نوع المقالة : Research Paper

المؤلف

مرکز الدراسات الاقلیمیة/ جامعة الموصل

الملخص

یهدف البحث إلى تقصی الآثار السلبیة التی تسبب بها التنافس الأمریکی – الروسی فی منطقة شرق المتوسط على النسق المجتمعی بما وضع وحدة وسیادة الدول العربیة فی المنطقة المذکورة فی خطر یهدد وجودها. وتکمن أهمیة البحث انطلقت من أن معالجة مسببات الانقسام والتفتت الکامنة فی المنطقة موضوع البحث ینبغی أن یمثل أولویة للساسة والقادة الحاکمین لبلدان المنطقة إذا ما رغبوا فی الحفاظ على دولهم من الضیاع. وتضمن البحث أربعة محاور تناولت التفرد الأمریکی فی المنطقة ومن ثم عودة النفوذ الروسی وما تسبب به من تنافس بین القوتین وانعکاسات ذلک على مستقبل النظام الأمنی العربی بعد عرضٍ لتداعیات الصراع فی سوریا على الأمن القومی العربی. أما أهم الاستنتاجات فقد أشارت إلى أن التنافس الأمریکی-الروسی فی المنطقة إنما هو على حساب الأمن القومی العربی ولا یعنی تطوره إلى اشتباک عسکری بینهما وأن تواجد القوتین الأمریکیة والروسیة نجم عن تشرذم دول المنطقة بعد أن غامر بها حکامها فیما نأت مکوناتها السکانیة عن مسؤولیاتها تجاه أوطانها.

الكلمات الرئيسة

الموضوعات