نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

قسم اللغة الترکیة/ کلیة الاداب/ جامعة کرکوک

الملخص


من اجل إصدار صوت ما بصورة صحیحة یجب الاهتمام بالفترات المستقبلیة فان کل شیء سیکون صعباً بالنسبة للمراهقین والبالغین، ولغرض تجدید استعماله فانه یجب ان یناسب المجتمع، انه شاعر یسهل فهمه اکثر لدى الاطفال والبالغین غیر القادرین على التحدث، لأن ایصال المشاعر والأفکار لافراد المجتمع انما یتم عن طریق اللسان، الکلمات والتعاریف فی اللغة الترکیة تستعمل لمعانی عدیدة. وفی إطار ازدیاد إعداد الناطقین باللغة الترکیة، فانها تعتبر اللغة السادسة المعتمدة بعد اللغات الصینیة والهندیة والاسبانیة والروسیة، تستخدم اللغة الترکیة من اوروبا الى سور الصین العظیم بشکل متواصل فی جغرافیة واحدة من قبل 200 ملیون شخص فی العالم فی الوقت الذی هناک دول تستعمل فیها خمس لغات. ان اللغة الترکیة على وجه الارض هی من مجموعة الاورال– التای. یتالف فرع الاورال من فین- اویغور وسامویات اما فرع التای فانه یتالف من المنشوریة والمغولیة، أی تسمیة اللغة الترکیة من مجموعة الاورال– التای. یعنی انها مرتبطة بفرع التای. ان التراث الثقافی المکتوب والمسموع لای مجتمع یعود للغة، فان اللغة تعتبر المرآة الصادقة للبنیة الاجتماعیة و الثقافیة للمجتمع. لغرض الوصول الى فهم وتعلم الخزینة الثریة لکلمات اللغة الترکیة واصالة تاریخها و شخصیاتها فان عملیة الفهم والتعلم مستمرة. ستکون اللغة الترکیة اللغة السادسة عالمیاً، من مائة الى مائة و عشرین سنة ولکون اللغة الترکیة صاحبة تاریخ و جغرافیة ممتدین من حدود اواسط اوروبا الى سیبیریا والهند والاوقیانوس وشمال افریقیا فانه من المناسب رسم حدودها من الناحیتین الزمانیة والمکانیة للموضوع.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات