ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

السنة 3, العدد 5

السنة 3، العدد 5، الربیع 2006، الصفحة 1-238


Research Paper

السلوک السیاسی الخارجی الترکی تجاه العراق بعد 9 نیسان 2003

ابراهیم خلیل العلاف

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 1-21
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35119

بالرغم من ان سنة 1926 قد شهدت انتهاء مطالب الأتراک بالموصل بعد صدور قرار عصبة الأمم بإبقاء الموصل ضمن العراق، إلا أن الأتراک ظلوا یتحینون الفرص لکی یؤکدوا بأن الموصل لا تزال ملکاً لترکیا، وأن الضرورة الأمنیة لترکیا تقتضی إعادة ترسیم الحدود وذلک بحجج کثیرة منها تسلل عناصر من حزب العمال الکردستانی (الترکی) والادعاء بحمایة الترکمان. وأبان حرب 1990 تحدث الأتراک عن ضرورة إقامة منطقة أمنیة عازلة فی شمال العراق وتدفقوا داخل الأراضی العراقیة لأکثر من مرة وعندما بدأت الولایات المتحدة تنفیذ مخططها لغزو العراق، رفضت الحکومة الترکیة المشارکة فی هذه الحرب وعارضت فتح جبهة شمالیة وکان لحزب العدالة والتنمیة الحاکم آنذاک دور فی اتخاذ هذا الموقف وبعد سقوط النظام السابق فی بغداد فی التاسع من نیسان2003 أرادت الولایات المتحدة من ترکیا ان ترسل قوات عسکریة الى العراق لحفظ الأمن لکن العراقیین رفضوا ذلک.البحث یحاول متابعة السلوک الترکی تجاه العراق والاحتلال وردود الفعل العراقیة على ذلک

العلاقات النفطیة العراقیة- الترکیة 1977-2001

حنا عزو بهنان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 22-50
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35137

تهدف هذه الدراسة الى توضیح طبیعة العلاقات العراقیة- الترکیةس، لاسیما فی المجال النفطی خلال السنوات (1977-2001)، إذ نشأت علاقات متوترة بینهما فی النصف الأول من القرن العشرین، نظرا لعدم حسم مشکلة ولایة الموصل فی مؤتمر لوزان (1922-1923)، الا أنه حسمت تلک المشکلة لصالح العراق بموجب المعاهدة العراقیة- البریطانیة- الترکیة لسنة 1926، وکان النفط العامل الحاسم فی حلها.مثلت تلک المعاهدة بدایة صفحة جدیدة فی العلاقات العراقیة-الترکیة، حیث شهدت السنوات اللاحقة تطورا واضحا فی تلک العلاقات، خاصة الاقتصادیة منها. وتظهر حقیقة ذلک فی افتتاح أول خط لنقل النفط (خط کرکوک-جیهان) فی 3 کانون الثانی1977 وأعقبه خطا آخر سنة 1984، کان الهدف منهما زیادة ضخ النفط العراقی الخام الى الموانىء الترکیة. علما أن التصدیر لم یقتصر على النفط الخام بل أیضا على الغاز الطبیعی وعن طریق السیارات الحوضیة. فضلا عن إبرام عقود بین الجانبین بشأن إقامة مشاریع مشترکة لنقل الغاز الطبیعی من الحقول الشمالیة من العراق الى الأراضی الترکیة، لکن تلک المشاریع لم تنفذ حتى الوقت الحاضر رغم الدراسات التی قدمت من قبل الجانبین العراقی والترکی سنة 2000..

سعید النورسی والفکر السیاسی الترکی المعاصر 1873-1960

فکرت رفیق السید

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 51-77
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35737

یحاول هذا البحث إیجاد مقاربات بین المفکرین والباحثین بشأن حل الإشکالیة القائمة بینهم حول البعد الدینی فی کتابات بدیع الزمان سعید النورسی کونهم انقسموا الى عدة اتجاهات، فقسم منهم درس الفکر السیاسی النورسی من خلال الرؤیة الغربیة للسیاسة والقسم الآخر من خلال الرؤیة الإسلامیة للسیاسة کما فهمها النورسی، ویظهر ذلک من خلال أفکاره وفهوماته على فکره السیاسی وأصبح لها مفهوما خاصا به یمکن أن نسمیه "السیاسة النورسیة".إن الخطاب النورسی شکل برنامجا تجدیدیا-تغییریا-انقلابیا، وانه لا یخرج عن إطارات مشروعه التجدیدی الحضاری الشمولی وفاعلیته فی الحیاة الإسلامیة المعاصرة. کما إن عمله السیاسی لم یکن مجرد جزئیة فی کلیات مشروعه الایمانی النهضوی التجدیدی العام، بل کان الجزء الأهم فی جوهر رسائل النور التی ولدت من آیات القرآن الکریم والسنة المطهرة.کما أن المشروع الانبعاثی الذی دشنه النورسی فی ترکیا لا یمکن فصله عن مشاریع انبعاثیة- تجدیدیة- إحصائیة، إصلاحیة عدة قام بها من سبقه من المفکرین والمصلحین المسلمین.
.

البعد الدینی فی الفکر السیاسی الصهیونی

فائز صالح محمود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 78-108

من المعروف أنّ السیاسة فی کل العصور التاریخیة وفی المجتمعات جمیعها قد استعملت الدین ، کما أنّ الدین قد استفاد من السیاسة ، وتناولت فی بحثی الموسوم ( البعد الدینی فی السیاسة الصهیونیة) التی تتبعها إسرائیل کمثل صارخ وواضح لهذا التدخل بکل أبعاده ، ولا بد لنا لتوضیح هذا الموضوع أن نبحث فی فکرة الصهیونیة وأهدافها وسلوکها مع الیهود ومع الأغیار، ومحاولتها إضفاء الشرعیة الدینیة على الحرکة الصهیونیة وقیامها باستخدام القوة بوصفها عقیدة ومتنفس، وقد اعتمدت المنهجین التاریخی والتحلیلی فی تناول موضوع البحث
 

مصادر النمو الأقتصادی فی بلدان الشرق الأوسط وشمال افریقیا وسبل تواصل الوظائف عالمیا

نوفل قاسم علی الشهوان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 109-143
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35770

تهدف هذه الدراسة الى تحدید وتحلیل أهم مصادر النمو الاقتصادی لبلدان الشرق الاوسط وشمال افریقیا (مجموعة MENA) للفترة (1999-2003)، والتی تتکون من فئتین متمیزتین من البلدان هما: فئة الموارد الطبیعیة من أجل التغییر والتحول وفئة النهوض.تشیر المؤشرات االإقتصادیة للنمو توفر اسس النهوض ولکن هناک قیود لا یمکن تخطیها بأی حال هی البطالة وقصور تنمیة رأس المال الانسانی. الأول یؤثر مباشرة فی عملیة النمو بینما یؤثر الثانی بالنمو عن طریق تأثیره بأهم مکوناته وهی معدلات التقدم التکنولوجی.وجدت الدراسة ان هذه العلاقات مهمة وتعمل بالإتجاهات المطلوبة، ولکن حملها المدیات اللازمة للتواصل عالمیا یعتمد على الحکومات واجراءاتها فی خلق السوق والبیئة من أجل تحقیق الأهداف.

American Missionary Activity In North-West Persia 1833-1870

Hisham S.Hashim

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 144-168

U.S.relations with Persia returns to 1850's. It is a late relations if it is compared with the relations of Persia with European states at that time. Since that time, the political, economic and cultural exchange has grown. Missionary represents the beginning of the real American existence in Persia. The First two missionaries have reached Persia at the end of 1830 to work among Nustarians and Armans.U.S. missionaries tried to achieve its goals by providing medical Services, establishing schools and issuing puplictions. Americanworked in Persian cities with doctors and nurses to give a hand for a number of Patients. As for the edu cational Field, the missionaries have Paid attention for seeing their Services a means in achieving their aims by opening schools for male and female. They Were able to present a model for religionus instruction to those who were living in these areas especially the Nustarians.

JORDAN – USA RELATION 1991- 2003 ASTUDY IN THEIR RELATION AND THE ATTITUDES TOWARDS REGIONAL AND INTERNATIONAL CASES

FAWAZ MOWAFAQ THANOON

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 182-215

The study aims at knowing the Jordan- USA relation during the period 1991- 2003 and the most important development and political cases which reflect the relations between both states. The study concludes that strategic relation between Jordan and USA. Have come as a result of interest of both of them and the harmony of political whether on the level of their bi-relation or on their foreign policy level towards regional and international cases.