ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

الموضوعات : الاقتصاد


الذکاء العاطفی وعلاقته بالإبداع الإداری لدى القیادات الأکادیمیة فی الجامعات السعودیة: دراسة تطبیقیة على جامعة الملک خالد

رنین أمل زامکة; سلیم برشید عبد القادر

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 54, الصفحة 273-304
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.175751

       هدفت هذه الدراسة الى التعرف على علاقة الذکاء العاطفی بالإبداع الإداری لدى القیادات الأکادیمیة فی الجامعات السعودیة" دراسة تطبیقیة على جامعة الملک خالد" وقد اعتمد الباحث المنهج الوصفی التحلیلی، وتصمیم إستبانة کأداة رئیسة للدراسة. وکانت أهم نتیجة توصلت الیها الدراسة وجود علاقة طردیة قویة ذات دلالة إحصائیة بین "الذکاء العاطفی" بأبعادة الخمسة (الوعی الذاتی، التحکم الذاتی، التحفیز الذاتی، التعاطف، المهارات الإجتماعیة) وبین "الإبداع الإداری" فی جامعة الملک خالد. کما قدمت الدراسة مجموعة من التوصیات أهمها یجب على القیادات الأکادیمیة بجامعة الملک خالد رفع مستوى الفعالیة وتحسین وتطویر أسلوب أدائهم فی العمل الإداری بدرجة تنافسیة مع قیادة الجامعات الأخرى، أیضاً تکثیف عقد البرامج التدریبیة الخاصة لتنمیة درجة الذکاء العاطفی لدى القادة الأکادیمیین بالجامعة، والإهتمام بمهارات المدیرین وقدراتهم من خلال إستثمار ذکائهم العاطفی.
 

قیاس وتفسیر أثر بعض المتغیرات الاقتصادیة الکلیة فی الاداء الزراعی فی بلدان آسیویة مختارة للمدة 1990-2020

رامیا عامر خلیل العلاف; ایمان مصطفى رشاد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 54, الصفحة 247-272
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.175750

      یعد القطاع الزراعی أحد أهم القطاعات الحیویة فی أغلب البلدان النامیة، اذ یسهم فی توفیر الحاجات الأساسیة للأفراد وفی مقدمتها الغذاء،  وتشغیل 40% من إجمالی عدد السکان، إلا أن أداء القطاع المذکور لا یوازی أداء القطاعات الزراعیة فی البلدان المتقدمة، ویعود سبب ذلک لخضوعه لتأثیرات عدد من المتغیرات الاقتصادیة الکلیة، وجاءت فکرة البحث  بدراسة أثر هذه المتغیرات فی الأداء الزراعی فی الدول الآسیویة المختارة. ویهدف البحث إلى دراسة أثر قیم الصادرات والاستیرادات الزراعیة وعرض النقد وسعر الصرف الأجنبی والإیرادات والنفقات الحکومیة فی أداء القطاع الزراعی المتمثل بمعدل النمو الزراعی ومساهمة الزراعة فی الناتج المحلی الاجمالی ومعدل الانکشاف الزراعی والانتاجیة الزراعیة بوصفها متغیرات معتمدة لهذه البلدان. وبرزت أهمیة البحث من ان القطاع الزراعی یعد مصدراً رئیساً للمنتجات الغذائیة اللازمة لبقاء الإنسان کما یسهم فی تورید العملات الأجنبیة عن طریق صادراته أو الحد من الاستیرادات الزراعیة وتحقیق الأمن الغذائی المحلی. احتوى البحث على واقع القطاع الزراعی فی البلدان الاسیویة والعرض المرجعی ونتائج التقدیر، ومن أهم الاستنتاجات التی توصل إلیها البحث أن المتغیرات الاقتصادیة الکلیة تسهم بتأثیرات متباینة فی أداء القطاع الزراعی بحسب طبیعة هیاکلها الاقتصادیة وکفاءة نظمها فی التعامل مع السیاسات الاقتصادیة التی افرزتها هذه المتغیرات فی البلدان الاسیویة.
 

معوقات تحقق قیم المواطنة فی العراق بعد عام 2003

جبار اسماعیل عبد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 215-250
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174648

        فشلت الحکومات العراقیة المتعاقبة بعد عام 2003 فی انجاح ادارة التنوع وتحقیق قیم المواطنة بشکل واضح، على الرغم من تبنی العراق نظاماً دیمقراطیاً تعددیاً.ویهدف البحث الى بیان اهم المعوقات التی حالت دون تحقق قیم المواطنة الصحیحة القائمة اساساً على العدالة والمساواة والمشارکة المجتمعیة فی ادارة الدولة العراقیة. وتنبع اهمیة البحث عبر تسلیط الضوء على عملیة تحقق قیم المواطنة فی العراق بعد عام 2003، بوصفها احد المنعطفات التی هی بحاجة الى وقفة وتعمق فی دراستها وسبر اغوارها. وتم تقسیم البحث الى محورین المحور الاول تناول المعوقات السیاسیة والدستوریة والامنیة التی تواجه المواطنة، فی حین تناول المحور الثانی المعوقات الاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة. ومن اهم الاستنتاجات التی توصل الیها البحث هی ان الحکومات المتعاقبة على حکم العراق بعد التغییر السیاسی فی العراق، لم تفلح فی ایجاد الحلول الناجعة للخروج من المعوقات التی تواجه بناء قیم المواطنة بعد عام 2003، مما اثر سلبا على  بناء هذه القیم والتی تعانی اصلاً من اختلالات واضحة على صعید الممارسة وفی التطبیق، وهذا یشکل بمجموعه ازمات حادة هددت استمرار النظام السیاسی، ثم خلقت تصدعاً لعملیة بناء الدولة والمواطنة العراقیة حتى الوقت الحاضر.

أهمیة توافر متطلبات معیار التعلیم المحاسبی الدولی رقم (3) فی دعم المهارات المهنیة للمحاسبین :دراسة مسحیة

حسن صالح یوسف البجاری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 51, الصفحة 245-282
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.170164

یهدف البحث الى دراسة وتحلیل وبیان اهمیة توافر متطلبات معیار التعلیم المحاسبی الدولی رقم 3 فی دعم المهارات المهنیة للمحاسبین وفائدتها فی الواقع العملی سواءً  منها المهارات الفنیة والوظیفیة ، والمهارات الفکریة والمهارات الشخصیة والمهارات التنظیمیة فی ادارة الکوادر المهنیة، وقد تمثلت عینة البحث بالمحاسبین والمدراء المالیین العاملین فی بعض الجامعات العراقیة ، وقد أعتمد الباحث على المنهج الوصفی التحلیلی عَبر الأعتماد على تصمیم استمارة الاستبیان وتحلیلها باستخدام برنامج التحلیل الاحصائی (SPSS)،أظهرت نتائج البحث ان المهارات الشخصیة کانت فی الترتیب الاول فی حصولها على اعلى معامل انحدار مما یدل على انها ذات الأهمیة الاکبر فی دعم وتطویرالمهارات المهنیة للمحاسبین، وقد اخُتتم البحث بتوصیات من أهمها العمل على تطویر المهارات المهنیة للمحاسبین وجعل المحاسبین قادرین على مواجهة التحدیات التی یتطلبها سوق العمل على مستوى الصعید الدولی والاهتمام بمهارات اللغات واستخدام التقنیات الالکترونیة ووسائل التحلیل المالی العالمیة .
 

أثر معاییر مکتب الأمم المتحدة الإنمائی فی العراق على جودة التدقیق الداخلی فی المصارف العراقیة: دراسة استطلاعیة

أمیر حازم عبد الرحمن

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 51, الصفحة 283-314
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.170165

یهدف البحث الى دراسة وتحلیل أثر المعاییر المحددة من قبل مکتب الأمم المتحدة الانمائی فی العراق على جودة التدقیق الداخلی فی المصارف العراقیة ، وقد تمثلت عینة البحث بالمدققین الداخلیین العاملین فی بعض المصارف العراقیة، وقد أعتمد الباحث على المنهج الوصفی التحلیلی بالاعتماد على تصمیم استمارة الاستبیان وتحلیلها باستخدام برنامج التحلیل الاحصائی (SPSS)، وأظهرت نتائج البحث ان لمعاییر مکتب الامم المتحدة المتمثلة بنطاق العمل وادارة وظیفة التدقیق الداخلی والکفاءة والعنایة المهنیة لها الاثر المعنوی على جودة التدقیق الداخلی فی المصارف العراقیة، وقد اخُتتم البحث بتوصیات من أهمها العمل على تطویر المهارات المهنیة للمدققین من خلال ترشیح المدقق الداخلی من قبل المصرف للمشارکة بدورات وبرامج تدریبیة ودورات التعلیم المستمر من اجل تطویر اداء المدقق داخل المصرف.
 

اثر تقلبات اسعار النفط على بعض متغیرات الاقتصاد الکلی فی الدول النامیة المستوردة للنفط ترکیا انموذجاً للفترة (1990-2018)

حسن حارث احسان; سعدون حسین فرحان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 50, الصفحة 187-212
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.169664

یناقش هذا البحث موضوعاً مهماً من موضوعات الاقتصاد الکلی وهو تأثیر تقلبات اسعار النفط على بعض متغیرات الاقتصاد الکلی فی ترکیا. ویهدف البحث الى دراسة تأثیر تقلبات اسعار النفط فی التضخم والنمو ومعدلات التبادل التجاری فی ترکیا منطلقا من فرضیة تؤکد بان هناک تأثیرات وانعکاسات معنویة  لتقلبات اسعار النفط فی هذه المتغیرات حیث کانت سلبیة (فی النمو ومعدل التبادل التجاری) وموجبة (فی التضخم). استخدم البحث الاسلوب النظری لمجموعة من الدراسات السابقة فی هذا الموضوع فضلا عن تعزیز هذا الاسلوب بالتحلیل القیاسی, وقد توصل البحث الى نتائج عدة کان ابرزها ان هناک تاثیرات سلبیة لتقلبات اسعار النفط  فی (النمو و معدل التبادل التجاری) فی ترکیا فی حین ان هناک اثر ایجابی  لتقلبات اسعار النفط الى ان هذه الزیاده تزید معدلات التضخم, وقد وضع الباحث عدداً من المقترحات التی تتلائم مع نتائج البحث.
 

دراسة اقتصادیة لأثر الدعم الحکومی على انتاج محاصیل الحبوب الرئیسة (القمح ،الشعیر، الرز) فی العراق للمدة 1995-2015

ولید إبراهیم سلطان; أحمد هاشم علی; منى عبد القادر أحمد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 50, الصفحة 213-246
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.169665

یهدف البحث دراسة وقیاس أثر متغیرات الدعم الزراعی على معدل نمو الناتج لمحاصیل الحبوب الرئیسیة فی العراق للمدة (1995-2015)، واعتمد البحث على فرضیة مفادها أن للسیاسات الدعم أثار متباینة تنعکس بتأثیرها على انتاج هذه المحاصیل، وتم الاعتماد على البرنامج الاحصائی (Eviews10) لقیاس وتفسیر النتائج وباستخدام طریقة فلیبس –بیرون فی الکشف عن استقراریه البیانات وبالاعتماد على معامل الانحدار الذاتی المبطئ ARDL))، تبین من خلال نتائج البحث أن الدعم الزراعی فی العراق وخصوصا دعم مستلزمات الانتاج لم یکن بالمستوى المطلوب خلال مدة الدراسة بینما کان دعم المنتج النهائی ذو نتائج جیدة وایجابیة، اذ توصی الدراسة على العمل لزیادة الدعم الزراعی للمزارعین مع مراعاة وضع جهاز رقابی قوی یلاحظ یراقب الاموال المصروفة فی مجالات الدعم وان یکون للجهات الحکومیة من خلال سیاستها الزراعیة مراعاة الحمایة الکمرکیة لتجنب سیاسات الاغراق وحمایة المزارعین من اجل تحفیزهم فی زیادة انتاجهم ووصول الى حالة الاکتفاء الذاتی مما یسهم فی تخفیف الاعباء المالیة على میزانیة الدولة.

دراسة الجدوى المالیة والاقتصادیة لمشروع تحویل محطة تولید کهرباء الدبس الغازیة إلى الدورة المرکبة

یسرى حازم جاسم الحیالی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 48, الصفحة 271-300
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167943

یعانی قطاع الکهرباء فی العراق عموما من قصور فی تلبیة الطلب على الکهرباء وسد العجز من احتیاجات الطاقة الکهربائیة، مما أدى الى التوجه نحو إقامة محطة کهرباء مرکبة ذات جدوى مالیة واقتصادیة. تضمن البحث مبحثین، الأول مدخل نظری ومفاهیمی لدراسة الجدوى المالیة والاقتصادیة وأهمیتها، ومتطلباتها ومبررات إقامة المشروع. والمبحث الثانی تناول الجانب التطبیقی لاستخدام معاییر اقتصادیة. وتم استخدام المنهج التحلیلی من خلال معاییر مالیة واقتصادیة.
  وتوصل البحث الى اهم الاستنتاجات حیث تبین ان إقامة هذا المشروع سیدر ارباح صافیة بعد اجراء تحلیل الحساسیة وسوف یسترد المشروع أمواله المستثمرة بعد 8 سنوات من عمر المشروع البالغة 17 سنة واهم المقترحات هو الترکیز على دراسة الجدوى المالیة والاقتصادیة الأولیة والتفصیلیة، فضلا عن دعم القطاع الخاص وتقدیم التسهیلات له للنهوض بقطاع الکهرباء.
 

الأمن الغذائی العربی وسیاسات التنمیة الزراعیة: تجربة العراق والجزائر

نوفل قاسم علی الشهوان

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 9-34
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167553

تعانی البلدان العربیة، بعامة منذ عقود من تبعیة غذائیة خطیرة ومن اعتماد متفاقم على الاستیرادات رغم وفرة الموارد المادیة والمالیة والمائیة اللازمة لتحقیق الإکتفاء الذاتی. تهدف هذه الدراسة إلى تحدید حالات العناصر الرئیسة لفجوة الأمن الغذائی العربی وتحلیل المؤشرات الکمیة للمعالجة التی یعاد الترکیز علیها مراراً فی التنمیة الزراعیة وفی السیاسات ذات الصلة. یفترض التحلیل أن المشکلة الرئیسة هی مؤسساتیة أکثر منها تنمویة أو حقیقیة. وتقترح أن الإنطلاق فی المعالجة یکمن فی جذور المشکلة. تستنبط الدراسة المؤشرات الرئیسة للسیاسة الزراعیة التنمویة اللازمة من العلاقات التی یمکن تقدیرها من أنموذج ریاضی للاستثمار فی: القطاعات التقانیة للإرواء؛ والإنتاج الواسع؛ واستخدام الأراضی الزراعیة. واعادة النظر بخصخصة کلیة الزراعة وتعویم السوق الزراعیة عربیا بدل الدعم الزراعی المفتقر للکفاءة لعقود. وترکز على أسس عملیة تطویر القدرات الزراعیة العربیة، بالإفادة من تجربتی العراق والجزائر، کونها من الاقتصادات الغنیة بالموارد ولکنها فقیرة فی الانتاج الغذائی وتستورد نسبا مرتفعة من الأغذیة سنویا. 

تفعیل دور مراقب الحسابات فی مواجهة تحدیات النشر الإلکترونی للقوائم والتقاریر المالیة

حارث راشد حمدون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 177-208
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167571

مع زیادة التطور التقنی بات من الضروری الإعداد الالکترونی للبیانات لزیادة السرعة والدقة فی الانجاز وتخفیض تکلفة إعدادها، وفی ظل هذه التطورات والدفع التقنی للمعلومات، وکذلک فی ظل انتشار الانترنیت وهو أحد أهم وسائل تقنیات المعلومات  لنشر القوائم والتقاریر المالیة فی مواقعها بما تحتویه من بیانات ومعلومات مالیة وغیر مالیة وهو ما یُعرف بالنشر الالکترونی، إذ من المعلوم أن القوائم والتقاریر المالیة تدقق من داخل الشرکة من قبل المدقق الداخلی، ولا یتم نشرها إلا بعد تدقیقها من قبل مراقب الحسابات، لذا لابد من وجود مراقب حسابات ملم بالتطورات التقنیة بحیث یتمکن من إعداد تقریره مستفیدا من تقریر المدقق الداخلی، ولابد من إعادة النظر بمعاییر التدقیق الخارجی ومعرفة مدى ملاءمتها للتطورات التقنیة التی تواجه مراقب حسابات قادر على تدقیق المعلومات فی ظل تقنیات المعلومات وبیئة التشغیل الإلکترونی، والحاجة إلى أسالیب وإجراءات تدقیق تختلف عن الأسالیب والإجراءات الخاصة فی ظل التدقیق التقلیدی المتمثل بالأنظمة الیدویة

شراکة ترکیا مع إقلیم کردستان - العراق فی مجال الطاقة بعد العام 2011

لقمان النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 9-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166956

 
تتمحور فکرة البحث عن تکوّن رغبة لدى کل من ترکیا وإقلیم کردستان-العراق بتطویر العلاقات بینهما الى مستوى الشراکة الاستراتیجیة فی مجال الطاقة بعد العام 2011، مدفوعین بعوامل عدة منها حاجة الطرفین الى تعمیق ذلک التعاون فی المرحلة الراهنة؛ فترکیا تحتاج الى النفط والغاز من إقلیم کردستان وبأسعار منخفضة لتأمین احتیاجاتها الهائلة من الطاقة وإمکانیة تطویرها وجعلها احد اهم الموارد لدیها مستقبلاً، وإقلیم کردستان من جهته بحاجة هو أیضا لإنتاج الطاقة وتصدیرها عبر ترکیا لـتأمین احتیاجاته المالیة المتزایدة، لاسیما بعد تصاعد الخلافات مع الحکومة المرکزیة فی بغداد حول جملة من القضایا الخلافیة من قبیل ارسال حصة الإقلیم من الموازنة، وقانون النفط والغاز وغیرها. وخرج البحث بعدد من الاستنتاجات التی رکزت على ضرورة الا تکون هذه الشراکة على حساب العلاقات الثنائیة مع العراق، وان تعمل ترکیا على حل المشکلات القائمة بین البلدین فی المجالات کافة، وتساهم على حل الخلافات بین المرکز والاقلیم اذا ارادت فعلا استمرار شراکتها مع إقلیم کردستان وبموافقةٍ وتنسیقٍ مسبقٍ مع الحکومة المرکزیة فی بغداد.
 

اللیبرالیة الاقتصادیة بین الثابت والمتغیر (الازمة المالیة العالمیة 2007-2008 أنموذجاً)

مها احمد ابراهیم مدرس مساعد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 181-205
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165705

یهدف البحث إلى تسلیط الضوء على التغیرات والتطورات التی تشهدها النظریة اللیبرالیة الاقتصادیة فی أعقاب الأزمات الاقتصادیة العالمیة، فحدوث هذه الازمات الاقتصادیة ولاسیما المالیة منها یستدعی غالباً إعادة النظر فی الأساس الفکری والنظری من اجل إیجاد حلول ومعالجاتٍ للخروج من هذه الازمات، وتعد الازمة المالیة العالمیة (2007-2008) من أبرز الأزمات المالیة التی أحدثت تغییراً فی النظریة اللیبرالیة الاقتصادیة، ولا سیما فی الولایات المتحدة الامریکیة، ولعل من ابرز التغییرات هو الدعوة نحو زیادة التدخل الحکومی فی الاقتصاد والعودة الى النظریة الکینزیة التی تدعم الدور الحکومی فی إدارة الاقتصاد والسوق.

قیاس وتحلیل العلاقة بین الانفتاح التجاری والنمو الاقتصادی فی ترکیا باستخدام أنموذج ( (ARDL للمدة 1980-2019

عبد الوهاب ذنون سعدون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 99-120
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165702

یهدف البحث الى قیاس وتحلیل العلاقة بین الانفتاح التجاری والنمو الاقتصادی فی ترکیا خلال المدة 1980- 2019 مستخدماً أنموذج((ARDL لتحقیق ذلک، ومنطلقا من فرضیة فحواها وجود علاقة تأثیر إیجابی معنوی لمتغیر الانفتاح التجاری فی النمو الاقتصادی لترکیا أثناء المدة المذکورة آنفا، ویعتمد البحث المنهج الوصفی الى جانب المنهج الکمی القیاسی للوصول الى هدفه وتحقیق فرضیته. وقد تم استخدام أحدث الأسالیب والاختبارات القیاسیة، اذ تم استخدام اختبار الاستقراریة إلى جانب استخدام منهج التکامل المشترک واختباراته فضلاً عن استخدام اختبار السببیة بین متغیرات الأنموذج ومن ثم تقدیر أنموذج (ARDL) الذی یعطی أفضل التقدیرات من بین النماذج البدیلة. وخلص البحث الى استخلاص مجموعة من النتائج والتوصیات وأهمها إثبات وجود علاقة تأثیر إیجابیة معنویة لمتغیر الانفتاح التجاری فی النمو الاقتصادی لترکیا خلال مدة البحث، موصیاً بتعزیز ذلک النمو ومصادره وعلى رأسها الانفتاح التجاری والاستفادة من مزیاته بتنویع القاعدة الصناعیة وتوسیعها وذلک من خلال دعم الصناعات ذات القیم المضافة المرتفعة والصناعات التصدیریة لتحقیق فائض تجاری وإنعاش التجارة الاقلیمیة ومیزانها التجاری.

تحلیل علاقة التحریر التجاری ومعدلات النمو الاقتصادی فی الجزائر : دراسة قیاسیة للفجوات الزمنیة الموزعة المتباطئة (ARDL) خلال الفترة (1974-2016)

مراد صاولی; فارس عبد الرحمانی; الیاس بومعراف

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 44, الصفحة 35-63
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.164424

لقد بینت التحولات الاقتصادیة العالمیة بأن تحریر التجارة قد یکون عاملاً رئیساً لتعزیز النمو الاقتصادی. کما کشفت النتائج التجریبیة لبعض الدول النامیة عن وجود علاقة ایجابیة طویلة المدى بین نمو الناتج المحلی الإجمالی والتحریر التجاری، ووفقا لنظریة النمو الداخلی یمکن بناء علاقة طویلة الأجل بین التجارة الخارجیة کتقدیر لدالة النمو الاقتصادی بإجراء انحدار النمو الاقتصادی على عناصر الانفتاح التجاری ومنها الصادرات. لقد هدفت الدراسة إلى مباشرة عملیة التنویع لهیکل الاقتصاد الجزائری الهادف لدعم إستراتیجیة النمو الاقتصادی ومحاولة تطبیق ذلک من خلال تقدیر العلاقة فی المدى الطویل بین النمو الاقتصادی فی الجزائر وبعض مؤشرات الانفتاح التجاری باستخدام نموذج الانحدار الذاتی للفجوات الزمنیة الموزعة المتباطئة (ARDL) خلال الفترة (1974-2016)
 

المدیونیة الخارجیة لبعض الدول العربیة – الواقع والأفاق المستقبلیة للمدة 1990-2010

طه یونس حمادی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 34, الصفحة 7-31
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.89057

 
شرعت عدد من الدول العربیة ومنذ الستینات من القرن الماضی، بوضع وتنفیذ خطط وبرامج تنمویة طموحة، ونظراً لقلة الموارد المالیة المحلیة لمعظم هذه الدول لمواجهة احتیاجات التنمیة الاقتصادیة، وصعوبة الحصول على موارد بدیلة محلیاً، لجأت إلى الأسواق والمؤسسات المالیة الدولیة لغرض الاقتراض، إن المبرر النظری هو أن الاقتراض الخارجی یعزز الادخار المحلی ویؤدی إلى تقلیص الفجوة بین الادخار والاستثمار المطلوب مما أدى إلى تزاید الطلب على الاقتراض، الأمر الذی ترتب علیة بروز مشکلة المدیونیة الخارجیة, وزیادة الأعباء المالیة لخدمة هذه الدیون بشکل لافت للنظر.إن تزاید حجم المدیونیة الخارجیة، وما رافقها من تزاید فی مدفوعات خدمة هذه الدیون، استنزفت نسبة کبیرة من الموارد المحلیة، فضلاً عن الموارد الأجنبیة المتدفقة إلى الدول العربیة ومنها عینة الدراسة، مما أدى إلى تواضع حجم التدفق الصافی لهذه الموارد، وبالتالی إضعاف فاعلیتها فی تحقیق الأهداف المنشودة، وتلاشی نسبة کبیرة أو عالیة من عوائد صادراتها لخدمة دیونها الخارجیة، ومن ثم أضعاف قدرتها على استیراد الاحتیاجات اللازمة لاستمرار عملیة التنمیة الاقتصادیة والاجتماعیة فیها، الأمر الذی أدى إلى طلب المزید من القروض للإیفاء بتلک الاحتیاجات، مما زاد من حجم المدیونیة، وجعلها أکثر خطورة وتقیداً، واکبر احتمالا لأثار سلبیة، على العدید من المتغیرات الاقتصادیة.إن هذه الدراسة تهدف إلى تحلیل حجم المدیونیة الخارجیة لعدد من الدول العربیة وهی تونس والسودان والمغرب والیمن وتنطلق من فرضیة مفادها أن حجم المدیونیة لهذه الدول ونسبتها فی بعض متغیرات الاقتصاد الکلی تأخذ شکلاً متزایداً، وان اتجاهاتها تسیر فی غیر صالح الدول العربیة المدینة خلال مدة الدراسة.

اتجاهات تطور الصادرات النفطیة وأثرها فی الأداء الاقتصادی فی العراق للمدة (1985-2011)

محمد طیب عبد الهادی اسماعیل; سعد محمود خلیل الکواز

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 34, الصفحة 117-154
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.89064

 استهدف البحث تقدیر أثر الصادرات النفطیة ومتغیرات اقتصادیة أخرى فی الأداء الاقتصادی للعراق خلال المدة 1985-2011، وقد تم استخدام الأسلوب القیاسی فی تحلیل النتائج باستخدام تحلیل الانحدار الخطی المتعدد وطریقة الخطوات المتتالیة، وقد تبین من خلال التقدیر أن 93% من التغییرات الحاصلة فی الأداء الاقتصادی تفسر بواسطة الصادرات النفطیة بأثر إیجابی ومعنوی والاستثمار الأجنبی المباشر والاستهلاک الکلی بأثر إیجابی ومعنوی إحصائیاً، وتأتی الإستیرادات بأثر إیجابی منخفض فی الأنموذج المقدر. کما أیدت إشارات معلمات النموذج النتائج المقدرة التی جاءت متفقة ومنطق النظریة الاقتصادیة، وقد تبین أن الصادرات النفطیة أکثر المتغیرات الاقتصادیة تأثیراً فی الأداء الاقتصادی.

أثر تقلبات أسعار الصرف فی النمو الاقتصادی الهندی للمدة (1980-2012)

رفاه نجم; أنوار سعید ابراهیم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 34, الصفحة 223-254
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.89092

 تقدم البحث بفرضیة مفادها إن تقلبات سعر الصرف الأجنبی تؤثر بشکل کبیر فی إحداث تغیرات کبیرة فی معدلات النمو الاقتصادی من خلال تأثیره على کل من (الصادرات، الأستیرادات، الاستثمار المحلی والاستثمار الأجنبی المباشر)، وأعتمد البحث فی منهجه فی الربط بین الاتجاهین الوصفی والقیاسی وأستند الأول إلى الدراسات النظریة، بینما أعتمد الجانب التطبیقی إلى طرائق الاقتصاد القیاسی وأسالیبه وأظهرت النتائج معنویة ایجابیة قویة لکل من سعر الصرف والاستثمار المحلی والإستیرادات فی اتصفت الصادرات بأثرها الایجابی الضعیف جداً، بینما کان أثر الاستثمارات الأجنبیة المباشرة ذات معنویة سلبیة قویة وذلک للتأثیر العکسی فی معدلات النمو الاقتصادی عند حدوث الانتشار المفاجئ من البلد المضیف له.

تأثیر الأزمة المالیة العالمیة على القطاع المصرفی الترکی للفترة 1980- 2009

مثنى عبد الرزاق الدباغ

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 199-233
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86203

 
شهدت الأسواق المالیة انتقال المصارف من الأعمال المصرفیة التقلیدیة المتمثلة بقبول الودائع والإقراض إلى لعب دور أکثر شمولا فی اقتصادیات الدول. ویشکل القطاع المصرفی جزءا کبیرا من النظام المالی الترکی فی دینامیکیة الاقتصاد. وتنفذ معظم المعاملات والأنشطة لأسواق رأس المال من قبل المصارف. ویهدف البحث إلى دراسة القطاع المصرفی الترکی ومعرفة ارتباطه بالاقتصاد الترکی ومدى تأثره بالأزمة المالیة العالمیة عام 2008 والأزمات المالیة المحلیة والتی حدثت للاقتصاد الترکی بعد عام 1980 حیث تم تطبیق سیاسة الانفتاح الاقتصادی والتثبیت الهیکلی.وبالرغم من تأثر القطاع المصرفی بالأزمات المالیة المحلیة لعامی 1994 و2001، إلا أن الخطوات الهیکلیة والإجراءات القانونیة التی اتخذتها الحکومة الترکیة لإصلاح النظام المالی والمصرفی بعد أزمة 2001 آدت إلى انتعاش ترکیا اقتصادیاً فی العقد الماضی وهذا ما أظهرت المؤشرات الاقتصادیة المختلفة من انخفاض للتضخم والبطالة وزیادة معدلات النمو الاقتصادی، إلا أن الأزمة الاقتصادیة العالمیة عام 2008 أثرت جزئیا على الاقتصاد الترکی واستطاع التخلص بعد عام 2009 من أثارها السلبیة علیه.

اثر تخفیض قیمة العملة فی میزان المدفوعات- إیران أنموذجا للمدة 1990-2011

عبد الله خضر عبطان السبعاوی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 235-259
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86212

إن تخفیض سعر الصرف أو تخفیض قیمة العملة، هو عمل تقوم به السلطات النقدیة بشکل متعمد لإنقاص قیمة العملة المحلیة مقابل العملات الأجنبیة وبهدف تحسین وضع میزان المدفوعات فضلا عن الآثار الأخرى کحرکة رؤوس الأموال، عبء القروض الخارجیة، الطلب على الأرصدة النقدیة وکذلک على الدخل والتوظف. ویفترض البحث ان سیاسة تخفیض قیمة العملة یمکن أن تحافظ على التوازن فی میزان المدفوعات من خلال التغیرات التی تجریها فی معدلات الصرف الأجنبی. وکانت أهم النتائج، معنویة التأثیر بین المتغیرات.

التنمیة البشریة المستدامة بمجلس التعاون لدول الخلیج العربیة - بمنظور جغرافی معاصر

محمد سعید أزهر السماک

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 9-59
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81068

 تتلخص مشکلة البحث فی أن واقع التنمیة البشریة فی مجلس التعاون لدول الخلیج العربی تعانی من تواضع فی الأداء مقارنة بدول أخرى: متقدمة ونامیة بسواء. وتناقض واختلالات هیکلیة مکانیة فیما بینها لاسیما إذا نظرنا للتنمیة البشریة من خلال "مناهج الرفاهیة البشریة للشعوب العربیة" کمستفیدین من عملیة التنمیة فضلاً عن کونهم مشارکین فیها بمنظور التنمیة المستدامة وقد جاء هذا البحث بثلاث نقاط رئیسیة، هی:1.واقع التنمیة البشریة فی مجلس التعاون الخلیجی فی ضوء مؤشرات القیاس الکمی.2.موارد الثروة والأداء الاقتصادی.3.المنظومة البیئیة الخلیجیة بمنظور التنمیة المستدامة.4.إشکالیة الواقع واستشراف المستقبل.وقد انتهینا إلى أن الصورة المنتظرة لمجلس التعاون الخلیجی یمکن أن تکون أکثر تفاؤلاً لاسیما إذا شهد هذا الإقلیم ما نسمیه (نهضة أمة).

الاستثمار الأجنبی المباشر وأثره فی النمو والتنمیة الاقتصادیة لدول نامیة مختارة للمدة (1990 - 2011)

سمیر حنا بهنام

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 353-394
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81321

یعد الاستثمار الأجنبی المباشر من أهم مصادر تمویل المشاریع الاستثماریة فی الدول النامیة، وعنصراً أساسیاً من عناصر إستراتیجیة التنمیة الاقتصادیة، ویعمل على تنشیط عملیة التنمیة الاقتصادیة والاجتماعیة، وتوفیر المزید من فرص العمل ونقل التقنیات وأسالیب الإدارة المتطورة للدول المضیفة، فضلاً عن تسارع معدلات النمو الاقتصادی، وعلى مستوى الاقتصاد القومی یتعلق الاستثمار بالإنفاق الرأسمالی فی المشروعات الجدیدة فی قطاعات المرافق العامة والبنى التحتیة، تتلخص مشکلة البحث بان اقتصادات معظم الدول النامیة تعانی من عدم کفایة الموارد المالیة المتاحة لتمویل الاستثمارات المطلوبة لتحقیق النمو والتنمیة الاقتصادیة، ومن اجل معالجة ندرة مصادر التمویل تلجأ هذه الدول إلى إتباع استراتیجیات الاستثمار الأجنبی المباشر، ولتحقیق هدف البحث استخدم الباحث سلسلة زمنیة للمدة 1990-2011، وقد تم اختیار مجموعة من الدول النامیة بالاعتماد على أسلوب التحلیل الوصفی والکمی لقیاس ذلک الأثر بجمع البیانات والمعلومات من المصادر الرسمیة ومواقع الانترنیت للتوصل إلى مجموعة من النتائج والمقترحات.

تأثیر إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبک) من النفط الخام فی الاستهلاک النفطی لبلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة للمدة 1980-2010

عمار محمد سلو العبادی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 149-177
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78122

تعد بلدان أوبکOPEC من البلدان النفطیة الکبیرة من حیث احتیاطیاتها وإنتاجها وتوجهاتها الاستثماریة والتصنیعیة فی مجال النفط الخام، فی حین تمثل بلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة OECD السوق الأکبر فی استهلاک الطاقة العالمی، کل ذلک دفع الباحث إلى اختیار هذا الموضوع للبحث. وبحکم إمکانیات المنظمتین الواسعتین والکبیرتین, فقد اهتمت مجموعة من الدراسات فی محاولة لنمذجة سلوکهما فی مجال الإنتاج والاستهلاک معتمدة فی ذلک على توافقات نظریة وتطبیقیة تتمحور حول تبیان دورهما فی السوق النفطیة العالمیة.تأتی أهمیة البحث من خلال دور أوبک و OECD فی السوق النفطیة من کونها تمثل المنتج والمستهلک الأکبرین للنفط فی السوق النفطیة، إن مشکلة البحث تکمن فی أن السیاسات التی اتبعتها منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة فی التحول عن استهلاک النفط کونها مصدر رئیس من مصادر الطاقة، قادت إلى تذبذب فی معدلات استغلال الطاقات الإنتاجیة لأوبک. یهدف البحث إلى بیان تأثیر إنتاج أوبک فی استهلاک OECD. یفترض البحث أن إنتاج أوبک کان له التأثیر الکبیر فی استهلاک منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة من النفط الخام، ولقد استخدم الباحث فی هذا البحث أسلوباً یجمع بین الإطار النظری والإطار التجریبی، جاء البحث فی فصول ثلاثة: تناول الأول: نبذة عن نشوء منظمتی أوبک و OECD وأهدافهما، فیما أنصرف الثانی إلى تبیان العوامل المؤثرة فی سلوک المنظمتین الإنتاجی والاستهلاکی، وأخیراً تناول الثالث البناء النظری والقیاس التجریبی لأثر إنتاج أوبک من النفط الخام فی استهلاک بلدان منظمة التعاون والتنمیة الاقتصادیة منه. وتوصل البحث إلى أن السعر العالمی للنفط الخام لم یکن له أی تأثیر معنوی فی تقریر حجم الطلب على النفط فی OECD

إمکانیة الوصول للمطارات الرئیسة فی العراق باستخدام الـ GIS

محمد هاشم ذنون الحیالی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 111-148
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78121

یهدف البحث الى تحدید مستویات إمکانیة الوصول الى المطارات الرئیسة فی العراق باستخدام الـ GIS، لتحدید انماط التفاعل المکانی بین المطارات التی تعد صمامات التدفق فی قلب الأقالیم الاقتصادیة فی العراق، لما تقدمه من خدمات نقلیة لسکان المدن طبقاً للمسافة والزمن اللذین یحددان درجة القناعة فی السفر جواً واستخدام المطارات. وقد انتهى البحث الى رسم أقالیم إمکانیة الوصول بمستویات هرمیة متعددة عالیة، متوسطة، قلیلة، تحدد قرار السکان باستخدام المطارات. بالتالی فان العراق بحاجة الى التخطیط الملزم باستحداث وإنشاء مطارات تکفل تحقیق مستویات لإمکانیة الوصول أفضل بمنظور التنظیم المکانی الذی یمثل الارتباط العضوی بین الجغرافیا والتنمیة.

التهرب الضریبی- دراسة فی محدداته وآثاره الاقتصادیة والاجتماعیة فی بلدان نامیة مختارة للمدة (1990-2008)

هاشم محمد عبد الله العرکوب

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 26, الصفحة 69-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.34778

باتت مشکلة التهرب الضریبی ظاهرة عالمیة طالت جمیع البلدان النامیة والمتقدمة وأن تباینت نسب التهرب الضریبی فی کلیهما مع ملاحظة تباین الأسباب والآثار والانعکاسات التی تخلفها هذه الظاهرة على البلدان النامیة أو المتقدمة.وتأتی هذه الدراسة لتوضح تباین المحددات الأساسیة للتهرب الضریبی فی البلدان النامیة وما یمکن أن تظهره من معالجات یمکن اقتراحها بهدف النهوض بواقع الأنظمة الضریبیة فی هذه البلدان، إذ تعانی اغلب بلدان عینة الدراسة من محدودیة مصادر التمویل وعدم استقراریة إیراداتها بالشکل الذی لا یؤمن التمویل اللازم لاحتیاجات هذه البلدان من الموارد المالیة.

متطلبات تطبیق المعیار المحاسبی الدولی (IAS 16) ضمن النظام المحاسبی المالی الجزائری (SCF)

قورین حاج قویدر

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 26, الصفحة 95-119
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.34877

لقد عمدت الجزائر منذ بدایة الألفیة الثالثة إلى القیام بمجموعة من الإصلاحات المحاسبیة من أجل إصلاح المنظومة المحاسبیة من خلال تبنی نظام محاسبی مبنی على أساس المعاییر المحاسبیة الدولیة، أملاً فی تحقیق مجموعة من الأهداف، أهمها تأهیل المؤسسات الاقتصادیة والمالیة، جلب المستثمر الأجنبی، من خلال تلافی مختلف عیوب المخطط الوطنی للمحاسبة (نسخة 1975)، وتبنی نظام محاسبی قادر على إنتاج معلومات ذات جودة عالیة تعطی الثقة لمستخدمیها، بالإضافة إلى تخفیض تکالیف إنتاج هذه المعلومة من خلال ربط النظام المحاسبی الجدید بعناصر التکنولوجیا واقتصاد المعرفة.

اثر الحوکمة فی النمو فی ظل اقتصاد المعرفة دراسة فی الاقتصاد العراقی والدول المجاورة

محمد نایف محمود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 26, الصفحة 120-145
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.34893

تهدف هذه الدراسة إلى التعریف بالحوکمة الاقتصادیة واهم متغیراتها (التصویت والمسؤولیة والاستقرار السیاسی وفعالیة الحکومة والنوعیة التنظیمیة والقاعدة القانونیة والسیطرة على الفساد) ومدى تأثیرها فی النمو الاقتصادی فی العراق والدول المجاورة وذلک فی ظل تطور الاقتصادات نحو الاقتصاد المعرفی کون الحوکمة والنظام المؤسسی احد أعمدة اقتصاد المعرفة.توصلت الدراسة إن الدول التی حققت نتائج متقدمة فی مجال الحوکمة وإدارة الحکم الرشید قد حققت مستویات مرتفعة فی مؤشر اقتصاد المعرفة والنمو الاقتصادی.

تجارة التسویق الهرمی عبر الانترنیت وأثرها فی المتعاملین معها

عبد الناصر صبحی ابراهیم العمری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 26, الصفحة 279-316
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.35987

Electronic commerce is considered one of the modern of methods of marketing goods around the world, this of trade has many types like the pyramid marketing via the network this trade has witnessed, a huge prevalence in some of the Arabic countries especially among the young people along with their companies ,who aspired to collect money quickly without paying any attention neither to the national economy nor to the other individuals.
This research aims at investigating the transactions of such companies with the types of goods and style they have. therefore , this research will investigate the influence of such companies upon the people along with its influence upon the national economy , This research helps the individual to get a clear idea regarding such companies before entering the world of trade and marketing.

انعکاسات السیاسة المالیة والنقدیة على البطالة فی الاقتصاد العراقی بعد 2003

سمیر فخری نعمة الوائلی; آزاد احمد سعدون الدوسکی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2010, السنة 7, العدد 18, الصفحة 179-215
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2010.32407

إن تعایش ظاهرتی البطالة والتضخم النقدی بعد أزمة السبعینات من القرن الماضی (والتی عرفت بکونها أزمة تضخم رکودی) جعلت مشکلة البطالة من اخطر المشاکل التی یعانی منها الاقتصاد العالمی لیومنا هذا سواء فی الدول الرأسمالیة ام النامیة ومنها الاقتصاد العراقی. وکان الهدف من الدراسة هو الوقوف على مشکلة البطالة فی العراق بعد 2003 وانعکاسات السیاستین النقدیة والمالیة فی معالجة هذه المشکلة فی الاقتصاد العراقی. توصلت الدراسة الى أن السیاسة النقدیة المتباینة بین الانکماشیة والتوسعیة والسیاسة المالیة التوسعیة وبالترکیز على الإنفاق الاستثماری من الإنفاق العام أسهما فی تقلیص البطالة فی الاقتصاد العراقی.