نوع المقالة : Research Paper

المؤلفون

1 جامعة الموصل

2 کلیة الحقوق/ جامعة الموصل

الملخص

إن ما تخلفه النزاعات المسلحة من مخاطر وكوارث لا تزال تشكل التهديد الحقيقي للإنسانية جمعاء, لذا نجد أن قواعد القانون الدولي بدأت تجرم جنايات تلك النزاعات وتحمي المدنيين وغيرهم من الجرحى والأسرى وممتلكاتهم الثقافية ومدنهم المأهولة بالسكان، فضلاً عن ذلك فأن تلك القواعد الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، بدأت تنظر الى طائفة منها باعتبارها حقوقاً أساسية لا يجوز المساس بها حتى في الحالات الاستثثنائية او بعبارة اخرى في جميع الاحوال لأنها تمثل مصلحة مشتركة للمجتمع الدولي، مما جعل النظرة القائمة على التمييز بين القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني تتلاشى تدريجياً باعتبار أن قواعدهما تتضمن التزامات موجهة الى كافة أعضاء الأسرة الدولية

الكلمات الرئيسة

الموضوعات