نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

مرکز الدراسات الإقلیمیة/ جامعة الموصل/ العراق

الملخص

فضلاً عن الأهمیة الدینیة للقدس، فان لها أهمیتها التاریخیة والاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة. ففلسطین جزء لا یتجزأ من الوطن العربی وسکانها عرب ولغتهم عربیة وعاداتهم عربیة، وموقع فلسطین من خریطة الوطن العربی موقع القلب من الجسد الحی. وقد أدرک الغرب الاستعماری قیمة فلسطین، فزرع الکیان الصهیونی لیفصل المشرق عن مغربه، ویحول دون تحقیق التواصل العربی. ومنذ إنشاء هذا الکیان، والمحاولات المحمومة لخلق واقع جدید فی القدس مستمرة، ویجری ذلک فی صورة متغیرات جغرافیة وسکانیة یأمل الصهاینة فی النهایة إلى تهویدها وجعل مصیرها کمصیر مدینة یافا العربیة العزیزة التی اختفت من الخرائط وحلّت محلّها مدینة تل أبیب.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات