نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

كلية العلوم السياسية / جامعة الموصل

الملخص

لم تكن روسيا الاتحادية قانعة بالوضع الدولي الذي تلى تفكك الاتحاد السوفيتي وحتى قيام الحرب على اوكرانيا في شباط عام 2022، اذ كانت روسيا تسعى من وراء الحرب الى تحقيق اهداف جيوستراتيجية تمنحها مكانة ودور اقليمي ودولي يعيدها الى نسق القطبية الثنائية، وبالمقابل استثمرت الولايات المتحدة الامريكية الحرب الروسية الاوكرانية لتحقيق اهداف جيوسياسية كانت قد رسمتها في السابق ورغبة منها في ان تكون الحرب اكثر صعوبة وتعقيداً لأطرافها (روسيا الاتحادية من جهة، واوكرانيا وداعميها من الدول الاوربية وحلف الناتو من جهة اخرى) مما يعني بقاء النظام الدولي على صورته في توزيع القوة واحتكارها من قبل الولايات المتحدة وادارتها النظام العالمي وفق رغباتها.

الكلمات الرئيسة