نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

جامعة الموصل

الملخص

تشکل المساعدات و القروض الدولیة اهمیة للدول النامیة نظرا لحاجتها الى رؤوس الاموال نتیجة النقص فی مواردها المالیة و تعانی من انخفاض فی مدخراتها المحلیة ،إذ أن الدول المتقدمة ذات الفائض فی رؤوس الأموال تقدم المساعدات الى الدول النامیة ذات الدخل المنخفض لأغراض انسانیة او سیاسیة ، اما فیما یخص القروض الدولیة فتکون لصالح الدول المقرضة والمقترضة ، اذ ان المقرضین یحصلون على عوائد مالیة نتیجة تسلمهم لسعر الفائدة مقابل اقراض رؤوس الاموال الى تلک الدول ، اما المقترضین فیستلمون القروض بغیة توجیهها لتمویل التنمیة والاستثمارات المنتجة وتحقیق النمو والتطور الاقتصادی فیها، او قد تحقق نتائج سلبیة عند توجیه تلک القروض الى الاستهلاک والحروب ومعالجة الحالات الطارئة، یهدف البحث الى قیاس وتحلیل تأثیر المساعدات والقروض الدولیة ومتغیرات اخرى فی النمو الاقتصادی معبراً عنه بالدخل القومی کأحد المتغیرات الاقتصادیة الکلیة فی الأردن ، وتتلخص مشکلة البحث بوجود نقص فی رؤوس الاموال والادخارات المحلیة فی الأردن مما یستوجب اللجوء الى القروض والمساعدات الدولیة التی تقوم بسد هذا النقص وتحقیق النمو والتطور الاقتصادی عندما توجه الى الاستثمارات وتمویل التنمیة فیه ، ویستند البحث الى فرضیة مفادها ان المساعدات والقروض الدولیة ذات تأثیر على الاستثمارات وتمویل الاقتصادات المحلیة لتحقیق النمو والتطور فی الأردن ، من خلال شرح الإطار النظری للنموذج القیاسی المستخدم فی البحث.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات