ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 10, العدد 31

السنة 10، العدد 31، الصیف 2013، الصفحة 9-386


Research Paper

الشیخ أمجد الزهاوی 1883- 1967 دراسة فی فکره السیاسی الإسلامی

ابراهیم خلیل العلاف

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 9-22
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78114

لا یختلف اثنان على ان الشیخ أمجد الزهاوی، هو أحد مؤسسی الحرکة الإسلامیة فی العراق. ولم یکن نشاطه مقتصرا على الجانب الدعوی، وإنما اتسع لیشمل جوانب عملیة من الحیاة العامة فی العراق والعالمین العربی والإسلامی.. لذلک فهو یعد من رجالات التنویر والإصلاح، ویمثل حلقة مهمة من حلقات حالة النهوض الحدیث التی ابتدأت منذ أواخر القرن التاسع عشر مع مجهودات السید جمال الدین الأفغانی، والسید عبدالرحمن الکواکبی، والشیخ محمد عبده والشیخ محمود شکری الآلوسی.کتب عنه کثیرون، وتحدثوا عن سیرته الذاتیة والعلمیة، ومکونات ثقافته، وشیوخه، ومواقفه السیاسیة فی فترات مختلفة من تاریخ العراق القریب. لکن فکره السیاسی الإسلامی لم یحظ کثیراً بالأهمیة، وقد نجده متناثراً فیما کتبه الشیخ کاظم احمد ناصر المشایخی فی کتابه: " الإمام امجد بن محمد سعید الزهاوی فقیه العراقیین والعالم الإسلامی " وما کتبه الشیخ محمد محمود الصواف فی کتابه:" العلامة المجاهد الشیخ أمجد الزهاوی شیخ علماء العراق المعاصرین " وما کتبه الدکتور مجول محمد محمود جاسم العکیدی فی أطروحته للدکتوراه الموسومة: الشیخ أمجد الزهاوی 1883-1967 :دراسة تاریخیة "، التی تشرفت بترأس لجنة مناقشتها فی کلیة التربیة بجامعة الموصل سنة 2004 وغیرهم من الکتاب والباحثین والمؤرخین وخاصة ممن عرفوه عن کثب، وأحتکوا به ورافقوه فی رحلاته، وتتلمذوا على یدیه.

موقف روسیا الاتحادیة من الثورات العربیة " الثورة السوریة أنموذجاً "

محمد عبد الرحمن یونس العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 23-56
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78115

شهدت عدد من البلدان العربیة مطلع عام 2011 قیام حرکات احتجاجیة قادت إلى تغییر الأنظمة السیاسیة فیها، وقد تباینت مواقف الدول من هذه الثورات، وقدر تعلق الأمر بالموقف الروسی، فقد أبدت روسیا الاتحادیة موقفها الرافض بتغییر الأنظمة السیاسیة عن طریق التدخل الخارجی، وأبدت دعمها الکامل للنظام السیاسی فی سوریا من منطلق المصالح المشترکة والتحالف بین البلدین.

حرکة التغییر فی تونس الأسباب والتحدیات

کفاح عباس الحمدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 57-110
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78116

کانت أهداف الثورة التونسیة اقتصادیة واجتماعیة بالدرجة الأولى، قبل أن تتحول فی أیامها الأخیرة من الثورة إلى أهداف سیاسیة تطالب بنظام دیمقراطی قائم على التعددیة السیاسیة واحترام حقوق الإنسان، وإن الحکم على الثورة التونسیة وتقییم مسارها خلال السنوات القادمة، سیکون من خلال تحقیق أهدافها بالدرجة الأولى، فعلى الرغم من النجاح الذی حققه النموذج التونسی فی الانتقال السیاسی إلى الحکم الدیمقراطی، وانتقال البلاد من حالة الشرعیة التوافقیة إلى حالة الشرعیة الشعبیة بعد انتخابات 23 تشرین الأول/ أکتوبر عام 2011، فإن النجاح الأهم الذی ما یزال ینتظره الشعب التونسی الذی أنتج هذه الثورة، هو تحقیق مطالبه الاقتصادیة والاجتماعیة التی ضحى من أجلها.

إمکانیة الوصول للمطارات الرئیسة فی العراق باستخدام الـ GIS

محمد هاشم ذنون الحیالی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 111-148
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78121

یهدف البحث الى تحدید مستویات إمکانیة الوصول الى المطارات الرئیسة فی العراق باستخدام الـ GIS، لتحدید انماط التفاعل المکانی بین المطارات التی تعد صمامات التدفق فی قلب الأقالیم الاقتصادیة فی العراق، لما تقدمه من خدمات نقلیة لسکان المدن طبقاً للمسافة والزمن اللذین یحددان درجة القناعة فی السفر جواً واستخدام المطارات. وقد انتهى البحث الى رسم أقالیم إمکانیة الوصول بمستویات هرمیة متعددة عالیة، متوسطة، قلیلة، تحدد قرار السکان باستخدام المطارات. بالتالی فان العراق بحاجة الى التخطیط الملزم باستحداث وإنشاء مطارات تکفل تحقیق مستویات لإمکانیة الوصول أفضل بمنظور التنظیم المکانی الذی یمثل الارتباط العضوی بین الجغرافیا والتنمیة.

تأثیر إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبک) من النفط الخام فی الاستهلاک النفطی لبلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة للمدة 1980-2010

عمار محمد سلو العبادی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 149-177
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78122

تعد بلدان أوبکOPEC من البلدان النفطیة الکبیرة من حیث احتیاطیاتها وإنتاجها وتوجهاتها الاستثماریة والتصنیعیة فی مجال النفط الخام، فی حین تمثل بلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة OECD السوق الأکبر فی استهلاک الطاقة العالمی، کل ذلک دفع الباحث إلى اختیار هذا الموضوع للبحث. وبحکم إمکانیات المنظمتین الواسعتین والکبیرتین, فقد اهتمت مجموعة من الدراسات فی محاولة لنمذجة سلوکهما فی مجال الإنتاج والاستهلاک معتمدة فی ذلک على توافقات نظریة وتطبیقیة تتمحور حول تبیان دورهما فی السوق النفطیة العالمیة.تأتی أهمیة البحث من خلال دور أوبک و OECD فی السوق النفطیة من کونها تمثل المنتج والمستهلک الأکبرین للنفط فی السوق النفطیة، إن مشکلة البحث تکمن فی أن السیاسات التی اتبعتها منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة فی التحول عن استهلاک النفط کونها مصدر رئیس من مصادر الطاقة، قادت إلى تذبذب فی معدلات استغلال الطاقات الإنتاجیة لأوبک. یهدف البحث إلى بیان تأثیر إنتاج أوبک فی استهلاک OECD. یفترض البحث أن إنتاج أوبک کان له التأثیر الکبیر فی استهلاک منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة من النفط الخام، ولقد استخدم الباحث فی هذا البحث أسلوباً یجمع بین الإطار النظری والإطار التجریبی، جاء البحث فی فصول ثلاثة: تناول الأول: نبذة عن نشوء منظمتی أوبک و OECD وأهدافهما، فیما أنصرف الثانی إلى تبیان العوامل المؤثرة فی سلوک المنظمتین الإنتاجی والاستهلاکی، وأخیراً تناول الثالث البناء النظری والقیاس التجریبی لأثر إنتاج أوبک من النفط الخام فی استهلاک بلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة منه. وتوصل البحث إلى أن السعر العالمی للنفط الخام لم یکن له أی تأثیر معنوی فی تقریر حجم الطلب على النفط فی OECD

جماعة الإخوان المسلمین ونشاطهم السیاسی فی الأردن 1989 -1997

فواز موفق ذنون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 179-206
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78124

تعد جماعة الإخوان المسلمین فی الأردن، إحدى حرکات الإسلام السیاسی التی تؤمن بالعملیة السیاسیة من خلال مشارکتها الفعلیة فی المؤسسات السیاسیة الرسمیة وفی الانتخابات النیابیة التی تشهدها الأردن بین فترة وأخرى، وتهدف جماعة الإخوان المسلمین من خلال نشاطها إلى استئناف الحیاة الإسلامیة من خلال الدعوة والإصلاح والسعی إلى الوصول للسلطة سلمیا وبشکل تدریجی لتطبیق برامجها التی تشمل مختلف نواحی الحیاة فی المجتمع الأردنی.

موقف الأحزاب الإسلامیة الترکیة من القضیة الکردیة فی ترکیا

أفراح ناثر جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 207-231
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78125

تعد القضیة الکردیة فی ترکیا أحد أهم المشاکل التی تعیشها ترکیا حتى یومنا هذا وتشکل عقدة أساسیة فی السیاسة الداخلیة لترکیا، وقد برزت بشکل واضح بعد قیام الجمهوریة عام 1923 والإجراءات التی اتخذها مصطفى کمال أتاتورک والتی طالت القومیات غیر الترکیة من إنکار لهویتها ولغتها وثقافتها فی محاولة لصهرها فی بوتقة القومیة الترکیة، وعلى الرغم من الموقف الموحد للحکومات الترکیة تجاه هذه القضیة، إلا أن هناک اختلافات نسبیة فی هذه المواقف بین التیارات والأحزاب السیاسیة الترکیة ففی حین تتعامل الأحزاب القومیة والعلمانیة بتشدد مع هذه القضیة، تبدی الأحزاب ذات التوجهات الإسلامیة نوعاً من المرونة تجاهها، إذ تؤمن بحقوق الأکراد الثقافیة وحقهم فی الحفاظ على تراثهم والتخاطب والتعلم بلغتهم، على الرغم من عدم تمکن أغلب الأحزاب الإسلامیة من اتخاذ خطوات عملیة فی هذا الاتجاه.

التیار الیساری فی ترکیا 1923 - 1980 (دراسة تاریخیة سیاسیة)

حامد محمد طه السویدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 233-266
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78143

یعد التیار الیساری فی ترکیا من التیارات التی استقطبت شریحة اجتماعیة متنوعة من المجتمع الترکی، وشملت العمال، والطلاب، والمثقفین، والصحفیین... الخ، وقد تناول هذا البحث (التیار الیساری فی ترکیا 1923 - 1980) جوانب مهمة من تاریخ الیسار الترکی، وقد قسم البحث إلى ثلاثة محاور تناول المحور الأول التیار الیساری فی ترکیا قبل عام 1923 (نظرة تاریخیة) فیما تناول المحور الثانی التیار الیساری فی ترکیا منذ تأسیس الجمهوریة الترکیة 1923 حتى الانقلاب العسکری عام 1960 وجاء المحور الثالث بعنوان التیار الیساری فی ترکیا منذ الانقلاب العسکری عام 1960 وحتى الانقلاب العسکری فی 12 أیلول عام 1980، مشیراً إلى أهم الأحزاب الیساریة الاشتراکیة والأحزاب والمنظمات الیساریة الکردیة.

صناعة السفن فی الخلیج العربی واثر اکتشاف النفط فی تدهورها

میثاق خیر الله جلود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 267-287
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78149

کانت حرفة صناعة السفن، احد اکبر الأنشطة الاقتصادیة لأبناء الخلیج العربی قبل اکتشاف النفط، إذ یفصل العقد الرابع والخامس من القرن العشرین بین عصرین اقتصادیین مهمین فی منطقة الخلیج العربی، هما عصر الغوص على اللؤلؤ بامتداده الزمنی البعید، وعصر النفط الذی یعد مصدر الاقتصاد الرئیس لدول الخلیج العربی فی الوقت الحاضر، وهذا الأمر ینطبق على صناعة السفن أیضاً التی أخذت بالتدهور بعد التحولات التی طرأت على المجتمع الخلیجی.لقد برع أبناء الخلیج العربی فی المهن والحرف المتصلة بالبحر مثل صناعة السفن والمراکب والغوص على اللؤلؤ، وبهذا فان هذه المهن تمثل تراثا حضاریا لسکان منطقة الخلیج العربی استمدت منها أسماء عائلات بعد أن اشتهر فیها حرفیون مهرة، فکانت نتاجاتهم تنم عن صنعة متقنة لسفن بقیت تستخدم لعشرات السنین، ومن الضروری المحافظة على هذه الحرفة الممیزة وتطوریها.

مستقبل العلاقات العراقیة- الترکیة فی ظل تحدیات الأمن الإقلیمی

واثق محمد براک السعدون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 289-328
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78152

تعد تحدیات الأمن الإقلیمی من أهم العوامل المؤثرة فی حاضر ومستقبل علاقات العراق مع دول جواره بعامة، ومع ترکیا بخاصة.إذ أصبح البعد الأمنی فی العلاقات الدولیة والإقلیمیة الأکثر تفاعلاً، فی ظل وصول الأوضاع الأمنیة فی المنطقة إلى درجة خطیرة من التصاعد والتسارع، جعلت من الحراک السیاسی الإقلیمی یبدو وکأنه عاجز عن اللحاق بتداعیات الأوضاع الأمنیة و السیطرة علیها. وفی هذا الإطار، یمکن تحدید أربع قضایا بوصفها أهم المخاطر التی تهدد الأمن الإقلیمی المشترک بین العراق وترکیا، وهی وجود قواعد لحزب العمال الکردستانی المناهض عسکریاً للدولة الترکیة فی بعض مناطق کردستان فی شمال العراق، ومشکلة تقاسم حصص میاه نهری دجلة والفرات، والصراع الدائر فی سوریا بین النظام الحاکم والمعارضة المسلحة، والتطورات المحتملة الملف النووی الإیرانی وتداعیاتها على أمن المنطقة.

العلاقات الإیرانیة الإسرائیلیة 1948-1979

محمد سالم احمد الکواز

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 329-386
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78154


یستعرض هذا البحث تاریخ العلاقات الإیرانیة-الإسرائیلیة من الناحیة الدبلوماسیة والسیاسیة والعسکریة والاقتصادیة (التجاریة والزراعیة والنفطیة) للفترة 1948-1979. إذ نشأت العلاقات بین الجانبین تحت دوافع وأهداف سیاسیة واقتصادیة متقاربة نحو المنطقة، فبعد اعتراف حکومة إیران بدولة إسرائیل فی آذار 1950 شهدت العلاقات بین الجانبین تطوراً کبیراً فی جمیع النواحی المذکورة، بحیث أصبحت إیران بمثابة الرئة التی تتنفس منها إسرائیل نتیجة لإغراق الأسواق الإیرانیة بالبضائع الإسرائیلیة، فضلاً عن مشاریع الاستثمارات الإسرائیلیة فی إیران، إلى جانب ما حصدته الأخیرة بالمقابل من العائدات النفطیة الناجمة من تزوید إسرائیل بالنفط الإیرانی، فاعتراف إیران بإسرائیل کان المدخل الرئیس لإقامة العلاقات فیما بینهما بصورة رسمیة، وقد شکل وجود الیهود فی إیران البوابة لتنظیم الصلات بینهما خصوصاً وان الوکالات والمدارس الیهودیة وکذلک محافل الماسونیة وفروع منظمة الصهیونیة العالمیة فی إیران کان لها حضور واضح لأنها کانت قد أسهمت من جانبها فی قیام العلاقات بین الطرفین على اعتبار أن تاریخ الیهود فی إیران یعود إلى فترات تاریخیة طویلة إلى ما قبل المیلاد والفترات التی تلت. وفیما یخص السنوات المختارة اعلاه من لدن الباحث ففی عام 1948 یُعّد تاریخ قیام دولة اسرائیل، اما عام 1979 فهو نهایة حقبة تاریخ ایران الملکی، أی ان البحث تضمن علاقات ایران مع اسرائیل خلال فترة حکم الشاه محمد رضا بهلوی.