نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

1 جامعة الجنان

2 لبنان

3 كلية الآداب والعلوم الإنسانية

4 قسم الترجمة والتعريب

الملخص

تتطرّق هذه الدراسة إلى سيرة حياة شخصيّة أدبيّة وفكرية، تركت بصمات واضحة على سيرتها الشخصية في ما يتعلّق بتطوّر الّلغة والمصطلح؛ فيعرض الباحث لوجه من أبرز رجالات الصّحافة والّلغة الّلبنانيّين (أحمد فارس الشّدياق) الّذي شكّل نقطة تحوّل في تاريخ التّرجمة، ويسلّط الضّوء على الّلغة والتّرجمة، ويصوّر العصر الّذي عاش فيه والظّروف الّتي أحاطته وأثرها في أعماله وترجماته، وبالتالي، يتطرق في دراسته إلى ولادة هذا العلم، وتعليمه، وحياته العمليّة، ومجهوده في علمَي: المصطلح والترجمة، وما يتبعه من الأعمال التي قام بها على الصعيديْن: المصطلحيّ والترجميّ. ينوّه الباحث في هذه الدراسة بمكانة الشدياق ودوره في ابتكار المصطلحات الجديدة، وأسس الترجمة التي كان السبّاق في وضعها ونظمها آنذاك. استخلص الباحث عدّة نتائج أهمّها: أنّ الشّيخ أحمد فارس كان صاحب مكانة مرموقة في النّهضة الأدبيّة العلميّة الّتي شهدها القرن التّاسع عشر، وبرز من بيْن المُجَدِّدين في الكتابة العربيّة الّتي نقّاها من شوائب وُسِمَتْ بها أثناء عصر الانحطاط، وعلّم النّاس أداء كتابة المعاني والموضوعات، فأتت ترجماته سليمة فصيحة تحترم مقتضيات الّلغة الهدف وتبتعد كلّ البعد عن الحرفيّة والنّسخ.

الكلمات الرئيسة