نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

قسم الدراسات التاریخیة والثقافیة /مرکز الدراسات الاقلیمیة /جامعة الموصل /العراق

الملخص

تحظى منطقة شرق المتوسط بأهمیة استراتیجیة کبیرة کونها تمثل حلقة الوصل ونقطة التقاء طرق النقل البحریة بین الشرق والغرب، الا إن هذه المنطقة شهدت تنافس ونزاع دولی طیلة عقود من الزمن تمثل بالنزاع الترکی – الیونانی حول ترسیم الحدود البحریة للدولتین، وقد ازدادت فی العقد أهمیة شرق المتوسط بعد اکتشاف مخزونات الغاز الطبیعی الکامنة فی میاهه، وتعد ترکیا من ابرز أطراف التنافس فی المنطقة وهی صاحبة الساحل الأطول شرق المتوسط ، کما انها تمثل قوة اقلیمیة لها وزنها على الساحة الدولیة، خاصة بعد تبنیاها نظریات قائمة على جعل ترکیا دولة مرکزیة مؤثرة فی محیطها، فضلا عن حاجتها لامتلاک موارد الطاقة التی تفتقر الیها وتزداد حاجتها الیه بشکل مطرد، لذا فقد کان لترکیا توجهاتها السیاسیة والاقتصادیة تجاه التنافس الدولی شرق المتوسط.
وهذه الدراسة محاولة لفهم السیاسة الترکیة وأدواتها فی التعامل مع التنافس المتزاید شرق المتوسط.

الكلمات الرئيسة