نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

کلیة الهندسة والمعلومات/ جامعة النهرین

الملخص

لقد عانى العراق بشکل واضح من فشل فی ادارة التنوع، اذ دأبت حکوماته المتعاقبة فی اطار جهودها فی لبناء الدولة الواحدة، الى اعتماد مسار القمع ومحاولة تحقیق الوحدة من خلال اللجوء الى العنف والقوة واستحضارهما کسبیلین وحیدین لحل الاشکالیات الناجمة عن هذا التعدد. واذا کانت هیمنة حکومات غیر دیمقراطیة على قرار الدولة العراقیة یعد سببا کافیا لتفسیر وسائل لقمع التعدد والتنوع فی العراق قبل العام 2003، فان استمرار فشل الدولة فی ادارة التنوع فی العراق وبشکل اکثر وضوحا بعد ذلک العام یعد امرا خطیرا خصوصا مع تبنی العراق نظاما دیمقراطیا . ومن الواضح ان سلطات الاحتلال الامریکی تتحمل کامل المسؤولیة من خلال تکریس هذه الظاهرة وتعمیمها بعد العام 2003، نتیجة الغائها موسسات الدولة بما فیها من قوات جیش وشرطة وحرس الحدود والمؤسسات الامنیة الاخرى.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات