نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

قسم التاریخ/ کلیة التربیة/ جامعة الموصل/ الموصل-العراق

الملخص

لم تکن الحرکة الکردیة المسلحة التی بدأها حزب العمال الکردستانی فی ترکیا منذ آب 1984 شأنا داخلیا فحسب بل إنها أصبحت بصورة متزایدة قضیة سیاسة خارجیة أیضا من خلال تأثیرها فی علاقات ترکیا الدولیة والإقلیمیة.یدرس هذا البحث مواقف جیران ترکیا الشرق أوسطیین (العراق، سوریا، إیران) إزاء الحرکة الکردیة المسلحة فی ترکیا منذ بدایتها فی 1984 حتى ألازمة السوریة الترکیة فی تشرین الأول 1998، ویحلل البحث هذه المواقف فی ضوء المصالح والهواجس الأمنیة المشترکة، کما بالنسبة للعراق حتى 1990 ثم الإدارة الکردیة فی کردستان العراق منذ 1992. أو من خلال المشاکل والخلافات القائمة ( قضیة المیاه، التعاون الترکی الإسرائیلی) کما بالنسبة لسوریا. أو الشکوک المتبادلة والمنافسة من اجل النفوذ الإقلیمی کما بالنسبة لإیران..

الكلمات الرئيسة