نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

مرکز الدراسات الإقلیمیة - جامعة الموصل / العراق

الملخص

تفید النظرة المألوفة أن الأداء الاقتصادی فی العراق کان مقیدا بالتدفق السنوی لإیرادات النفط. لذا هدفت هذه الورقة الى التحقق مما إذا کانت الثروة النفطیة فی العراق نعمة على الاقتصاد أم خلافها! تقدر العلاقات المختلفة لحسم الاثبات، وتفترض أن الإیرادات الریعیة أضرت أداء المجتمع بقدر ما نفعت قطاعاته. یقدم البحث التجریبی تفسیراً، الى جانب تقدیر اتجاهات الأداء والنمو. المنهجیة المعتمدة هی تقدیر علاقات الانحدار لنماذج بسیطة ومتعددة وتدریجیة. توصل العمل الى أن 70٪ من الأداء والنمو یعتمدان على عائدات النفط تزامنا وتوازنا. وقد رافق الاستهلاک الکلی طیلة مدة اسهامات سالبة للاستثمار الأجنبی المباشر، مع تدفق طفیف للاستیرادات. تکمن خطورة ثروة النفط أنها أحادیة-الجانب، توافقت معها النفقات الاستهلاکیة ولیس الاستثماریة فی شرح سلوک الأداء. أما النمو فی الاستیرادات فهو یفسر سلوک النمو الاقتصادی بشکل کبیر، دون بقیة المتغیرات الاقتصادیة الاخرى.
 

الكلمات الرئيسة

الموضوعات