ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 10, العدد 33

السنة 10، العدد 33، الشتاء 2014، الصفحة 7-329


Research Paper

ترکیا والثورات العربیة: تونس، مصر، لیبیا

لقمان عمر النعیمی

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 7-49
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86178

تناول هذا البحث مواقف ترکیا من الثورات العربیة فی تونس ومصر ولیبیا، مبتدءاً الموضوع بمدخل مهم عن مقومات السیاسة الخارجیة الترکیة فی عهد حزب العدالة والتنمیة لتحدید الأسس التی بنیت علیها المواقف الترکیة من هذه الثورات الثلاث، وصولا إلى فهم هذه المواقف التی اختلفت من ثورة لأخرى. واعتمدت حکومة حزب العدالة والتنمیة فی بناء مواقفها تجاه الثورات العربیة على ثلاثة مبادئ أساسیة هی: تبنی شعارات الشعوب فی الحریة والدیمقراطیة، ورفض أی تدخل عسکری غربی مباشر فی مسار الثورات الشعبیة، والحفاظ على البنیة التحتیة للدول التی تحدث فیها الثورات

اتحاد المغرب العربی فی ظل المتغیرات العربیة الراهنة

کفاح عباس رمضان الحمدانی

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 51-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86179

 تواجه دول المغرب العربی حالیا مجموعة من التحدیات الداخلیة والخارجیة فی أبعادها السیاسیة والاقتصادیة والأمنیة والاجتماعیة والإستراتیجیة التی تجعل من الاندماج والتکتل ضرورة حتمیة، وخصوصا بعد الثورة التی شهدتها کل من لیبیا وتونس فضلاً عن ما تشهده بعض دول المنطقة من إصلاحات سیاسیة وحراک مجتمعی، فضلاً عن التهدیدات والضغوطات والتدخلات السیاسیة والعسکریة الخارجیة التی تتعرض لها دول المغرب العربی، هذا فضلاً عن أن التوجه الدولی الحالی متجه نحو الإقلیمیة فنجد التکتلات الإقلیمیة منتشرة فی کل منطق من العالم، فی الدول المتقدمة وفی الدول النامیة على حد سواء. کل هذه التحدیات فرضت على دول المغرب العربی العمل الجماعی من أجل تحقیق الاندماج والتکتل وتفعیل دور اتحاد المغرب العربی إقلیمیا ودولیا.

التیار الیساری فی ترکیا 1980 - 2002

حامد محمد طه السدویدانی

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 95-136
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86180

 اتخذ التیار الیساری فی ترکیا (1980 - 2002) مساراً مختلفاً عما کان علیه قبل انقلاب 1980، وفی هذا البحث تم تسلیط الضوء على هذه المرحلة المهمة من تاریخ الیسار والذی اتخذ اشکالاً متعددة، وتم تقسیم البحث إلى ثلاثة محاور ومقدمة وخاتمة، فکان المحور الأول یمثل الاتجاه المسلح وهو (حزب العمال الکردستانی) اما المحور الثانی فکان یمثل الاتجاه السلمی وهو (حزب الیسار الدیمقراطی) اما الاتجاه الثالث فهو بقیة الأحزاب الیساریة وهو بعنوان (الأحزاب الاشتراکیة والشیوعیة 1980 - 2002) وقد خرج البحث بمجموعة من الاستنتاجات المهمة التی تخص تاریخ الیسار الترکی فی هذه المدة.

الحرمان من الخدمات العامة فی العراق وآثاره على الاقتصاد المحلی بالترکیز على نینوى

نوفل قاسم علی الشهوان

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 137-198
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86196

یعانی اقتصاد العراق منذ عقد من السنوات تردیا کبیرا فی أداء قطاع الخدمات العامة وأن مؤشرات الحرمان مع نمو السکان لا تنبئ بتحسن رغم الجهود والمحاولات المبذولة. تهدف الدراسة إلى تحلیل طبیعة الحرمان من الخدمات العامة فی محافظات العراق وترکز على محافظة نینوى فی دراسة الحالة وتقدیر آثار مکونات الحرمان فی الاقتصاد المحلی والمستوى المعیشی للسکان. وقد وجدت آثارا سلبیة کبیرة لذلک على الأداء الاقتصادی الکلی وتقترح النهوض بأداء قطاع الخدمات العامة وتغطیة احتیاجات السکان شرطا للشروع الناجح بالتنمیة الاقتصادیة.

تأثیر الأزمة المالیة العالمیة على القطاع المصرفی الترکی للفترة 1980- 2009

مثنى عبد الرزاق الدباغ

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 199-233
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86203

 
شهدت الأسواق المالیة انتقال المصارف من الأعمال المصرفیة التقلیدیة المتمثلة بقبول الودائع والإقراض إلى لعب دور أکثر شمولا فی اقتصادیات الدول. ویشکل القطاع المصرفی جزءا کبیرا من النظام المالی الترکی فی دینامیکیة الاقتصاد. وتنفذ معظم المعاملات والأنشطة لأسواق رأس المال من قبل المصارف. ویهدف البحث إلى دراسة القطاع المصرفی الترکی ومعرفة ارتباطه بالاقتصاد الترکی ومدى تأثره بالأزمة المالیة العالمیة عام 2008 والأزمات المالیة المحلیة والتی حدثت للاقتصاد الترکی بعد عام 1980 حیث تم تطبیق سیاسة الانفتاح الاقتصادی والتثبیت الهیکلی.وبالرغم من تأثر القطاع المصرفی بالأزمات المالیة المحلیة لعامی 1994 و2001، إلا أن الخطوات الهیکلیة والإجراءات القانونیة التی اتخذتها الحکومة الترکیة لإصلاح النظام المالی والمصرفی بعد أزمة 2001 آدت إلى انتعاش ترکیا اقتصادیاً فی العقد الماضی وهذا ما أظهرت المؤشرات الاقتصادیة المختلفة من انخفاض للتضخم والبطالة وزیادة معدلات النمو الاقتصادی، إلا أن الأزمة الاقتصادیة العالمیة عام 2008 أثرت جزئیا على الاقتصاد الترکی واستطاع التخلص بعد عام 2009 من أثارها السلبیة علیه.

اثر تخفیض قیمة العملة فی میزان المدفوعات- إیران أنموذجا للمدة 1990-2011

عبد الله خضر عبطان السبعاوی

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 235-259
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86212

إن تخفیض سعر الصرف أو تخفیض قیمة العملة، هو عمل تقوم به السلطات النقدیة بشکل متعمد لإنقاص قیمة العملة المحلیة مقابل العملات الأجنبیة وبهدف تحسین وضع میزان المدفوعات فضلا عن الآثار الأخرى کحرکة رؤوس الأموال، عبء القروض الخارجیة، الطلب على الأرصدة النقدیة وکذلک على الدخل والتوظف. ویفترض البحث ان سیاسة تخفیض قیمة العملة یمکن أن تحافظ على التوازن فی میزان المدفوعات من خلال التغیرات التی تجریها فی معدلات الصرف الأجنبی. وکانت أهم النتائج، معنویة التأثیر بین المتغیرات.

الواقع الاقتصادی فی المملکة العربیة السعودیة

میثاق خیر الله جلود

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 261-284
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86217

کانت السعودیة تعانی اقتصادیا خلال ثلاثینیات وأربعینیات القرن العشرین، إما فی العقدین التالیین بدأت تحصل على موارد مقبولة بعد مبدأ مناصفة الإرباح مع شرکة أرامکو، إلا أن الانطلاقة الاقتصادیة السعودیة بدأت فی سبعینیات القرن الماضی بعد تعدیل أسعار النفط فأخذت بتطبیق الخطط الاقتصادیة التی أولت اهتماما متزایدا للقطاعات غیر النفطیة وقد نجحت نسبیا فی ذلک إذ مازالت مساهمة هذه القطاعات دون الطموح.یصنف الاقتصاد السعودی بالمرتبة الأولى على مستوى الدول العربیة، وذلک لما یملکه هذا البلد من إمکانات مادیة ومعنویة، عالمیا تم تصنیف اقتصاد المملکة العربیة السعودیة واحدا من أکبر (20) اقتصاداً فی العالم، والمرکز (9) من حیث الاستقرار الاقتصادی، کما احتلت المرکز (11) على مستوى البیئة الجاذبة للاستثمار، وهی تمتلک نحو (20%) من المخزون النفطی فی العالم. متوسط دخل الفرد السعودی نحو(78) ألف ریال.

توجهات السیاسة الخارجیة الروسیة بعد الحرب الباردة 2000 ـــ 2008

ولید محمود أحمد

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 285-309
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86223

 شهدت السیاسة الخارجیة الروسیة خلال فترة حکم الرئیس فلادیمیر بوتین (2000- 2008)، متغیرات مهمة مثل عودة روسیا الاتحادیة بقوة إلى لعب دور فعال فی الشؤون العالمیة، والتأکید على أهمیة الأمن القومی فی الخطاب السیاسی الخارجی الروسی، والبدء بوضع الاستراتیجیات السیاسیة والعسکریة لمواجهة التهدیدات الخارجیة المحتملة، وبنفس الوقت یمکن الإشارة إلى جهود الرئیس بوتین فی مجال الإصلاح الاقتصادی وبناء أسس قویة للمجتمع.

موقف إسرائیل من ثورة ینایر المصریة 2011

رافع شریف ذنون

مجلة دراسات اقلیمیة, 2014, السنة 10, العدد 33, الصفحة 311-329
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86231

 بعد انطلاق الانتفاضات وحرکات التغییر فی عدد من الدول العربیة وهو ما أطلق علیه (الربیع العربی) لم تعد نسبة الامن التی کانت تشعر بها إسرائیل هی نفسها خصوصا وأن تلک الانتفاضات طالت عددً من دول الجوار وخاصة مصر, فقد اعترف القادة الاسرائیلیون بأنهم فوجئوا بقوتها وحجمها وتوقیتها, وعلیه کانت ردود الافعال الإسرائیلیة تجاه الثورة المصریة امتزاج القلق الإسرائیلی بالمخاوف من امکانیة ان تؤدی تلک التداعیات إلى انهیار اتفاقیة السلام المصریة- الاسرائیلیة.