نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

الملخص

یوضح هذا البحث طبیعة العلاقات السیاسیة والاقتصادیة التی سادت بین الدولتین-العراق وترکیا- بعد الانتخابات العامة التی جرت فی العراق فی کانون الثانی 2005 وحتى سنة2010 والتی امتازت بتطورها, لا سیما بعد أن غیرت ترکیا من سیاستها فی التدخل فی شؤون العراق الداخلیة. ووصلت هذه العلاقات إلى أوجها, بما توصل إلیه الطرفان العراقی والترکی فی 10 تموز من توقیع اتفاقیة (الإعلان السیاسی المشترک) التی تعد تدشینا لعهد جدید من العلاقات بینهما, عندما تأسس بموجبها (المجلس الأعلى للتعاون الاستراتیجی بین العراق وترکیا).

الكلمات الرئيسة