نوع المقالة : Research Paper

المؤلفون

1 جامعة الموصل- کلیة العلوم السیاسیة

2 جامعة النهرین - کلیة العلوم السیاسیة

الملخص

یُعد الاعلام بصورة عامة من أکثر ادوات التغییر قوة لما له من سلطة على افراد المجتمع بشرائحهم المختلفة، ولاسیما مع توجیه مشاعرهم وأحاسیسهم نحو قضایا سیاسیة واجتماعیة واقتصادیة وأمنیة تتصل أو لا تتصل مباشرة بالتحدیات التی تجابه بلدانهم ومجتمعاتهم، إذ اخذت عملیات التواصل بالعالم بأسره تأخذ اشکالاً متشابهة نسبیاً، بحکم عملیات التقارب بین مکوناته، غیر ان تأثیراتها تأتی مختلفة بدرجة کبیرة تبعاً للخصوصیات الثقافیة والحضاریة التی تمیز المجتمعات عن بعضها البعض، إذ یتبوأ الإعلام بصورة عامة والإعلام الامنی بصورة خاصة المفتاح الأساس لإستقرار النظام السیاسی بعده رافداً اساسیاً فی عملیة ترسیخ الدیمقراطیة اجتماعیاً من جهة، واداة تغییر وتشکیل للرأی العام إتجاه النظام السیاسی من جهة أخرى إذ تتبلور مشکلة البحث فی رصد دور الإعلام الأمنی، وآثاره فی تشکیل قیم واتجاهات جدیدة، او صیاغة قیم مستحدثة، أو الغاء قیم مستقرة لا تتوافق والخصوصیات الثقافیة والحضاریة التی استقر علیها المجتمع.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات