ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

الموضوعات : العلاقات الاقلیمیة-الدولیة


العلاقات الترکیة-الصینیة 2002-2020: دراسة فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 9-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174642

یتناول البحث موضوع العلاقات الترکیة-الصینیة خلال المدة 2002-2020 فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة، ویهدف إلى تسلیط الضوء على هذه العلاقات فی المجالات أعلاه خلال عهد حکومة حزب العدالة والتنمیة التی حاولت منذ عام 2010 انتهاج سیاسة الانفتاح على الدول الاسیویة لاسیما الصین والهند لتنویع خیاراتها الاستراتیجیة وتوسیع مصالحها الاقتصادیة وتثبیت نفوذها بوصفها دولة مهمة ومؤثرة فی منطقة الشرق الاوسط وإعادة تفعیل دورها کجسر رابط بین اسیا واوروبا واحیاء طریق الحریر الجدید. وتکمن اهمیة البحث فی الربط بین فاعلین مهمین فی السیاسة الدولیة وهما الصین القطب المنافس اقتصادیا للولایات المتحدة وترکیا الدولة المهمة والمؤثرة فی الشرق الاوسط. تضمن البحث ثلاثة محاور، الاول الجذور التاریخیة للعلاقات بین ترکیا والصین حتى عام 2002، والثانی تطور العلاقات الاقتصادیة والتجاریة، والثالث تطور العلاقات العسکریة والامنیة مع خاتمة تضمنت ملخصا مع اهم الاستنتاجات.

التنافس الأمریکی – الروسی فی منطقة شرق المتوسط وانعکاساته على الأمن القومی العربی

ولید محمود أحمد النجو

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 129-158
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174645

یهدف البحث إلى تقصی الآثار السلبیة التی تسبب بها التنافس الأمریکی – الروسی فی منطقة شرق المتوسط على النسق المجتمعی بما وضع وحدة وسیادة الدول العربیة فی المنطقة المذکورة فی خطر یهدد وجودها. وتکمن أهمیة البحث انطلقت من أن معالجة مسببات الانقسام والتفتت الکامنة فی المنطقة موضوع البحث ینبغی أن یمثل أولویة للساسة والقادة الحاکمین لبلدان المنطقة إذا ما رغبوا فی الحفاظ على دولهم من الضیاع. وتضمن البحث أربعة محاور تناولت التفرد الأمریکی فی المنطقة ومن ثم عودة النفوذ الروسی وما تسبب به من تنافس بین القوتین وانعکاسات ذلک على مستقبل النظام الأمنی العربی بعد عرضٍ لتداعیات الصراع فی سوریا على الأمن القومی العربی. أما أهم الاستنتاجات فقد أشارت إلى أن التنافس الأمریکی-الروسی فی المنطقة إنما هو على حساب الأمن القومی العربی ولا یعنی تطوره إلى اشتباک عسکری بینهما وأن تواجد القوتین الأمریکیة والروسیة نجم عن تشرذم دول المنطقة بعد أن غامر بها حکامها فیما نأت مکوناتها السکانیة عن مسؤولیاتها تجاه أوطانها.

العلاقات الإیرانیة-السودانیة 2005-2016

محمد عبد الرحمن یونس العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 9-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173478

      یهدف البحث الى تقدیم شرح وافٍ وصورةٍ حقیقیةٍ عن طبیعة العلاقات الإیرانیة-السودانیة ابان المدة 2005-2016، ومعرفة جوانب تلک العلاقاتِ واهم ما تضمنته وتمیزت به، والوقوفِ عند الاسباب التی اسهمت فی توترها ومن ثم قطعها عام 2016. وتکمن اهمیة البحث فی التعرف على طبیعة العلاقات بین ایران والسودان خلال المدة  2005-2016، وانعکاساتها على العلاقات السودانیة–العربیة الخلیجیة لاسیما مع المملکة العربیة السعودیة، ومحاولة الاستفادة من اشکالیاتها وتداعیاتها فی بناء ورسم علاقات عربیة سلیمة مع ایران وفق منظور المصالح العربیة بشکل عام بعیدا عن المحاور والصراعات السیاسیة. تم تقسیم البحث الى تمهید وخمسة محاور، تضمن التمهید العلاقات الایرانیة - السودانیة منذ عام 1979 حتى عام 2005. فیما تناول المحور الاول العلاقات السیاسیة بین الدولتین للمدة 2005-2016، وخصص المحور الثانی للعلاقات الاقتصادیة ابان المدة ذاتها، وکرس المحور الثالث لموضوع العلاقات العسکریة، بینما عالج المحور الرابع  موضوع العلاقات الثقافیة، واهتم المحور الخامس بالقضایا المؤثرة فی علاقات البلدین خلال مدة البحث. وأهم الاستنتاجات التی خرج بها البحث هی ان العلاقات الایرانیة-السودانیة وعلى الرغم مما شهدته من تحسن واستقرار وتعاون لمدة تزید على العقدین من الزمن، وبشکل اثار قلق العدید من الدول العربیة لاسیما الخلیجیة منها التی کانت تنظر لهذه العلاقات على انها تهدید مباشر لها، إلا أنها لم ترق الى التحالف او الشراکة الاستراتیجیة، ولم تخرج عن اطار العلاقات العربیة–الایرانیة التی یتسم تاریخها الطویل بعدم الاستقرار والتوتر والقطیعة السیاسیة وحتى الصراع، وانها نشأت وفق ظروف انیةٍ ومرحلیة تطلبت ذلک.
 
 
 

العلاقات الترکیة-الهندیة فی عهد حزب العدالة والتنمیة 2002-2020

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 51, الصفحة 9-44
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.170394

تتمحور فکرة البحث حول طبیعة العلاقات الترکیة- الهندیة خلال مدة حزب العدالة والتنمیة 2002-2020 فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة والعسکریة والأمنیة. وتهدف الى تسلیط الضوء بشکل مفصل على مسار هذه العلاقات واهم العوامل المؤثرة فیها. وتکمن أهمیة هذا الموضوع فی قلة الدراسات العربیة التی تناولت هذه العلاقات فی مجالاتها المختلفة، فضلا عن کثافة المعلومات التی تضمنها البحث عن هذه العلاقات. تضمن البحث نظرة تاریخیة فی العلاقات الترکیة-الهندیة فضلا عن اربعة محاور رئیسة. تناول الأول تطور العلاقات السیاسیة بین ترکیا والهند، والثانی بحث فی العلاقات الاقتصادیة والتجاریة، اما الثالث فقد تناول العلاقات العسکریة والأمنیة بین البلدین فیما تناول الرابع والأخیر العلاقات التعلیمیة والثقافیة والتکنلوجیة الثنائیة. وخرج البحث بنتائج أهمها أن قضیة کشمیر والعلاقات مع باکستان کانت احد أهم العوامل المؤثرة سلبیا فی أعاقة تطور هذه العلاقة إلى مستوى الشراکة الاستراتیجیة، فضلا عن موقف ترکیا المعارض لسیاسة الهند تجاه المسلمین الهنود مما سبب توترا سیاسیا بین حکومتی البلدین. 

إیران ولیبیا دراسة فی علاقات البلدین السیاسیة 1989-2011

محمد عبد الرحمن یونس العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 48, الصفحة 9-52
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167936

ضمن الاهتمام الایرانی بالقارة الافریقیة بعامة، والمنطقة العربیة منها بخاصة، حظیت لیبیا، احدى دول المغرب العربی والشمال الافریقی، بهذا الاهتمام، وکانت ضمن توجهات السیاسة الخارجیة الایرانیة منذ عهد الشاه محمد رضا بهلوی، فنشأت العلاقات السیاسیة والاقتصادیة بین الدولتین منذ عام 1967 على مستوى السفراء، وسارت العلاقات بین الدولتین بشکل جید منذ نشأتها، اذ اسهم تقارب توجهات وسیاسات الدولتین تجاه القضایا الاقلیمیة والدولیة فی توثیق علاقاتهما الثنائیة وتعزیزها وتطویرها سیاسیا واقتصادیا، لکن ذلک لم یمنع العلاقات من تعرضها للعدید من الازمات التی انعکست علیها سلبا سواء قبل عام 1979 او بعده ، لذلک انتابتها فترات تراجع وجمود وحتى انقطاع، وبالرغم من ذلک عادت وسارت وفق مسارها الطبیعی وکانت علاقاتٍ متمیزةٍ بشکلٍ عامٍ قیاسا الى علاقات ایران بالدول العربیة الاخرى.
 
 
 

شراکة ترکیا مع إقلیم کردستان - العراق فی مجال الطاقة بعد العام 2011

لقمان النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 9-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166956

 
تتمحور فکرة البحث عن تکوّن رغبة لدى کل من ترکیا وإقلیم کردستان-العراق بتطویر العلاقات بینهما الى مستوى الشراکة الاستراتیجیة فی مجال الطاقة بعد العام 2011، مدفوعین بعوامل عدة منها حاجة الطرفین الى تعمیق ذلک التعاون فی المرحلة الراهنة؛ فترکیا تحتاج الى النفط والغاز من إقلیم کردستان وبأسعار منخفضة لتأمین احتیاجاتها الهائلة من الطاقة وإمکانیة تطویرها وجعلها احد اهم الموارد لدیها مستقبلاً، وإقلیم کردستان من جهته بحاجة هو أیضا لإنتاج الطاقة وتصدیرها عبر ترکیا لـتأمین احتیاجاته المالیة المتزایدة، لاسیما بعد تصاعد الخلافات مع الحکومة المرکزیة فی بغداد حول جملة من القضایا الخلافیة من قبیل ارسال حصة الإقلیم من الموازنة، وقانون النفط والغاز وغیرها. وخرج البحث بعدد من الاستنتاجات التی رکزت على ضرورة الا تکون هذه الشراکة على حساب العلاقات الثنائیة مع العراق، وان تعمل ترکیا على حل المشکلات القائمة بین البلدین فی المجالات کافة، وتساهم على حل الخلافات بین المرکز والاقلیم اذا ارادت فعلا استمرار شراکتها مع إقلیم کردستان وبموافقةٍ وتنسیقٍ مسبقٍ مع الحکومة المرکزیة فی بغداد.
 

الأمن الإنسانی فی ظل تداعیات الحرب على الإرهاب: العراق أنموذجا منذ العام 2003

مصطفى ابراهیم سلمان الشمری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 153-184
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166961

 
یُعد مفهوم الامن الانسانی من المفاهیم المهمة المتداولة فی العلوم الانسانیة، ولاسیما فی العلوم السیاسیة، وذلک بحکم ارتباطه الشدید بمفهوم الامن والامن الوطنی، ویمثل الانسان وأمنه محور اهتمامه، وهذا یفسر اعتماده على حقوق الانسان، کمعیار لتحقیقه، فتحرر الانسان من الخوف والحاجة هما الرکنان الاساسیان له، ولهذا فهو یرکز على معالجة جمیع المخاطر التی تهدد حیاة الانسان. ویتسم الامن الانسانی بالعالمیة والشمولیة والترابط الوثیق بین مکوناته، وقد زاد الاهتمام العالمی به بعد تصاعد العملیات الإرهابیة التی رافقها الکثیر من انتهاکات حقوق الانسان. وفیما یخص العراق فان واقع الامن الانسانی یؤشر بوضوح عن الانتهاکات الجسیمة التی تعرض لها الشعب العراقی منذ العام 2003، نظرًا لموجات العنف المتوالیة لاسیما الارهاب الذی خلف ملایین النازحین واللاجئین والایتام والارامل وغیرها من المشکلات المجتمعیة التی ستحتاج معالجتها الى مدة زمنیة طویلة حتى یتم التعافی منها.

الدرع الصاروخی الأمریکی وتأثیره على العلاقات الأمریکیة-الروسیة

فارس ترکی محمود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 79-98
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165701

یتناول البحث إحدى أهم الاستراتیجیات التی اعتمدت علیها الولایات المتحدة الأمریکیة لتأمین مصالحها ومواجهة التحدیات والمخاطر التی تهددها، وهی استراتیجیة الردع من خلال استخدام الدروع الصاروخیة. ویسعى البحث إلى توضیح بدایات ظهور هذه الاستراتیجیة ومن ثم تطورها وتنامیها عبر الادارات المختلفة. کما یحاول دراسة وتحلیل السیاسة الخارجیة لإدارة بوش الابن ( 2001 – 2009 ) من إذ ترکیزها على مشروع الدرع الصاروخی وسعیها من أجل تطویره وتوسیعه بالشکل الذی یتلاءم مع استراتیجیة الهیمنة التی تبنتها، وما ترتب على ذلک من تأثیر على العلاقات مع روسیا الاتحادیة . وانتهى البحث بخاتمة تضمنت اهم الاستنتاجات

العلاقات الروسیة -الامریکیة خلال المدة 1991 – 2001

هاشم حسن حسین الشهوانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 41-78
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165700

     یهدف البحث إلى استکشاف العلاقات الروسیة-الأمریکیة خلال المدة 1991-2001 من الناحیة التاریخیة وتحلیل طبیعة العوامل المؤثرة فیها بعد انتهاء الحرب الباردة، إذ دخلت العلاقات الثنائیة بین البلدین مرحلة جدیدة من التطور بعد تسلم الرئیس الروسی بوریس یلتسن الرئاسة، وکان من أبرز معالمها التعاون والشراکة مع الولایات المتحدة الامریکیة، فسار باقتصاد البلاد نحو الغرب محدثاً تغییرات جوهریة فی فلسفة ونظام الحکم، منها قیامه بمحاولات إصلاحیة، وتغییرات جذریة فی هیکلة الاقتصاد الروسی، أراد من خلالها معالجة الفشل الاقتصادی بطریقة عرفت بـ(العلاج بالصدمة)، فأقدم على سن قوانین عدة تقضی بتحریر اقتصاد السوق، لکن جهوده فی إنقاذ اقتصاد البلاد أدت فی النهایة إلى تدهور الاوضاع الداخلیة الروسیة فی جوانبها الاساسیة کافة. 

المجال الحیوی الروسی فی ضوء توسع حلف شمال الاطلسی بعد الحرب الباردة

ولید محمود أحمد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 149-180
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165704

     ظل المجال الحیوی لروسیا عبر مراحل تاریخها یمثل هاجساً یثیر القلق من امکانیة اختراق هذا المجال وبالتالی النیل من الامة الروسیة. ولأول مرة تمکنت القوى الغربیة المناهضة لروسیا من العبث بهذا الحاجز الامر الذی هدد الامن القومی الروسی بوضوح. علیه کان الرد الروسی على ذلک هو اظهار القوة الروسیة فی جورجیا ومن ثم فی شبه جزیرة القرم لتذکیر الغربیین بأن القوة الروسیة ما تزال هائلة وانه لا مجال للمغامرات الغربیة فی الاراضی الروسیة او فی مجالها الحیوی.

التعاون الإسرائیلی– الهندی فی المجالین العسکری والأمنی وتداعیاته على الأمن القومی العربی 1992-2017م

نعمة سعید سرور

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 44, الصفحة 99-138
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.164426

اختصت الدراسة بتطور التعاون الإسرائیلی- الهندی فی المجالین العسکری والأمنی منذ مطلع تسعینیات القرن الماضی، إذ رکزت على تحلیل أثر متغیرات البیئة الداخلیة فی کل من إسرائیل والهند، وکذلک طبیعة التحولات الإقلیمیة والدولیة، وکیفیة استثمار طرفی العلاقة لهذه المتغیرات. مع استعراض أشکال التعاون العسکری والأمنی، وأخیراً وضحت تداعیات العلاقات العسکریة على الأمن القومی العربی. وظّفت ثلاث مناهج رئیسة لتحلیل دراسة التعاون بین البلدین، وهی، المنهج الوصفی التحلیلی، ومنهج تحلیل النظم، والمنهج الاستقرائی.

العلاقات الأردنیة- الإیرانیة 1980- 2003 دراسة سیاسیة

فواز موفق ذنون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 191-224
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81259

تتناول هذه الدراسة العلاقات الأردنیة- الإیرانیة بین الأعوام 1980- 2003، إذ کان التباین فی مستوى تطورها یراوح مابین الصداقة والتقارب إلى التوتر والقطیعة بسبب تناقض السیاستین الأردنیة- الإیرانیة مع بعضهما البعض، فضلاً عن التغیرات الإقلیمیة التی انعکست على علاقات البلدین.

العلاقات العراقیة-الترکیة 2002 – 2012

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 141-189
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81071

یتناول البحث دراسة موضوع العلاقات العراقیة – الترکیة خلال المدة (2002-2012) وما طرأ علیها من تطورات فی المجالات المختلفة، إذ تشکل هذه المدة مرحلة حاسمة فی تاریخ العلاقات بین البلدین نظراً لما شهده البلدان من تطورات داخلیة فی کل منهما، ففی ترکیا مثَّل وصول حزب العدالة والتنمیة إلى السلطة أواخر عام 2002 مرحلة جدیدة فی تاریخ ترکیا المعاصر وفی سیاستها الداخلیة والخارجیة وعلاقاتها الإقلیمیة والدولیة، فی حین تعرض العراق للاحتلال الأمریکی سنة 2003، مما أثر فی أوضاعه السیاسیة والأمنیة والاقتصادیة، وفی علاقاته الإقلیمیة والدولیة وهو ما انعکس على العلاقات الثنائیة بین البلدین.

التحولات السیاسیة والاقتصادیة فی المنطقة العربیة وأثرها فی العلاقات العربیة الترکیة

حامد السویدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 225-272
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81261

تمر المنطقة العربیة الآن بتحولات سیاسیة واقتصادیة أدت الى تغییر بعض أنظمة الحکم العربیة مثل تونس ومصر ولیبیا، ولازالت أنظمة أخرى فی طریقها للزوال بحکم الانتفاضات الشعبیة الواسعة وفی هذه الدراسة نرصد اثر هذه التحولات فی العلاقات العربیة الترکیة مرکزین على موقف الحکومة الترکیة وموقف الشعب الترکی فضلا عن موقف الأحزاب الترکیة المعارضة مع تحلیل لمستقبل العلاقات العربیة الترکیة من جراء هذه التحولات.

العلاقات الإیرانیة الإسرائیلیة 1948-1979

محمد سالم احمد الکواز

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 329-386
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78154


یستعرض هذا البحث تاریخ العلاقات الإیرانیة-الإسرائیلیة من الناحیة الدبلوماسیة والسیاسیة والعسکریة والاقتصادیة (التجاریة والزراعیة والنفطیة) للفترة 1948-1979. إذ نشأت العلاقات بین الجانبین تحت دوافع وأهداف سیاسیة واقتصادیة متقاربة نحو المنطقة، فبعد اعتراف حکومة إیران بدولة إسرائیل فی آذار 1950 شهدت العلاقات بین الجانبین تطوراً کبیراً فی جمیع النواحی المذکورة، بحیث أصبحت إیران بمثابة الرئة التی تتنفس منها إسرائیل نتیجة لإغراق الأسواق الإیرانیة بالبضائع الإسرائیلیة، فضلاً عن مشاریع الاستثمارات الإسرائیلیة فی إیران، إلى جانب ما حصدته الأخیرة بالمقابل من العائدات النفطیة الناجمة من تزوید إسرائیل بالنفط الإیرانی، فاعتراف إیران بإسرائیل کان المدخل الرئیس لإقامة العلاقات فیما بینهما بصورة رسمیة، وقد شکل وجود الیهود فی إیران البوابة لتنظیم الصلات بینهما خصوصاً وان الوکالات والمدارس الیهودیة وکذلک محافل الماسونیة وفروع منظمة الصهیونیة العالمیة فی إیران کان لها حضور واضح لأنها کانت قد أسهمت من جانبها فی قیام العلاقات بین الطرفین على اعتبار أن تاریخ الیهود فی إیران یعود إلى فترات تاریخیة طویلة إلى ما قبل المیلاد والفترات التی تلت. وفیما یخص السنوات المختارة اعلاه من لدن الباحث ففی عام 1948 یُعّد تاریخ قیام دولة اسرائیل، اما عام 1979 فهو نهایة حقبة تاریخ ایران الملکی، أی ان البحث تضمن علاقات ایران مع اسرائیل خلال فترة حکم الشاه محمد رضا بهلوی.

مستقبل العلاقات العراقیة- الترکیة فی ظل تحدیات الأمن الإقلیمی

واثق محمد براک السعدون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 289-328
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78152

تعد تحدیات الأمن الإقلیمی من أهم العوامل المؤثرة فی حاضر ومستقبل علاقات العراق مع دول جواره بعامة، ومع ترکیا بخاصة.إذ أصبح البعد الأمنی فی العلاقات الدولیة والإقلیمیة الأکثر تفاعلاً، فی ظل وصول الأوضاع الأمنیة فی المنطقة إلى درجة خطیرة من التصاعد والتسارع، جعلت من الحراک السیاسی الإقلیمی یبدو وکأنه عاجز عن اللحاق بتداعیات الأوضاع الأمنیة و السیطرة علیها. وفی هذا الإطار، یمکن تحدید أربع قضایا بوصفها أهم المخاطر التی تهدد الأمن الإقلیمی المشترک بین العراق وترکیا، وهی وجود قواعد لحزب العمال الکردستانی المناهض عسکریاً للدولة الترکیة فی بعض مناطق کردستان فی شمال العراق، ومشکلة تقاسم حصص میاه نهری دجلة والفرات، والصراع الدائر فی سوریا بین النظام الحاکم والمعارضة المسلحة، والتطورات المحتملة الملف النووی الإیرانی وتداعیاتها على أمن المنطقة.

العلاقات الجزائریة- الامریکیة 1962-1995

Saad Tawfik Aziz Al- Bazaz

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 26, الصفحة 146-166
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.35010

سعت الولایات المتحدة الأمریکیة منذ استقلال الجزائر على تفعیل دورها ونفوذها فیه، مع إنها لم تستطع أن تزحزح النفوذ الاقتصادی لفرنسا فی الجزائر، إلا أن نفوذها السیاسی والاقتصادی، فرض باستمرار، فتجتمع لنا کافة الأسباب للاعتقاد بأن الجزائر، لم تکن مجالاً مقفلاً للنفوذ الأمریکی فی أی حقبة من الحقب المعاصرة.مرت العلاقات الجزائریة الأمریکیة بمرحلتین مهمتین: المرحلة الأولى مابین عامی (1962-1978) وامتازت هذه المرحلة بتوتر العلاقات السیاسیة بین الطرفین. أما المرحلة الثانیة فکانت مابین عامی (1992-1995) وامتازت هذه المرحلة بتحسن العلاقات السیاسیة بین الطرفین وصلت الى حد تبادل الزیارات بین الجانبین، الا ان موقف الولایات المتحدة کان متذبذباً من الأحداث التی وقعت فی الجزائر فکانت تارة تدعم المجلس الاعلى للدول وتارة تدعم الجبهة الإسلامیة للإنقاذ ولکنها کانت ترى ضرورة الحفاظ على حلیف ستراتیجی مهم فی الوطن العربی والقارة الأفریقیة بغض النظر عن من یحکم الجزائر.

معضلة انضمام ترکیا للاتحاد الأوروبی وأثرها على سیاسة حزب العدالة والتنمیة الإقلیمیة

عبد الناصر محمد سرور; ابراهیم یوسف عبید

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 25, الصفحة 147-182
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.27955

تهدف الدراسة إلى استعراض الدوافع الترکیة فی الانضمام إلى الاتحاد الأوروبی، وتحلیل خلفیات التخوف والتردد الأوروبی بالرغم من الإصلاحات البنیویة التی أجرتها ترکیا على نظامها الاقتصادی والدستوری والقضائی وفقاً للمعاییر الأوروبیة. کما تسعى الدراسة إلى تسلیط الضوء على تداعیات هذا التردد على سلوک ترکیا الخارجی تجاه المنطقة. ولقد اعتمدت الدراسة على المناهج التالیة:المنهج الوصفی التحلیلی، والمنهج السلوکی، والمنهج الواقعی. أما المفاصل الرئیسة للدراسة، فهی: الدوافع والعوامل التی تنطلق منها ترکیا للحصول على عضویة کاملة فی الاتحاد الأوروبی بشقیها الداخلی والخارجی.، وخلفیات الموقف الأوروبی، واثر الموقف الأوروبی على سیاسة حزب العدالة والتنمیة الإقلیمیة.

ترکیا وروسیا الاتحادیة: دراسة فی العلاقات السیاسیة 2000 – 2009

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2011, السنة 8, العدد 21, الصفحة 75-96
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2011.6437

یتناول هذا البحث العلاقات الثنائیة بین ترکیا وروسیا الاتحادیة فی المجال السیاسی والدبلوماسی، بین عامی (2000-2009)، إذ شهدت تلک العلاقات تطوراً کبیراً خلال هذه المدة التی تعد من أفضل السنوات فی تاریخ العلاقات بین الدولتین، وذلک بسبب تغیر الأنظمة السیاسیة فی کلا البلدین، وانتهاجها سیاسات خارجیة متوازنة وفاعلة فی محیطهما الإقلیمی، ساهمت فی تعزیز وتوثیق علاقاتهما الثنائیة، وتعمیق آفاق تعاونهما فی المجالات والمناطق المختلفة، فضلا عن تنسیق مواقفهما تجاه عدد من القضایا الحیویة ذات الاهتمام المشترک. وقد ساهمت الزیارات الرسمیة المتبادلة بین مسؤولی الدولتین فی تطویر تلک العلاقات، ونقلها إلى مستوى الشراکة الإستراتیجیة، عبر الاتفاقیات التی وقعت بین البلدین التی کان آخرها ما سمی بـ "الوثیقة الإستراتیجیة" فی شباط عام 2009، التی سوف تفتح آفاقا جدیدة للتعاون الاستراتیجی بین الدولتین.

العلاقات الترکیة الإیرانیة 2002-2008

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2010, السنة 7, العدد 17, الصفحة 131-161
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2010.31500

شهدت العلاقات الترکیة-الإیرانیة خلال المدة (2002-2008) تطورات کبیرة فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة، فضلاً عن التعاون فی مجال الطاقة وفی المجال الأمنی حیث توجت بتوقیع اتفاقیة الأمن الشاملة فی آب عام 2008 والتی وضعت إطاراً استراتیجیاً لعلاقات البلدین، وذلک أثناء زیارة الرئیس الإیرانی محمود أحمدی نجاد لأنقرة منتصف آب من العام نفسه. ویرجع التطور فی علاقات الدولتین إلى عدة عوامل منها مجیء حکومة حزب العدالة والتنمیة إلى السلطة أواخر عام 2002، وانتهاجها سیاسة خارجیة متوازنة هدفت إلى توثیق علاقاتها مع دول الجوار الجغرافی لها، فضلا عن الاحتلال الأمریکی للعراق عام 2003، وما أفرزه من تداعیات أمنیة خطیرة فرضت على البلدین تعزیز التعاون الأمنی بینهما.

مستقبل العلاقات العراقیة-الإیرانیة-الترکیة 1923–2007

رواء زکی یونس الطویل

مجلة دراسات إقلیمیة, 2008, السنة 5, العدد 10, الصفحة 100-108
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2008.30124

لقد تغیرت نظرة العالم والدول الثلاث (العراق وترکیا وإیران) بشکل کبیر بعد انتهاء الحرب الباردة ونطاق القطب الواحد على السیاسة الدولیة. إن طبیعة الجوار الجغرافی والروابط التاریخیة المشترکة الملیئة بالفترات الإیجابیة والسلبیة قد تؤثر على ناتج هذه الدول. ینطبق هذا الأمیر على هذه الدول الثلاث من أجل المشارکة فی تشکیل المشهد السیاسی فی هذه المنطقة.
 

موقف جامعة الدول العربیة من المتغیرات السیاسیة الجدیدة فی العراق2003-2005

شذى فیصل العبیدی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2007, السنة 4, العدد 6, الصفحة 181-201
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2007.29558

ان الجامعة العربیة بدات تحرکا ملحوظا لاعداد خطة استراتیجیة لمساعدة العراق، وهی الخطوة التی قوبلت بتکهنات عراقیة مختلفة ، وغیر خاف ان بعض الاطیاف العراقیة تحذر من أی دور عربی فی العراق ، واسباب الرفض لای دور عربی ، یرجعه بعض المتابعین الى سنوات حکم صدام حسین ، حیث یرى هؤلاء ان الدول العربیة قد دعمته حینما عانى العراقیون من حکمه ، بینما یرى اخرون ان الدور العربی کان اسوأ بعد الاحتلال ، وخاصة ان الجامعة ظلت طوال السنتین الماضیتین تراقب الوضع فی العراق دون التدخل فیه بشکل ایجابی ، ولکنها وجدت من مبررات التدخل ما یحتم علیها التحرک بسرعة ، فهناک دعوات متزایدة من قبل اطراف عراقیة للتدخل فی الشأن العراقی ، فضلا عن زیادة العنف فی العراق مع ظهور بوادر قد تؤدی الى حرب اهلیة ینتج عنها تقسیم العراق وهو ما رفض عربیا ، واخیرا فان فشل الجامعة العربیة فی حل الازمة العراقیة سیزید من مظاهر النقد لها.

العلاقات الأردنیة-الأمریکیة 1991-2003: دراسة فی العلاقات الثنائیة والمواقف من القضایا الإقلیمیة والدولیة

فواز موفق ذنون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 182-215
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35812

The study aims at knowing the Jordan- USA relation during the period 1991- 2003 and the most important development and political cases which reflect the relations between both states. The study concludes that strategic relation between Jordan and USA. Have come as a result of interest of both of them and the harmony of political whether on the level of their bi-relation or on their foreign policy level towards regional and international cases.