نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

قسم العلاقات الدولیة - کلیة العلوم السیاسیة - جامعة الموصل - نینوى - العراق

الملخص

تَوجَدُ مَجموَعةٌ مُتغَیراتِ داَخلیةُ وخارجیةُ، تؤثرُ بإشکالاً مُختلفةٌ، فی تَشکِیلِ سَیاساتِ الدولُ الخَارجیةُ. ویُعدُ الوَجودُ الکُردیُ فی سُوریاَ وَتُرکیَا مِثالَ واضحَ لِذلکَ. وهو مَاأثرَ علىَ حِساباتَ وقَراراتَ وتوجُهَاتُ السَیاسة الخَارجیةُ التُرکیة، حَیال َسوریاَ لاسیما بعد عام 2011. إذ تارِیخیاً فی ثَمَاَنینَیاتُ وتِسَعَینَیاتُ القرنَ العشربنْ، عِندَما سَاعدَتْ سوریا "حزبُ العُمَالُ الکُردستانیَ" "pkk" الذی یُعدُ تهدَیداً وجُودیاً لتُرکیا، وهوَ مَاادىَ بالسیاسة التُرکیة، أنْ تَصطَبِغَ بِصَبغةٌ عنیفةٌ تجاهْ سوریا، لتَصِلَ الامورَ الىَ حَافةِ الحَربِ، حتىَ تمَ تَسویةُ المِسألةْ فی التِسَعَینیاتِ. ومعَ بدَء الثَورةَ السوریةُ عام2011، نلاحظْ عَودةَ المُتغیرُ الکُردیُ فی وبِقوةٍ، فی إثَارَة السیاسةِ الخارجیةَ التُرکیة حَیالَ سوریاَ. بعد أن تَعاظمَ نَفوذُ کُلٌ مِنْ أکرادَ سوریاَ وِحزبَ "pkk"، وسعیُهُم لقِیامْ کیانٍ فِدرالیٍ مستقلٍ، وهو ماأثارَ التَخوفَاتَ التُرکیةَ، التی تُرجِمت لرُدودِ فِعلٍ على الصَعیدَینِ السَیاسیُ والعَسکریُ، لاسیماَ على شَمالِ سوریاَ، لإِحتواءِ هذاَ التهدَیدْ.

الكلمات الرئيسة