نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

کلیة الحقوق /جامعة الموصل

الملخص

      تسهم مهنة الصحافة فی نشأة المجتمعات الدیمقراطیة وتطورها، فهی وسیلة لتبادل المعلومات ونشرها فضلا عن المساهمة بتکوین رأی عام لجمهور الأفراد فی المسائل المتعلقة بهم، لذلک تسعى الحکومة إلى تنظیم حریة الصحافة وفق الإجراءات الهادفة لفرض رقابة إداریة على العمل الصحفی وفرض الجزاءات القانونیة على من یخالف القوانین المنظمة للعمل الصحفی، وتتجه الإدارة نحو فرض الجزاءات على من یخالف أحکام القوانین المنظمة للحریة الصحفیة على الرغم من اتجاه الدستور العراقی لسنة 2005 نحو فسح المجال أمام من یمارس هذه المهنة دون مخالفة أحکام القانون أو الاعتداء على السلطات العامة للدولة، وتظهر أهمیة البحث فی تحدید الإجراءات الإداریة التی تنظم عمل الصحف والمجلات ومدى رقابة الإدارة على ممارسة حریة الصحافة، لذلک تتمحور الدراسة حول تحدید معنى الحریة الصحفیة والإجراءات الوقائیة المنظمة لها والعقوبات الإداریة على من یخالف تشریعات السلطات العامة، لذلک اختلف الفقهاء فی التکییف القانونی لممارسة حریة الصحافة وذلک بسبب اختلاف النظم السیاسیة والاجتماعیة من دولة إلى أخرى حسب النظام السیاسی الحاکم.
 
 

الكلمات الرئيسة

الموضوعات