نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

مرکز الدراسات الاقلیمیة/ جامعة الموصل

الملخص

مستخلص البحث
كانت وما زالت العلاقات الايرانية – التركية محطة اهتمام العديد من الباحثين والاكاديميين، لما لها من اهمية اقليمية ودولية. وقد شهدت هذه العلاقات عبر تاريخها حالات من التعاون والتنافس والتوتر والصراع، لكن علاقات البلدين في تاريخها المعاصر يمكن ان وصفها وتقييمها بانها كانت اقرب الى حالة الاستقرار، نتيجة المصالح المشتركة بينهما.
تكمن اهمية البحث في تعزيز جانب الدراسات الاكاديمية التي تهتم بالعلاقات الايرانية – التركية ، ورصد القضايا المؤثرة فيها، ومحاولة تقديم اضافة جديدة في هذا المجال.
اما هدف البحث فهو معرفة اهم القضايا التي اثرت وتؤثر في العلاقات الايرانية – التركية المعاصرة ، وكان لها دور في رسم السياسة البلدين الخارجية اتجاه بعضهما.
تضمن البحث مجموعة من القضايا التي كان لها تاثير في علاقات البلدين، منها الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 وتداعياته. والقضية الكوردية. وتناول البحث كذلك قضية البرنامج النووي الايراني. فضلا عن موضوع حركات التغيير العربية عام 2011 ، مع التركيز على القضية السورية التي اخذت حيزا من اهتمام علاقات الدولتين. وركز البحث كذلك على الازمة القطرية عام 2017. واختتم البحث بتناول قضية استهداف المعارضين الايرانيين في تركيا، واثرها في علاقات البلدين.

الكلمات الرئيسة