نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

قسم التاریخ / کلیة التربیة للعلوم الانسانیة / جامعة الموصل

الملخص

یعد تیار الیسار أحد التیارات السیاسیة التی مارست دوراً بارزاً على الساحة السیاسیة العربیة والدولیة منذ نشأتهِ الأولى مع قیام الجمعیة الوطنیة الفرنسیة عقب الثورة الفرنسیة عام 1789 ووصولهِ إلى البلدان العربیة بعد قیام الثورة الروسیة عام 1917 وظهور بعدها ما سُمی بـ(المعسکر الاشتراکی)، وکانت مصر أولى البلدان العربیة التی دخل إلیها الفکر الیساری، وقد برزت تلک الأفکار على شکل أحزاب وجمعیات وتنظیمات ونوادٍ سریة تارةً وعلنیة تارةً أخرى،
وقد اید الیسار ثورة ٢٣ تموز ١٩٥٢ وکان احد التیارات السیاسیة المؤثرة فی المشهد السیاسی المصری، لکنه وبعد تلقیه ضربة قویة عقب حل الاحزاب السیاسیة و اعتقال قیاداته تقلب موقفه من سیاسة الرئیس جمال عبد الناصر(1954-1970) مابین المعارضة و التأیید بحسب الموقف السیاسی الداخلی او الخارجی وجاء البحث موضوع الدراسة لتسلیط الضوء على موقف قوى الیسار المصری من السیاسة الداخلیة والخارجیة خلال السنوات ١٩٥٥-١٩٥٧ من حکم الرئیس جمال عبد الناصر لما شهدته تلک السنوات من أحداث کبیرة أهمها التوجه المصری صوب المعسکر الاشتراکی وصفقة الاسلحة التشیکیة وهذا ماحدى بالاحزاب الشیوعیة الى تغییر سیاستها ومواقفها من حکومة الثورة وتأییدها لها عند تعرض مصر للعدوان الثلاثی سنة 1956 وبناء السد العالی والموقف الرافض لمشاریع الاحلاف العسکریة الغربیة فضلاً عن محاولة تیار الیسار الاندماج ضمن النظام السیاسی المصری ممثلاً بالاتحاد القومی

الكلمات الرئيسة

الموضوعات