نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

کلیة الحقوق/ جامعة الموصل

الملخص

تتمحور فکره الدراسة بأن محــور نجــاح التعلــیم الالکترونــی یتوقــف علــى تطــویر وانتقــاء التعلــیم الالکترونـی المناسـب الـذی یلبـی متطلبـات السیاسة العامة للتعلیم، وتهدف الدراسة الى تحدیث سیاسات التعلیم المعمول بها من أجل استمرار العملیة برمتها، ومن هنا تظهر أهمیة التعلیم الالکترونی کضرورة فرضتها جائحة کورونا، وذلک لما یمتاز به من خصائص تجعله البدیل الأکثر ملاءمة لتلافی تبعات جائحة کورونا وأضرارها على العملیة التربویة والتعلیمیة، وهنا یثار تساؤل هام: "کیف یؤثر التعلیم الالکترونی على تطویر السیاسات العامة للتعلیم؟" لذا تسلط الدراسة على مفهوم التعلیم الالکترونی، وأهمیته وأهدافه، والتحدیات التی تواجه التعلیم الالکترونی فی العراق ، والاستراتیجیات التی تتبعها من تطویر واقع التعلیم الالکترونی، خلصت الدراسة الى تقدیم مجموعة من التوصیات لتعزیز وتوظیف تجذیر الثقافة التکنولوجیة المعلوماتیة فی العملیة التعلیمیة وصولا الى الاسهام فی بناء مجتمع المعرفة، والعراق من الدول التی جاهدت فیه المؤسسة التعلیمیة لتطبیق نظام التعلیم الالکترونی للتصدی لمشکلة وتبعات جائحة کورونا ، باستخدام الیات وتقنیات التعلیم الالکترونی فی ظل الإمکانات الضعیفة والمحدودة نسیاً وتوظیفها لتجوید العملیة التعلیمیة وتحسین جوانبها النوعیة.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات