نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

جامعة الموصل/ کلیة العلوم السیاسیة

الملخص

ان عملیة التحدیث المؤسساتی تعبر عن نوع من التفاعل المستمر عبر عملیة التمایز الوظیفی ومقتضیات تحقیق المساواة واکساب النظام السیاسی القدرة للوصول الى التکامل والتکیف والابداع, ویجب ان یقترن نمو البناء السیاسی لیقوم بتغییر انماط السلطة المبنیة على الولاءات التقلیدیة بنظام عقلانی عصری یقترن بحکومة وطنیة دیمقراطیة عبر تشجیع الوعی بالاطار التکاملی للوطن, من خلال توسیع الدور السیاسی للدولة العراقیة المعاصرة, وعلیه فان کل عملیة تحدیث لمؤسسات الدولة لا تخلو من المعوقات التی تشکل تحدیات یجب وضع السبل والآلیات اللازمة لمعالجتها للوصول الى التحدیث المؤسساتی. تکمن اهمیة البحث فی انه یحاول تسلیط الضوء على موضوع لم یأخذ خضه من الدراسة والتقصی الکافی، فبالرغم من اهمیة البنى التقلیدیة فی العراق ودورها الکبیر فی التأثیر على مجمل الاوضاع فی البلاد، الا ان البحث التی کتبت عنها قلیلة نسبیا، لذلک جاء هذا البحث من اجل سد النقص.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات