نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

مرکز الدراسات الإقلیمیة/ جامعة الموصل/ الموصل/ العراق

الملخص

 البحث محاولة لدراسة مسألتین مهمتین الأولى تعقب الجذور التاریخیة للتوجهات العلمانیة فی الدولة العثمانیة، وأبرز المیادین والصیغ القانونیة التی شملتها، وارتباط ذلک بمحاولة مصطفى کمال(أتاتورک) تحدیث ترکیا المعاصرة. والثانیة تتبع السیاسة الکمالیة فی مجال بناء الدولة القومیة الحدیثة ذات النهج العلمانی الذی یحول دون أن یکون للدین تأثیر ما فی الحیاة السیاسیة العامة. ویصل البحث الى نتیجة مفادها، أنه بالرغم من کل تلک المحاولات، فان خلفاء أتاتورک أدرکوا أنه لیس بالامکان الاستمرار فی تجاهل حقیقة مهمة وهی أن الدین من أکثر القوى السیاسیة والاجتماعیة تأثیراً فی ترکیا

الكلمات الرئيسة