نوع المقالة : Research Paper

المؤلفون

فرع القانون الخاص-کلیة الحقوق-جامعة الموصل

الملخص

تتنوع الازمات التی یمر بها العالم، ومنها التی تؤثر بشکل مباشر على الناحیتین الاقتصادیة والمالیة فی الدولة، وعلیه لابد من ایجاد البدیل المناسب لتعویض الخسائر السابقة والمتلاحقة فی الامور المالیة والاقتصادیة من خلال تحقیق التمویل المناسب للمشاریع التی اصیبت بخسائر واضرار ادت الى تزاید البطالة فی العدید من الدول وانهیار اقتصادها.
وظهر دور التمویل الاسلامی ومن خلال صیغه المتنوعة کالمشارکة والمرابحة والمضاربة وغیرها للتقلیل من الازمة المالیة ولتقدم نموذجا لمعالجتها، حیث یتسم التمویل الاسلامی بتنوع طرقه سواء العینیة ام النقدیة.
وما تؤدیه المصارف والمؤسسات المالیة الاسلامیة من دور کبیر بهذا الشأن لابد ان یحقق التعافی للأنشطة التجاریة التی توقفت او اضرت بها ای ازمة مالیة او اقتصادیة.
ولابد من الاشارة لوجود معالجات تشریعیة متنوعة للتمویل الاسلامی فی العراق من خلال صدور قانون المصارف الاسلامیة فی العراق عام 2015 واعتماد البنک المرکزی لضوابط خاصة لأدوات التمویل الاسلامی لعام 2018 ومدى اثرها فی معالجة وتقلیل اثار الازمات المالیة .
وبالتالی لابد من بیان مدى تحقیق التمویل الاسلامی لمعالجة فعلیة حقیقیة بعیدا عن التمویل الربوی التقلیدی؟ وبیان صور التمویل الاسلامی، وای القطاعات التی یخدمها اکثر من غیرها؟ وما هو موقف المصارف الاسلامیة من ادوات التمویل الاسلامی فی العراق؟

الكلمات الرئيسة

الموضوعات