نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

کلیة العلوم السیاسیة

الملخص

تشکل المساعدات الدولیة إحدى أدوات العلاقات الاقتصادیة الدولیة وأسهمت فی إعادة البناء العدید من الدول فی مرحلة ما بعد الصراع کونها تمثل فی مضمونها العام : عملیة دعم تقوم بها جهات مانحة دولیة الى دول تعرضت الى أزمات أو صراعات سواء أکانت داخلیة أم خارجیة.
وتمثل هذه المساعدات إحدى الوسائل التی تعتمدها هذه الجهات لتحقیق أهدافها السیاسیة والاستراتیجیة فی الدول الممنوحة لها المساعدات إذ تعمد على توظیف هذه المساعدات کأداة للتدخل فی الشؤون الداخلیة للدول .
کما تعمد العدید من الدول الممنوحة لها بتوظیفها فی إطار بعید عن الغایة التی قدمت من أجلها وهی إعادة البناء لاسیما فی مرحلة ما بعد الصراع ، إذ یؤدی الفساد السیاسی والإداری دوراً فی عملیات إعادة البناء ؛ مما یؤکد أن الدول التی استطاعت النهوض وإعادة البناء (وکثیرة هی النماذج التی ذکرها التاریخ) استطاعت أن توظف المساعدات الدولیة فی إطار محدد وهو الإعمار وإعادة البناء لتکون الیوم من مصاف الدول الکبرى مثل المانیا والیابان والصین ، فی حین هناک دولاً اخرى فشلت فی توظیف المساعدات فی مجال إعادة البناء ولعل القوى السیاسیة لها الدور الأکبر فی هذا الإخفاق کما فی إعادة بناء العراق ولاسیما محافظة نینوى.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات