نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

Mosul dam city,

الملخص

تحاول هذه الدراسة ان تسلط الضوء على التحول الاستراتیجی الأمریکی خلال فترة إدارة أوباما بالانسحاب من الشرق الأوسط، التی کانت محور اهتمام وترکیز الإدارات الأمریکیة السابقة، والتوجه نحو شرق آسیا والمحیط الهادئ "استراتیجیة إعادة التوازن"، وکیف ساهم هذا التحول فی تدهور الأوضاع الأمنیة فی العراق ومهدت الطریق لظهور تنظیم داعش فی العراق مستعرضةً، اهم ملامح هذا التحول، وبیان أهم الأسباب التی جعلت إدارة أوباما تتبنى خیار الانسحاب من الشرق الأوسط وترکها تعج بالفوضى. وبعد الاستقصاء والتحلیل توصلت الدراسة الى ان سحب القوات الامریکیة من العراق، التی کانت جزء من عملیة التحول الاستراتیجی الأمریکی، أدى الى توقف برامج تدریب وتجهیز القوات الأمنیة العراقیة وتعطل الجهود العملیاتیة الأمریکیة فی مکافحة الارهاب والتمرد، وتنامی النفوذ الإیرانی فی العراق والتی کانت لها تبعات غیر حمیدة على أمن واستقرار العراق والمنطقة، فضلاً عن غیاب النفوذ والدور الأمریکی فی تحقیق التوازن وضبط الایقاع الداخلی العراقی بین مکوناته الثلاث الرئیسة بحیث لا یطغى جهة سیاسیة على البقیة

الكلمات الرئيسة