نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

فرع السیاسیة العامة/ النظم السیاسیة/ کلیة العلوم السیاسیة/ 5Fjte0mJ الموصل

الملخص

إن عملیة الإصلاح السیاسی فی العراق أصبحت ذات أهمیة سیاسیة واستراتیجیة بعد العام 2014، لأن الإصلاح السیاسی فی العراق لیس هو تطور طبیعی أو ولیدة التدرج فی الإصلاح، وإنما هو قضیة وطنیة فرضتها تحدیات ومتغیرات عدیدة منها سیاسیة واقتصادیة وأمنیة لا یزال یعیشها العراق إلى یومنا هذا. یهدف البحث إلى إعطاء تعریف واضح ودقیق لمفهوم الإصلاح السیاسی وتحلیل وبیان الآلیات الضروریة للإصلاح السیاسی فی العراق. وتکمن أهمیة البحث فی أن الإصلاح السیاسی هو ضرورة سیاسیة واقتصادیة واجتماعیة للنظام السیاسی العراقی، فضلاً عن أنه مطلب أساسی فی بناء الوحدة الوطنیة، وذلک لأن الإصلاح السیاسی یوفر مقومات البناء السیاسی ویعطیه صفة الشرعیة ومن أهمها سیادة القانون ومتطلبات الحیاة الدستوریة وتوفیر مؤسسات عادلة تحمی مصالح المواطن والمجتمع. قسّم البحث على مبحثین، تناول الأول الإطار المفاهیمی للإصلاح السیاسی، وتضمن مطلبین، وتناول المبحث الثانی فرص وتحدیات الإصلاح السیاسی فی العراق بعد العام 2014، وقسم على مطلبین أیضا. ومن أهم الاستنتاجات هی أن عملیة الإصلاح السیاسی أصبحت ضرورة أساسیة لبناء نظام سیاسی آمن ومستقر للمجتمع العراقی وذلک یکون على أساس تطبیق فکرة الإصلاح السیاسی على أرض الواقع والالتزام بها.
 

الكلمات الرئيسة

الموضوعات