی مجال التکامل الاقتصادی التام، ومن اجل التوصل الى هدف البحث استخدم الباحث منهج التحلیل الوصفی بالاعتماد على البیانات المتاحة عن مؤشرات الاقتصاد الکلی . وتوصل الباحث الى بعض الاستنتاجات وکان من اهمها ضعف التجارة العربیة البینیة والاستثمارات العربیة البینیة والتی لا تتجاوز (12%)، و(3.4%) على الترتیب. وعلى الرغم من تقارب بعض مؤشرات الاتحاد النقدی بین الدول العربیة، الا ان ذلک لا یعنی شیئاً إذا لم تحقق الدول العربیة تقدماً فی مجال التجارة العربیة البینیة والاستثمارات العربیة البینیة باعتبار ان منطقة التجارة الحرة والسوق المشترکة هی مراحل سابقة للاتحاد النقدی وفقاً لنظریة بیلا بلاسا التی استندت الیها التجربة العربیة فی مجال التکامل الاقتصادی.

جمهوریة إیران الإسلامیة والمملکة المغربیة دراسة فی علاقات البلدین السیاسیة بعد الثورة الإیرانیة عام 1979

محمد عبد الرحمن العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 43-74
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159413

اتسمت العلاقات الإیرانیة – المغربیة بعد قیام الثورة الإیرانیة عام 1979 بحالة عدم الاستقرار نظرا لتکرار التوتر والقطیعة السیاسیة بین البلدین. فقد قطعت العلاقات بین الدولتین عام 1981 واستمرت على ذلک الحال لمدة عشر سنوات حتى عادت عام 1991، بعد جهود دبلوماسیة حثیثة من قبل الجانبین، لتشهد بعدها العلاقات حالة من الاستقرار النسبی والتعاون استمرت حتى عام 2009 لتعود الى حالة التوتر ثم قطع العلاقات على خلفیة عدد من الاتهامات التی ساقتها المغرب مبررة ذلک. بقیت العلاقات بین البلدین مقطوعة مدة سبع سنوات لتستأنف مرة أخرى أواخر عام 2016، ولم یمض على استئنافها أکثر من عام ونصف حتى أعلن المغرب فی 1/5/2018 عن قطع علاقاته السیاسیة مرة ثالثة مع إیران، متهماً الأخیرة بالتدخل بشؤونه الداخلیة، ودعم جبهة البولیساریو، والتعاون مع الجزائر ضد المغرب

مستویات حیازة الأسلحة النوویة ودوافعها

رقیب محمد جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 75-121
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159411

خلال السنوات العشر التی تلت نهایة الحرب العالمیة الثانیة، أخذت التکنولوجیا النوویة فی الانتشار إلى مناطق متعددة من العالم، ولما کان بمقدور برنامج نووی سلمی أن یوفر الوسائل اللازمة لبرنامج نووی عسکری بأسالیب متعددة، فإنه أصبح من الواضح أن الانتشار المتسارع للتکنولوجیا النوویة سیجلب معه انتشار المقدرة على إنتاج الأسلحة النوویة.
وبسبب ما تتمتع به هذه الأسلحة من قوة تدمیریة هائلة، فهی تسهم فی تعزیز الأمن الوطنی للدولة الحائزة لها ضد أی اعتداء خارجی، حیث تشکل حیازة مثل هذا السلاح رادعاً لأی دولة تفکر فی الاعتداء على دولة تحوز السلاح النووی وقادرة على استعماله للدفاع عن نفسها، کما أن الدولة التی تحوز أسلحة نوویة تتمتع بقوة سیاسیة على مستوى العلاقات الدولیة تسمح لها بإقامة علاقات دولیة متوازنة قائمة على الاحترام المتبادل مع غیرها من الدول، وهذا ما یمکن استنتاجه من اختلاف تعامل بعض الدول الکبرى کالولایات المتحدة مع الملف النووی لکوریا الشمالیة من جهة، والملف النووی الإیرانی من جهة أخرى، حیث تعتمد المفاوضات مع کوریا الشمالیة التی تبین حیازتها للأسلحة النوویة، فی حین تعتمد التهدید والوعید مع إیران التی لم یتبین حیازتها للأسلحة النوویة بعد.

أثر الثورة على الدستور والعلاقات الدولیة ( ثورة 25 ینایر فی مصر انموذجاً )

شیماء عبد الستار اللیلة; شیماء علی سالم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 123-168
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159414

ان نجاح الثورة لیس هو النتیجة الحتمیة لإلغاء الوثیقة الدستوریة . ذلک ان الارادة الشعبیة قد تتجه الى تعطیل العمل بنصوص الدستور القائم لحین استقرار الاوضاع التی تمر بها الدولة ثم یصار الى الغاءه لکی ینسجم مع الاوضاع الجدیدة کنتیجة للثورة . وخیر دلیل على ذلک ثورة 25 / ینایر اذ کان لها اثرا معطلا لبعض نصوص دستور 1971 -ولاسیما تلک المتعلقة بأمور الحکم –خلال المرحلة الانتقالیة والتی انتهت بوضع دستور جدید للبلاد.
اما فیما یخص اثر الثورة على العلاقات الدولیة فیمکن القول بان طبیعة العلاقات الثنائیة بین ای دولتین لا تکون مرتبطة بالنظام السیاسی القائم وإنما تحکمها العلاقات والمصالح الاستراتیجیة القائمة بینهما . وهذا ما ینطبق على ثورة 25 / ینایر رغم ان هذه العلاقات شهدت نوعا من الترقب فی بدء الثورة بید انها عادت الى طبیعتها وذلک یتجلى لنا فی العلاقات الثنائیة المصریة - الأمریکیة ، وکذلک اتفاقیة السلام المعقودة بین مصر وإسرائیل .

موقف العراق من الحرب الکوریة 1950 – 1953

بشار فتحی جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 169-194
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159412

شهدت الفترة التی اعقبت الحرب العالمیة الثانیة حربا جدیدة وغیر تقلیدیة تمثلت فی الحرب الباردة التی نشبت بین الولایات المتحدة الامریکیة والاتحاد السوفیتی، وکان من اوجه تلک الحرب التسابق على مناطق النفوذ فی العالم والسیطرة علیها، لذلک کانت الحرب الکوریة 1950-1953 میدانا من میادین هذا الصراع.
بقدر تعلق الامر بالحرب الکوریة فان البحث یتقصى موقف العراق من هذه الحرب وکیفیة تعامله معها، وتحدیدا من خلال منظمة الامم المتحدة التی اخذت على عاتقها ایجاد حلول لهذه القضیة، وکما هو معلوم فان العراق آنذاک کان یسیر فی فلک السیاسة البریطانیة والتی بدورها تتبع السیاسة الامریکیة التی ظهرت کقوى عظمى بعد الحرب العالمیة الثانیة، لذلک فان العراق ومن خلال وفده فی منظمة الامم المتحدة قد اید کافة القرارات الامریکیة التی تدین الاتحاد السوفیتی ومن بعدها الصین الشعبیة کونهما ساعدا کوریا الشمالیة، مما اوجد معارضة داخلیة تجاه هذه المواقف وتحدیدا فی مجلس النواب العراقی الذی عارض بعض نوابه هذه السیاسة وعدوها خروجا عن الصف العربی.
فضلا عن ان حکومة العراق امتنعت عن ارسال قوات عسکریة الى کوریا الجنوبیة تنفیذا لقرار مجلس الامن بتشکیل قوة عسکریة لحمایة کوریا الجنوبیة التی عدها المجلس دولة معتدى علیها بسبب الضغوط الامریکیة
.
.

استراتیجیة الولایات المتحدة الأمریکیة للأمن الأوروبی بعد الحرب الباردة

ولید محمود أحمد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 12, العدد 39, الصفحة 195-221
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.159415

ساهمت الولایات المتحدة بعد الحرب العالمیة الثانیة فی خلق هویة أوروبیة للأمن والدفاع تحت قیادة حلف شمال الأطلسی ، فضلا عن اعادة بناء اقتصاد اوروبا عبر مشروع مارشال . هذه الخطوات الامریکیة تمکنت من لجم الاندفاع السوفییتی بتوصیفه الشیوعی ومن ثم البدء باعادة بناء اوروبا على نحو مغایر لفکر ما قبل الحربین العالمیتین وبما یجعل اوروبا الرأسمالیة شریکا استراتیجیا للولایات المتحدة یؤدی معها نفس الاداء فی معالجة ما یستجد من متغیرات وتطورات فی العالم .
بعد تفکک الاتحاد السوفییتی تداعى المعسکر الاشتراکی مما اثار جدلا اوروبیا عن مدى اهمیة استمرار حلف شمال الاطلسی للامن الاوروبی بعد زوال اسباب نشأته فظهرت مطالبات اوروبیة للاستقلال الامنی عن الولایات المتحدة ، لکن الازمات التی حدثت فی البلقان بعد الحرب الباردة اشعرت الاوروبیین بانه قد لا یکون ممکنا التصدی للازمات الاوروبیة بمعزل عن الامریکیین ، وبنفس الوقت رغب الامریکیون فی ان تتحمل اوروبا مسؤولیة اکبر اذا کانت ترید فعلا ان تکون شریکا حقیقیا