نوع المقالة : Research Paper

المؤلفون

1 کلیة الحقوق/ جامعة الموصل

2 جامعة الموصل کلیة الحقوق

الملخص

المستخلص
اخذ العراق بنظام الکوتا النسائیة فی الانتخابات بعد عام 2003, بسبب طبیعة المجتمع العراقی العشائری المحافظ , وجاء اقرار نظام الکوتا من اجل تمکین المرأة فی صنع القرار السیاسی وفاء بالالتزامات الدولیة الواردة فی اتفاقیات حقوق الانسان التی یعد العراق طرفا بها والتی تنص على احترام حقوق المرأة السیاسیة وحمایتها, من هذا المنطلق فقد تم اقرار نظام الکوتا النسائیة فی الدستور العراقی 2005لتمکین عدد محدد من النساء من الدخول الى قبة البرلمان فی اطار تنظیمی ضمن قوانین الانتخابات العراقیة المتلاحقة, الامر الذی ادى الى توسیع المشارکة النسائیة فی التمثیل داخل البرلمان, لکن الواقع العملی اثبت انه لم تکن فاعلیة المرأة المنتخبة فی صنع القرار او تشریع القوانین متناغمة مع الاعداد الفائزة منهن بمقاعد فی البرلمان بسبب المعوقات المجتمعیة وهیمنة الاحزاب والکتل السیاسیة التابعة لها المرأة فضلا عن المال السیاسی.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات