ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

الموضوعات : السیاسة الخارجیة


الانسحاب الامریکی من افغانستان وتداعیاته على روسیا

لمى مطیر حسن

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 54, الصفحة 9-34
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.175743

      یتناول البحث موضوع الانسحاب الامریکی من افغانستان وتداعیاته على روسیا، ویهدف الى تسلیط الضوء على مجال مهم الا وهو السیاسة الخارجیة للدول الکبرى تجاه دولة مثل افغانستان، خلال عهد حکومة (جو بایدن)، وموقف روسیا وقلقلها بشأن عدم الاستقرار وفراغ السلطة فی أفغانستان، إذ ان علاقة روسیا بأفغانستان لیست مجرد علاقة بین بلدین، بل مخاوف على الوضع فی آسیا الوسطى، والمواجهة مع الولایات المتحدة، وتکمن اهمیة البحث فی دراسة الانسحاب الامریکی من افغانستان والموقف الروسی من عودة طالبان للحکم، وهذا سیساعدنا على فهم حقیقة التوجه الروسی والاهداف المرجوة منه، کما یساعدنا على فهم واقع الاحداث التی یمر بها العالم ومحاولة تحلیلها والتعرف على خلفیاتها وافاقها. تضمن البحث مبحثین رئیسین، الاول العلاقات الامریکیة الافغانیة والانسحاب الامریکی، والثانی تداعیات الانسحاب الامریکی على روسیاوموقفها من عودة طالبان، مع خاتمة تضمنت ملخصا مع اهم التوصیات.

العلاقات الترکیة-الصینیة 2002-2020: دراسة فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 9-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174642

یتناول البحث موضوع العلاقات الترکیة-الصینیة خلال المدة 2002-2020 فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة، ویهدف إلى تسلیط الضوء على هذه العلاقات فی المجالات أعلاه خلال عهد حکومة حزب العدالة والتنمیة التی حاولت منذ عام 2010 انتهاج سیاسة الانفتاح على الدول الاسیویة لاسیما الصین والهند لتنویع خیاراتها الاستراتیجیة وتوسیع مصالحها الاقتصادیة وتثبیت نفوذها بوصفها دولة مهمة ومؤثرة فی منطقة الشرق الاوسط وإعادة تفعیل دورها کجسر رابط بین اسیا واوروبا واحیاء طریق الحریر الجدید. وتکمن اهمیة البحث فی الربط بین فاعلین مهمین فی السیاسة الدولیة وهما الصین القطب المنافس اقتصادیا للولایات المتحدة وترکیا الدولة المهمة والمؤثرة فی الشرق الاوسط. تضمن البحث ثلاثة محاور، الاول الجذور التاریخیة للعلاقات بین ترکیا والصین حتى عام 2002، والثانی تطور العلاقات الاقتصادیة والتجاریة، والثالث تطور العلاقات العسکریة والامنیة مع خاتمة تضمنت ملخصا مع اهم الاستنتاجات.

السیاسة الخارجیة الإیرانیة تجاه سوریا بعد العام 2011

عبد الرزاق خلف محمد الطائی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 59-88
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174643

مثلت الازمة السوریة التی جاءت على خلفیة اندلاع الثورة ضد نظام الرئیس السوری بشار الاسد عام 2011 اختباراً لتوجهات السیاسیة والاستراتیجیة لإیران فی المنطقة العربیة. وتأتی اهمیة البحث من کونه یرصد تفاعل ایران مع الازمة السوریة ومدى اهمیة سوریا بالنسبة لإیران. اما اهدافه الرئیسة فهی التعرف على توجهات السیاسة الخارجیة الایرانیة تجاه سوریا، والتعرف على ابراز اهدافها والیاتها. وقد قسم البحث إلى اربعة مباحث رئیسه وخاتمة اشتملت على أهم الاستنتاجات التی توصل لها الباحث. اما المباحث فقد تناول الاول مؤسسات صنع قرار فی ایران، ـوناقش الثانی دوافع التدخل الایرانی فی سوریا. واستعرض الثالث وسائل التدخل الایرانی فی الازمة السوریة، وتناول الرابع البعد الاقتصادی والاجتماعی فی السیاسة الایرانیة. وقد خلص البحث انه ونتیجة الارتباط الوثیق والمصالح السیاسیة التی تجمع نظامی الحکم فی کلا الدولتین فقد اثبتت الاحداث مدى الدعم والاسناد الذی قدمته ایران للنظام السوری، ومدى سعی ایران لتعزیز نفوذهما والحفاظ على مصالحها فی سوریا .

التنافس الأمریکی – الروسی فی منطقة شرق المتوسط وانعکاساته على الأمن القومی العربی

ولید محمود أحمد النجو

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 129-158
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174645

یهدف البحث إلى تقصی الآثار السلبیة التی تسبب بها التنافس الأمریکی – الروسی فی منطقة شرق المتوسط على النسق المجتمعی بما وضع وحدة وسیادة الدول العربیة فی المنطقة المذکورة فی خطر یهدد وجودها. وتکمن أهمیة البحث انطلقت من أن معالجة مسببات الانقسام والتفتت الکامنة فی المنطقة موضوع البحث ینبغی أن یمثل أولویة للساسة والقادة الحاکمین لبلدان المنطقة إذا ما رغبوا فی الحفاظ على دولهم من الضیاع. وتضمن البحث أربعة محاور تناولت التفرد الأمریکی فی المنطقة ومن ثم عودة النفوذ الروسی وما تسبب به من تنافس بین القوتین وانعکاسات ذلک على مستقبل النظام الأمنی العربی بعد عرضٍ لتداعیات الصراع فی سوریا على الأمن القومی العربی. أما أهم الاستنتاجات فقد أشارت إلى أن التنافس الأمریکی-الروسی فی المنطقة إنما هو على حساب الأمن القومی العربی ولا یعنی تطوره إلى اشتباک عسکری بینهما وأن تواجد القوتین الأمریکیة والروسیة نجم عن تشرذم دول المنطقة بعد أن غامر بها حکامها فیما نأت مکوناتها السکانیة عن مسؤولیاتها تجاه أوطانها.

ترکیا والتنافس فی شرق المتوسط 2019-2021

أفراح ناثر جاسم العزاوی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 141-174
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173482

تعد هذه الدراسة محاولة لفهم السیاسة الترکیة وأدواتها فی التعامل مع التنافس المتزاید شرق المتوسط إذ تحظى هذه المنطقة بأهمیة استراتیجیة کبیرة کونها تمثل حلقة الوصل ونقطة التقاء طرق النقل البحریة بین الشرق والغرب، الا إن هذه المنطقة شهدت تنافساً ونزاعاً دولیاً طیلة عقود من الزمن تمثل بالنزاع الترکی – الیونانی حول ترسیم الحدود البحریة للدولتین، وقد ازدادت فی العقد الأخیر أهمیة شرق المتوسط بعد اکتشاف مخزونات الغاز الطبیعی الکامنة فی میاهه، وتعد ترکیا من ابرز أطراف التنافس فی المنطقة وهی صاحبة الساحل الأطول شرق المتوسط ، کما انها تمثل قوة اقلیمیة لها وزنها على الساحة الدولیة، خاصة بعد تبنیاها نظریات قائمة على جعل ترکیا دولة مرکزیة مؤثرة فی محیطها، فضلا عن حاجتها لامتلاک موارد الطاقة التی تفتقر الیها وتزداد حاجتها الیه بشکل مطرد، لذا فقد کان لترکیا توجهاتها السیاسیة والاقتصادیة تجاه التنافس الدولی شرق المتوسط.
 
 

السیاسة الخارجیة الأمریکیة تجاه السعودیة 2009-2016

فارس ترکی محمود ترکی الجبوری

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 109-140
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173480

یهدف هذا البحث إلى رصد وتحلیل السیاسة الخارجیة الامریکیة تجاه واحدة من أهم دول المنطقة وأکثرها تأثیراً، وواحدة من أهم حلفاء واشنطن ألا وهی المملکة العربیة السعودیة، ویحاول أن یوضح أهم الأسس التی استندت إلیها العلاقة بین الجانبین وکیف أثَّرت فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة تجاه المملکة خلال المدة موضوع الدراسة، وهی تعد من الفترات التی شهدت تغییرات کبیرة فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة بشکلٍ عام. لینتقل البحث بعد ذلک إلى رصد تأثیر تلک التغییرات على العلاقات بین الجانبین فی الملفات والقضایا المختلفة سواء تلک المتعلقة بالجانبین أو غیرها من قضایا وتطورات وأحداث إقلیمیة. وتضمن البحث أربعة محاور أساسیة. وخرجت الدراسة بعدد من النتائج منها أن منطقة الخلیج العربی تحظى بأهمیة خاصة فی السیاسة الخارجیة الأمریکیة، لاعتبارات عدیدة أهمها الموقع الجغرافی والثروة النفطیة وظروف منطقة الشرق الأوسط، وقد أثبتت الأحداث التاریخیة أن هذه المنطقة ستبقى فی أعلى سلم الأولویات لواشنطن بغض النظر عن نوع الإدارة الحاکمة فی البیت الأبیض.
 

الهندسة السیاسیة وبناء الدولة وتأثیرها فی السیاسة الخارجیة: جمهوریة رواندا أنموذجاً

عدنان خلف حمید البدرانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 50, الصفحة 67-106
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.169660

       على الرغم من کل المعوقات والمشاکل التی کانت سائدة فی دولة رواندا الواقعة فی قلب القارة الافریقیة، ذات الحدود المغلقة من جمیع جهاتها، والمحاطة ببیئة مضطربة غیر مستقرة، والتی شهدت حرباً أهلیة راح ضحیتها (800) ألف شخص، استطاعت هذه الدولة النهوض من جدید، عبر تبنی أنموذج الهندسة السیاسیة الذی مکنها من ان تصبح دولة ناهضة قائمة على أسس ومرتکزات حدیثة فی مدةٍ زمنیةٍ قیاسیة، فقد عمل صانع القرار الرواندی على اتخاذ سلسلة من الإجراءات الداخلیة الساعیة الى ردم هوة الصراع الکبیرة بین قبیلتی (الهوتو) و(التوتسی)، وتبنی سیاسة خارجیة أکثر فعالیة ودینامیة فی أطار محیطها الإقلیمی والدولی، والتی انعکست على عملیة التنمیة التی تبناها الرئیس الرواندی (بول کاغامی)، لتصبح رواندا دولة أکثر فعالیة فی القارة الافریقیة، والبیئة الأکثر أمناً فی المنطقة، وهو ما مهد لجذب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبیة وأصبحت موطن الشرکات الناشئة العالمیة والإقلیمیة، 
.

التحولات الاستراتیجیة فی عهد الرئیس باراک أوباما وتأثیرها على الأمن الوطنی العراقی

عمار أحمد رشید

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 257-300
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167573

تحاول هذه الدراسة تسلیط الضوء على التحول فی الاستراتیجیة الأمریکیة خلال مدة رئاسة أوباما بالانسحاب من العراق، التی کانت محور اهتمام وترکیز الإدارات الأمریکیة السابقة، والتوجه نحو شرق آسیا والمحیط الهادئ "استراتیجیة إعادة التوازن"، وکیف ساهم هذا التحول فی تدهور الأوضاع الأمنیة فی العراق ومهدت الطریق لظهور تنظیم داعش (الإرهابی) فی العراق مستعرضةً، اهم ملامح هذا التحول، وبیان أهم الأسباب التی جعلت إدارة أوباما تتبنى خیار الانسحاب من العراق ومنطقة الشرق الأوسط وترکها تعج بالفوضى. وبعد الاستقصاء والتحلیل توصلت الدراسة الى ان سحب القوات الامریکیة من العراق، التی کانت جزءاً من عملیة التحول الاستراتیجی الأمریکی، أدى الى توقف برامج تدریب وتجهیز القوات الأمنیة العراقیة وتعطل الجهود العملیاتیة الأمریکیة فی مکافحة الارهاب، کما أدى ذلک الى تنامی النفوذ الإیرانی فی العراق والتی کانت له تبعات غیر جیدة على أمن واستقرار العراق والمنطقة، فضلاً عن ان سحب القوات الامریکیة من العراق فاقمت من الازمة السیاسیة وساهمت فی تعمیق الانقسامات الداخلیة بین مکوناته الثلاثة الرئیسة.

موقف الحکومات البریطانیة تجاه الازمة السوریة 2011-2018

فیصل ابراهیم محمد على الحاج عباس

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 209-256
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167572

شهدت سوریا خلال العام 2011 منعطفاً خطیراً فی تاریخها المعاصر، وهو ما اصطلح علیه بـ( الازمة السوریة)، اذ اصبحت السیاسة التی تداربها الدولة السوریة لأکثر من خمسین عاماً عقیمة عن انتاج ممارسات دیمقراطیة، وتداول سلمی للسلطة، فضلاً عن العجز الکبیر فی احراز تقدمٍ فی المجالات الاقتصادیة والاجتماعیة یلیق بالدولة السوریة لاسیما وانها تخطت العقد الثانی من الالفیة الجدیدة، متأثرة بریاح الربیع العربی التی عصفت بکلٍّ من (تونس، ومصر، ولیبیا) والتی قدر لها النجاح فی( تونس ومصر) وجلبت الاستقرار النسبی بعد ان دخلت اکثر من صفحة فی مجال التغییر. اما سوریا فنتیجة لعجز النظام السوری لاحتواء الازمة منذ البدایة، اصبحت سوریا ساحةً للعدید من الدول الاقلیمیة والدولیة التی تبحث لها عن موطئ قدم فیها ومنها بریطانیا التی دخلت على خط المواجهة للنظام السوری منذ البدایة، خلال مدة تولی(دیفید کامیرون وتریزا مای) لرئاسة الوزراء فی بریطانیا، فضغطت من البدایة على سوریا دبلوماسیا، وحمَّلت النظام مسؤولیة ما یجری فیها، ثم ما لبثت ان تجاوزت ذلک بتوجیه ضرباتٍ عسکریةٍ لمواقع النظام السوری الاستراتیجیة، وضربات اخرى للفصائل الاکثر تطرفاً التی تقاتل النظام.

تأثیر المتغیر الکردی فی السیاسة الخارجیة الترکیة تجاه سوریا بعد عام 2011

محمد زهیر عبد الکریم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 253-290
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166964

توجد مجموعة من المتغیرات الداخلیة والخارجیة، التی تؤثر وبأشکال مختلفة، فی تشکِیلِ سیاسات الدول الخارجیة. ویعد الوجود الکردی فی سوریا وترکیا مِثالاً واضحاً لذلک، وهو ما أثر على حسابات وقرارات وتوجهات السیاسة الخارجیة الترکیة، حیال سوریا لاسیما بعد العام 2011. وعندما نعود إلى ثمانینیات وتسعینیات القرن العشرین، حین ساعدت سوریا "حزب العمال الکردستانی" "pkk" الذی تعده ترکیا تهدیداً لأمنها القومی، دفع ذلک بالسیاسة الخارجیة التُرکیة، إلى أن تصطبِغ بصبغة عنیفة تجاه سوریا، لتصل الامور الى حافة الحرب، حتى تم تسویة المسألة فی التسعینیات. ومع بدء الثورة السوریة عام2011، نلاحظ عودة المتغیر الکردی وبقوةٍ، فی إثارة السیاسة الخارجیة التُرکیة حیال سوریا، بعد أن تعاظم نفوذ کل من أکراد سوریا وحزب "pkk"، وسعیهم لإقامة کیان فیدرالی مستقل، وهو ما أثار التخوفات الترکیة، التی ترجمت لردود فعلٍ على الصعیدین السیاسی والعسکری، لاسیما فی شمال سوریا، لاحتواء هذا التهدید.

شراکة ترکیا مع إقلیم کردستان - العراق فی مجال الطاقة بعد العام 2011

لقمان النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 9-42
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166956

 
تتمحور فکرة البحث عن تکوّن رغبة لدى کل من ترکیا وإقلیم کردستان-العراق بتطویر العلاقات بینهما الى مستوى الشراکة الاستراتیجیة فی مجال الطاقة بعد العام 2011، مدفوعین بعوامل عدة منها حاجة الطرفین الى تعمیق ذلک التعاون فی المرحلة الراهنة؛ فترکیا تحتاج الى النفط والغاز من إقلیم کردستان وبأسعار منخفضة لتأمین احتیاجاتها الهائلة من الطاقة وإمکانیة تطویرها وجعلها احد اهم الموارد لدیها مستقبلاً، وإقلیم کردستان من جهته بحاجة هو أیضا لإنتاج الطاقة وتصدیرها عبر ترکیا لـتأمین احتیاجاته المالیة المتزایدة، لاسیما بعد تصاعد الخلافات مع الحکومة المرکزیة فی بغداد حول جملة من القضایا الخلافیة من قبیل ارسال حصة الإقلیم من الموازنة، وقانون النفط والغاز وغیرها. وخرج البحث بعدد من الاستنتاجات التی رکزت على ضرورة الا تکون هذه الشراکة على حساب العلاقات الثنائیة مع العراق، وان تعمل ترکیا على حل المشکلات القائمة بین البلدین فی المجالات کافة، وتساهم على حل الخلافات بین المرکز والاقلیم اذا ارادت فعلا استمرار شراکتها مع إقلیم کردستان وبموافقةٍ وتنسیقٍ مسبقٍ مع الحکومة المرکزیة فی بغداد.
 

سیاسة ترکیا تجاه دول البلقان فی عهد حزب العدالة والتنمیة 2002 - 2019

أفراح جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 123-152
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166960

 تحتل منطقة البلقان أهمیة کبیرة لترکیا تفرضها عوامل عدة سیاسیة وثقافیة ودینیة، وقد زادت هذه الأهمیة بعد تفکیک دولة یوغسلافیا وانتهاء "الحرب الباردة" واستقلال الدول التی کانت ضمن "یوغسلافیا" لتضاف إلى بقیة دول البلقان، مما أتاح لترکیا إتِّباع سیاسة جدیدة مرتکزة على التعاون المتبادل مع هذه الدول التی تعد مدخلا لترکیا إلى القارة الأوروبیة، و مع تسنم "حزب العدالة والتنمیة" مقالید السلطة فی ترکیا، انتهج الحزب سیاسة قائمة على جملة من المبادئ التی وضعها  أحمد داؤود أوغلو  فی کتابه "العمق الاستراتیجی" والتی رسمت خارطة التوجهات الترکیة، وعلى رأس هذه المبادئ "تصفیر المشکلات" و"الدبلوماسیة الناعمة" وقد وفرت هذه السیاسة لترکیا إمکانیة إقامة علاقات متقدمة مع العدید من دول البلقان وفی شتى المجالات، ووظَّفت لهذه الغایة العدید من الامکانیات والمؤسسات.

الدرع الصاروخی الأمریکی وتأثیره على العلاقات الأمریکیة-الروسیة

فارس ترکی محمود

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 79-98
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165701

یتناول البحث إحدى أهم الاستراتیجیات التی اعتمدت علیها الولایات المتحدة الأمریکیة لتأمین مصالحها ومواجهة التحدیات والمخاطر التی تهددها، وهی استراتیجیة الردع من خلال استخدام الدروع الصاروخیة. ویسعى البحث إلى توضیح بدایات ظهور هذه الاستراتیجیة ومن ثم تطورها وتنامیها عبر الادارات المختلفة. کما یحاول دراسة وتحلیل السیاسة الخارجیة لإدارة بوش الابن ( 2001 – 2009 ) من إذ ترکیزها على مشروع الدرع الصاروخی وسعیها من أجل تطویره وتوسیعه بالشکل الذی یتلاءم مع استراتیجیة الهیمنة التی تبنتها، وما ترتب على ذلک من تأثیر على العلاقات مع روسیا الاتحادیة . وانتهى البحث بخاتمة تضمنت اهم الاستنتاجات

المجال الحیوی الروسی فی ضوء توسع حلف شمال الاطلسی بعد الحرب الباردة

ولید محمود أحمد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 45, الصفحة 149-180
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.165704

     ظل المجال الحیوی لروسیا عبر مراحل تاریخها یمثل هاجساً یثیر القلق من امکانیة اختراق هذا المجال وبالتالی النیل من الامة الروسیة. ولأول مرة تمکنت القوى الغربیة المناهضة لروسیا من العبث بهذا الحاجز الامر الذی هدد الامن القومی الروسی بوضوح. علیه کان الرد الروسی على ذلک هو اظهار القوة الروسیة فی جورجیا ومن ثم فی شبه جزیرة القرم لتذکیر الغربیین بأن القوة الروسیة ما تزال هائلة وانه لا مجال للمغامرات الغربیة فی الاراضی الروسیة او فی مجالها الحیوی.

دوافع وتداعیات القرار الاستراتیجی الأمریکی بنقل السفارة من "تل أبیب" إلى القدس فی کانون الأول/دیسمبر 2017م

ابراهیم یوسف عبید

مجلة دراسات إقلیمیة, 2019, السنة 13, العدد 40, الصفحة 5-65
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2019.163590

تسعى الدراسة للوقوف على ماهیة الدوافع التی تحرکت من خلالها إدارة الرئیس "دونالد ترامب" بنقل السفارة الأمریکیة من تل أبیب إلى مدینة القدس فی 6 کانون الأول/دیسمبر 2017، والتنبؤ بالتداعیات المحتملة لهذا القرار، وانعکاساته على السیاسة الأمریکیة تجاه قضیة القدس، مع تسلیط الضوء على العوامل المؤثرة والمتمثلة بدور مؤسسات صنع القرار، والمناخ السیاسی الأمریکی الداخلی، وطبیعة البیئة الدولیة. کما وتتناول الدراسة الأهداف المرجوة للقرار وأدوات التنفیذ، وتداعیاته السیاسیة والقانونیة والدیموغرافیة، وعلى العلاقات العربیة-الأمریکیة. وتنطلق الدراسة من فرضیة رئیسة مفادها، "وجود علاقة ودور للنخبة المتنفذة فی صناعة السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی عهد ترامب، والقرار الأمریکی بنقل السفارة الأمریکیة للقدس". وسوف تستند الدراسة بالتحلیل على عدة مناهج، هی:(منهج نخبة القوة، والمنهج السلوکی، والمنهج البنیوی، منهج صنع القرار).

توجهات السیاسة الخارجیة الروسیة بعد الحرب الباردة 2000 ـــ 2008

ولید محمود أحمد

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 285-309
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86223

 شهدت السیاسة الخارجیة الروسیة خلال فترة حکم الرئیس فلادیمیر بوتین (2000- 2008)، متغیرات مهمة مثل عودة روسیا الاتحادیة بقوة إلى لعب دور فعال فی الشؤون العالمیة، والتأکید على أهمیة الأمن القومی فی الخطاب السیاسی الخارجی الروسی، والبدء بوضع الاستراتیجیات السیاسیة والعسکریة لمواجهة التهدیدات الخارجیة المحتملة، وبنفس الوقت یمکن الإشارة إلى جهود الرئیس بوتین فی مجال الإصلاح الاقتصادی وبناء أسس قویة للمجتمع.

موقف إسرائیل من ثورة ینایر المصریة 2011

رافع شریف ذنون

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 311-329
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86231

 بعد انطلاق الانتفاضات وحرکات التغییر فی عدد من الدول العربیة وهو ما أطلق علیه (الربیع العربی) لم تعد نسبة الامن التی کانت تشعر بها إسرائیل هی نفسها خصوصا وأن تلک الانتفاضات طالت عددً من دول الجوار وخاصة مصر, فقد اعترف القادة الاسرائیلیون بأنهم فوجئوا بقوتها وحجمها وتوقیتها, وعلیه کانت ردود الافعال الإسرائیلیة تجاه الثورة المصریة امتزاج القلق الإسرائیلی بالمخاوف من امکانیة ان تؤدی تلک التداعیات إلى انهیار اتفاقیة السلام المصریة- الاسرائیلیة.

موقف الولایات المتحدة الأمریکیة من الثورات العربیة

سناء عبد الله عزیز الطائی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2012, السنة 9, العدد 27, الصفحة 312-336
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2012.60323

لیس من شک فی ان لمواقف بعض الدول من الأحداث التاریخیة، أهمیة کبیرة فی توضیح أبعاد الحدث وطبیعته، ولما کانت الولایات المتحدة الأمریکیة فی مقدمة الدول الکبرى التی دعت إلى ضرورة الإصلاح والتغییر فی العالم العربی من خلال ترکیزها على تقاریر التنمیة البشریة العربیة وما أفرزته من سلبیات اعتورت الحیاة السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة العربیة خلال العقود الثلاثة الماضیة، لذا فإن متابعة موقف هذه القوى یعد ضروریاً، البحث یهدف إلى معرفة حقیقة الموقف الأمریکی من حرکات التغییر العربیة فی تونس ومصر ولیبیا والیمن وسوریا، کما سیوضح التناقض فی الموقف الأمریکی تجاه الأحداث وما مر به من مراحل، وقبل هذا لابد من التعرض إلى بدایات حرکات التغییر واسبابها ونتائجها، متبعین فی ذلک المنهج التاریخی السیاسی القائم على البحث والتقصی وراء الأحداث للوصول إلى النتائج المتوخاة من ذلک.

دبلوماسیة (المخادنة) فی السیاسة الخارجیة القطریة

اضحوی جفال الصعیب; مشرف وسمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2010, السنة 7, العدد 17, الصفحة 241-283
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2010.32310

المخادنة فی اللغة هی المصاحبة والمصادقة. وشرعا هی المصاحبة غیر الشرعیة، واعتمدنا هذا المصطلح لیس لوصف الدبلوماسیة القطریة بحد ذاتها کإسلوب جدید فی العمل الدبلوماسی، وانما وصفها من وجهة نظر المتعاملین معها حکومات او حرکات سیاسیة تعاملت معها قطر دبلوماسیا. وقطر لاتعطیها عناصر قوتها الذاتیة دورا مؤثرا على المستویین الدولی والاقلیمی، لذلک سعت الى لعب دور اقلیمی باتباعها اسلوب العمل على مستوى الوساطات فی حل الصراعات الاقلیمیة بین دول او بین دول وحرکات سیاسیة او عسکریة معارضة لأنظمة الحکم فی هذه الدول. ولا بد من التنویه الى ان طبیعة العلاقات القطریة ـ السعودیة کانت دافعا اضافیا الى هذا الاسلوب وهو سعیها الى الخروج من النفوذ السعودی الممارس تجاة اقطار الخلیج العربی خاصة فی ظل الخلافات الحدودیة بین البلدین، مستعینة لتحقیق ذلک بإقامة علاقات متمیزة مع الولایات المتحدة الامریکیة ومن بعدها (إسرائیل)،وتحسین العلاقة مع کل من ایران وسوریا من جانب آخر. وارادت بذلک ان تلعب دور بیضة القبان فی العلاقات الاقلیمیة فی المنطقة العربیة ووفقت بذلک الى حد کبیر مدعومة بعدة عوامل اهمها القدرة المالیة والاعلامیة
Linguistically "mate taking" means relationship and friendship. Legitimately it means illegal relationship .We have adopted this term not to describe Qatari's diplomacy itself as having new style in the diplomatic work ,Yet to describe it from the viewpoint of those who deal with Qatar whiten they are governments or political movements ,and with whom Qatar has diplomatically dealt. Qatari's potentialities do not give it an effective role on the international and regional levels . For this reason it endeavored to play a regional role through working as mediator in solving regional conflicts among states or between states and same political or military movements resisting the regimes governing these states .It is wrath noticing that the nature of the Qatar –Saudi relations constituted another motive for Qatari in following this style of diplomacy seeking to scope the Saudi influence practiced towards the countries of the Arab Gulf, especially in the shadow of border disputes between the two states. In order to achieve this aim ,Qatar establishes a distinguishes relationships with the united states and after that (Israel)on the one hand , and promotes its relations with Iran and Syria on the other hand .Through this Qatar want to play the balancing factor in the regional relations in the Arab region ,and it was successful to a greet exteut supported by many factors the most important of witch are the financial and media potentials

السلوک السیاسی الخارجی الترکی تجاه العراق بعد 9 نیسان 2003

ابراهیم خلیل العلاف

مجلة دراسات إقلیمیة, 2006, السنة 3, العدد 5, الصفحة 1-21
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2006.35119

بالرغم من ان سنة 1926 قد شهدت انتهاء مطالب الأتراک بالموصل بعد صدور قرار عصبة الأمم بإبقاء الموصل ضمن العراق، إلا أن الأتراک ظلوا یتحینون الفرص لکی یؤکدوا بأن الموصل لا تزال ملکاً لترکیا، وأن الضرورة الأمنیة لترکیا تقتضی إعادة ترسیم الحدود وذلک بحجج کثیرة منها تسلل عناصر من حزب العمال الکردستانی (الترکی) والادعاء بحمایة الترکمان. وأبان حرب 1990 تحدث الأتراک عن ضرورة إقامة منطقة أمنیة عازلة فی شمال العراق وتدفقوا داخل الأراضی العراقیة لأکثر من مرة وعندما بدأت الولایات المتحدة تنفیذ مخططها لغزو العراق، رفضت الحکومة الترکیة المشارکة فی هذه الحرب وعارضت فتح جبهة شمالیة وکان لحزب العدالة والتنمیة الحاکم آنذاک دور فی اتخاذ هذا الموقف وبعد سقوط النظام السابق فی بغداد فی التاسع من نیسان2003 أرادت الولایات المتحدة من ترکیا ان ترسل قوات عسکریة الى العراق لحفظ الأمن لکن العراقیین رفضوا ذلک.البحث یحاول متابعة السلوک الترکی تجاه العراق والاحتلال وردود الفعل العراقیة على ذلک