ردمد المطبوع (Print ISSN): 1813-4610

ردمد الإلكترونيّ (Online ISSN): 2664-2948

الكلمات الرئيسة : ترکیا


العلاقات الترکیة-الصینیة 2002-2020: دراسة فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 53, الصفحة 9-58
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.174642

یتناول البحث موضوع العلاقات الترکیة-الصینیة خلال المدة 2002-2020 فی المجالات الاقتصادیة والعسکریة، ویهدف إلى تسلیط الضوء على هذه العلاقات فی المجالات أعلاه خلال عهد حکومة حزب العدالة والتنمیة التی حاولت منذ عام 2010 انتهاج سیاسة الانفتاح على الدول الاسیویة لاسیما الصین والهند لتنویع خیاراتها الاستراتیجیة وتوسیع مصالحها الاقتصادیة وتثبیت نفوذها بوصفها دولة مهمة ومؤثرة فی منطقة الشرق الاوسط وإعادة تفعیل دورها کجسر رابط بین اسیا واوروبا واحیاء طریق الحریر الجدید. وتکمن اهمیة البحث فی الربط بین فاعلین مهمین فی السیاسة الدولیة وهما الصین القطب المنافس اقتصادیا للولایات المتحدة وترکیا الدولة المهمة والمؤثرة فی الشرق الاوسط. تضمن البحث ثلاثة محاور، الاول الجذور التاریخیة للعلاقات بین ترکیا والصین حتى عام 2002، والثانی تطور العلاقات الاقتصادیة والتجاریة، والثالث تطور العلاقات العسکریة والامنیة مع خاتمة تضمنت ملخصا مع اهم الاستنتاجات.

ترکیا والتنافس فی شرق المتوسط 2019-2021

أفراح ناثر جاسم العزاوی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 52, الصفحة 141-174
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.173482

تعد هذه الدراسة محاولة لفهم السیاسة الترکیة وأدواتها فی التعامل مع التنافس المتزاید شرق المتوسط إذ تحظى هذه المنطقة بأهمیة استراتیجیة کبیرة کونها تمثل حلقة الوصل ونقطة التقاء طرق النقل البحریة بین الشرق والغرب، الا إن هذه المنطقة شهدت تنافساً ونزاعاً دولیاً طیلة عقود من الزمن تمثل بالنزاع الترکی – الیونانی حول ترسیم الحدود البحریة للدولتین، وقد ازدادت فی العقد الأخیر أهمیة شرق المتوسط بعد اکتشاف مخزونات الغاز الطبیعی الکامنة فی میاهه، وتعد ترکیا من ابرز أطراف التنافس فی المنطقة وهی صاحبة الساحل الأطول شرق المتوسط ، کما انها تمثل قوة اقلیمیة لها وزنها على الساحة الدولیة، خاصة بعد تبنیاها نظریات قائمة على جعل ترکیا دولة مرکزیة مؤثرة فی محیطها، فضلا عن حاجتها لامتلاک موارد الطاقة التی تفتقر الیها وتزداد حاجتها الیه بشکل مطرد، لذا فقد کان لترکیا توجهاتها السیاسیة والاقتصادیة تجاه التنافس الدولی شرق المتوسط.
 
 

الاوضاع الاجتماعیة والثقافیة والاقتصادیة لأتراک المانیا

جمال کمال کرکوکلی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 51, الصفحة 45-74
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.170154

       منذ مطلع ستینات القرن العشرین ولأسباب اقتصادیة بدأ الاتراک الهجرة الى المانیا بحثاً عن فرص العمل وعبر ثلاثة اجیال ارتفعت اعدادهم  لتزید عن ثلاثة ونصف ملیون نسمة وشکلوا (4%) من السکان المحلیین؛ عانى هذا التجمع لأکبر جالیة اجنبیة العدید من المشاکل الاجتماعیة بسبب التباین الحضاری الذی اعاق عملیة التکامل والاندماج فی المجتمع. وتجسدت الصعوبات الثقافیة للأتراک بعامل اللغة والتعلیم، ومن ثم تمخضت مشکلة البطالة والفقر کنتیجة من نتائج التفاوت الثقافی والاجتماعی، ومن هنا تتأتى اهمیة هذا البحث الذی ندرت الکتابات العربیة عنه؛ اذ رفد البحث العدید من المصادر العلمیة کالأطاریح والرسائل الجامعیة والبحوث الاکادیمیة لباحثین اتراک، فضلاً عن المقالات والاخبار المنشورة فی شبکة المعلومات الدولیة . تضمن البحث اربعة مباحث بدأ المبحث الاول بمراجعة عامة للعلاقات الترکیة - الالمانیة والهجرة الترکیة، وشمل المبحث الثانی الاوضاع الاجتماعیة للأتراک فی المانیا ، فیما عالج المبحث الثالث اوضاعهم الثقافیة ، وتطرق المبحث الرابع الى الاوضاع الاقتصادیة.

العلاقات الترکیة-الهندیة فی عهد حزب العدالة والتنمیة 2002-2020

مجلة دراسات إقلیمیة, 2022, السنة 16, العدد 51, الصفحة 9-44
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2022.170394

تتمحور فکرة البحث حول طبیعة العلاقات الترکیة- الهندیة خلال مدة حزب العدالة والتنمیة 2002-2020 فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة والعسکریة والأمنیة. وتهدف الى تسلیط الضوء بشکل مفصل على مسار هذه العلاقات واهم العوامل المؤثرة فیها. وتکمن أهمیة هذا الموضوع فی قلة الدراسات العربیة التی تناولت هذه العلاقات فی مجالاتها المختلفة، فضلا عن کثافة المعلومات التی تضمنها البحث عن هذه العلاقات. تضمن البحث نظرة تاریخیة فی العلاقات الترکیة-الهندیة فضلا عن اربعة محاور رئیسة. تناول الأول تطور العلاقات السیاسیة بین ترکیا والهند، والثانی بحث فی العلاقات الاقتصادیة والتجاریة، اما الثالث فقد تناول العلاقات العسکریة والأمنیة بین البلدین فیما تناول الرابع والأخیر العلاقات التعلیمیة والثقافیة والتکنلوجیة الثنائیة. وخرج البحث بنتائج أهمها أن قضیة کشمیر والعلاقات مع باکستان کانت احد أهم العوامل المؤثرة سلبیا فی أعاقة تطور هذه العلاقة إلى مستوى الشراکة الاستراتیجیة، فضلا عن موقف ترکیا المعارض لسیاسة الهند تجاه المسلمین الهنود مما سبب توترا سیاسیا بین حکومتی البلدین. 

سیاسة حزب العدالة والتنمیة تجاه القضایا الداخلیة فی ترکیا 2002 - 2007: دراسة تاریخیة

سعد عبد العزیز مسلط

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 63-94
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167555

یعد (حزب العدالة والتنمیة) الحزب الحاکم حالیا فی ترکیا، واحدا من الأحزاب الرئیسة ذات التوجهات الإسلامیة المعتدلة، والعاملة على تحقیق الموازنة بین الاتجاهین العلمانی – الدیمقراطی والاتجاه الإسلامی. وهذا ما دفعنا الى اختیار هذا الحزب أنموذجاً للدراسة، وذلک بالاطلاع على ظروف وأسباب نشأته وتوجهاته السیاسیة الجدیدة تجاه ابرز قضایا السیاسة الداخلیة فی ترکیا. تضمنت الدراسة مقدمـــة وثلاثة مبــــاحث وخاتمة. عالج المبحث الأول وبشکل مرکز ابرز التطورات السیاسیة الداخلیة فی ترکیا حتى نشأة (حزب العدالة والتنمیة). اما المبحث الثانی فقد تضمن مسألة ظهور حزب العدالة والتنمیة على المسرح السیاسی الترکی من حیث ظروف ظهوره ونشـــــأته ومشـروعه السیــاسی ومن ثم کیفیة وصــوله الى الحکـــم. فی حین عالـــــج المبحث الثالث توجهات الحزب بعد وصوله الى الحکم حیال قضایا السیاسة الداخلیة فی ترکیا ومنها موقفه من العلمانیة، والمؤسسة العسکریـــــة، وتوجهـــات الحــزب الاقتصــــادیة، ومسألة ارتداء الحجـــاب والقضیة الکردیــــــة

مشروع أنابیب میاه السلام الترکی وموقف الإمارات العربیة المتحدة منه

ریان ذنون محمود العباسی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2021, السنة 15, العدد 47, الصفحة 35-62
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2021.167554

روّج الاتراک عن مشروعهم الذی أطلقوا علیه اسم أنابیب میاه السّلام، أملاً فی تحقیق السّلام المفقود فی منطقة الشرق الاوسط، وکسب وّد الدول الخلیجیة، وعلى رأسها المملکة العربیة السعودیة والامارات العربیة المتحدة لدعمه وتمویله، والحصول على المیاه العذبة من ترکیا، مقابل مقایضتها بالنفط الخلیجی أو الغاز الطبیعی الذی تنتجه الامارات. وقد فتح مشروع المیاه الترکی الباب أمام بقیة الدول المجاورة للبلدان الخلیجیة، وکذلک الدول الاسلامیة، للولوج الى الساحة الخلیجیة من أجل تزویدها بالمیاه، والتخفیف من أزمتها الناجمة عن قلة مصادرها المائیة. وبهذا الشکل انتهى أمل الاتراک بمستقبل مشروعهم المائی للسلام وتحّول الى مجرد مشروع للأحلام.
مشروع أنابیب میاه السلام الترکی

سیاسة ترکیا تجاه دول البلقان فی عهد حزب العدالة والتنمیة 2002 - 2019

أفراح جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2020, السنة 14, العدد 46, الصفحة 123-152
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2020.166960

 تحتل منطقة البلقان أهمیة کبیرة لترکیا تفرضها عوامل عدة سیاسیة وثقافیة ودینیة، وقد زادت هذه الأهمیة بعد تفکیک دولة یوغسلافیا وانتهاء "الحرب الباردة" واستقلال الدول التی کانت ضمن "یوغسلافیا" لتضاف إلى بقیة دول البلقان، مما أتاح لترکیا إتِّباع سیاسة جدیدة مرتکزة على التعاون المتبادل مع هذه الدول التی تعد مدخلا لترکیا إلى القارة الأوروبیة، و مع تسنم "حزب العدالة والتنمیة" مقالید السلطة فی ترکیا، انتهج الحزب سیاسة قائمة على جملة من المبادئ التی وضعها  أحمد داؤود أوغلو  فی کتابه "العمق الاستراتیجی" والتی رسمت خارطة التوجهات الترکیة، وعلى رأس هذه المبادئ "تصفیر المشکلات" و"الدبلوماسیة الناعمة" وقد وفرت هذه السیاسة لترکیا إمکانیة إقامة علاقات متقدمة مع العدید من دول البلقان وفی شتى المجالات، ووظَّفت لهذه الغایة العدید من الامکانیات والمؤسسات.

حزب العدالة والتنمیة وعلاقته بالمؤسسة العسکریة الترکیة 2002-2012

حامد محمد طه السویدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2018, السنة 12, العدد 35, الصفحة 7-64
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2018.142998

یعد وصول حزب العدالة والتنمیة إلى الحکم فی ترکیا عام 2002 حدثاً تاریخیاً مهماً، وذلک بسبب الإنجازات الکبیرة التی حققها لترکیا فی المجالات الاقتصادیة والسیاسیة والاجتماعیة وإعادة توجیه سیاسة ترکیا وفق منظور (العمق الإستراتیجی) وقیامه بالإصلاحات الدستوریة والقضائیة والقانونیة. وقد قسم البحث إلى محورین ومقدمة وخاتمة. تناول الأول (دور المؤسسة العسکریة فی الحیاة السیاسیة الترکیة) مرکزاً على المؤسسة العسکریة الترکیة (نظرة تاریخیة) ومحللاً دور المؤسسة العسکریة فی الحیاة السیاسیة الترکیة (الانقلابات العسکریة). ودرس المحور الثانی حزب العدالة والتنمیة وتقلیص سلطة المؤسسة العسکریة الترکیة مرکزاً على الإصلاحات والتعدیلات الدستوریة .کما خرج البحث بمجموعة من الاستنتاجات المهمة.

الاحتجاجات فی ترکیا عام 2013 وانعکاساتها على العلاقات الترکیة – الأوروبیة

لقمان عمر النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 34, الصفحة 33-60
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.89058

یتناول هذا البحث الاحتجاجات التی حدثت فی ترکیا فی حزیران 2013 إثر عزم الحکومة على تطویر منتزه غازی القریب من میدان تقسیم وإنشاء مشروع تجاری وبناء ثکنة عسکریة تعود للعهد العثمانی. فی البدایة قاد ناشطون فی مجال البیئة الاحتجاجات ثم تطورت لتشمل المعارضة الترکیة واتسعت فی العدید من المحافظات الترکیة. وتصدت الحکومة الترکیة لهذه الاحتجاجات واستعملت خراطیم المیاه والغاز المسیل للدموع مما أثار الکثیر من ردود الأفعال الدولیة وخاصة فی الاتحاد الأوروبی الذی أدان ممارسات الحکومة ضد التظاهرات ودعا إلى الهدوء وضبط النفس، مما أدى فی النهایة إلى توتر العلاقات الترکیة الأوروبیة وتأجلت مفاوضات الانضمام ستة أشهر.

التیار الیساری فی ترکیا 1980 - 2002

حامد محمد طه السدویدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 95-136
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86180

 اتخذ التیار الیساری فی ترکیا (1980 - 2002) مساراً مختلفاً عما کان علیه قبل انقلاب 1980، وفی هذا البحث تم تسلیط الضوء على هذه المرحلة المهمة من تاریخ الیسار والذی اتخذ اشکالاً متعددة، وتم تقسیم البحث إلى ثلاثة محاور ومقدمة وخاتمة، فکان المحور الأول یمثل الاتجاه المسلح وهو (حزب العمال الکردستانی) اما المحور الثانی فکان یمثل الاتجاه السلمی وهو (حزب الیسار الدیمقراطی) اما الاتجاه الثالث فهو بقیة الأحزاب الیساریة وهو بعنوان (الأحزاب الاشتراکیة والشیوعیة 1980 - 2002) وقد خرج البحث بمجموعة من الاستنتاجات المهمة التی تخص تاریخ الیسار الترکی فی هذه المدة.

ترکیا والثورات العربیة: تونس، مصر، لیبیا

لقمان عمر النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 7-49
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86178

تناول هذا البحث مواقف ترکیا من الثورات العربیة فی تونس ومصر ولیبیا، مبتدءاً الموضوع بمدخل مهم عن مقومات السیاسة الخارجیة الترکیة فی عهد حزب العدالة والتنمیة لتحدید الأسس التی بنیت علیها المواقف الترکیة من هذه الثورات الثلاث، وصولا إلى فهم هذه المواقف التی اختلفت من ثورة لأخرى. واعتمدت حکومة حزب العدالة والتنمیة فی بناء مواقفها تجاه الثورات العربیة على ثلاثة مبادئ أساسیة هی: تبنی شعارات الشعوب فی الحریة والدیمقراطیة، ورفض أی تدخل عسکری غربی مباشر فی مسار الثورات الشعبیة، والحفاظ على البنیة التحتیة للدول التی تحدث فیها الثورات

تأثیر الأزمة المالیة العالمیة على القطاع المصرفی الترکی للفترة 1980- 2009

مثنى عبد الرزاق الدباغ

مجلة دراسات إقلیمیة, 2014, السنة 11, العدد 33, الصفحة 199-233
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2014.86203

 
شهدت الأسواق المالیة انتقال المصارف من الأعمال المصرفیة التقلیدیة المتمثلة بقبول الودائع والإقراض إلى لعب دور أکثر شمولا فی اقتصادیات الدول. ویشکل القطاع المصرفی جزءا کبیرا من النظام المالی الترکی فی دینامیکیة الاقتصاد. وتنفذ معظم المعاملات والأنشطة لأسواق رأس المال من قبل المصارف. ویهدف البحث إلى دراسة القطاع المصرفی الترکی ومعرفة ارتباطه بالاقتصاد الترکی ومدى تأثره بالأزمة المالیة العالمیة عام 2008 والأزمات المالیة المحلیة والتی حدثت للاقتصاد الترکی بعد عام 1980 حیث تم تطبیق سیاسة الانفتاح الاقتصادی والتثبیت الهیکلی.وبالرغم من تأثر القطاع المصرفی بالأزمات المالیة المحلیة لعامی 1994 و2001، إلا أن الخطوات الهیکلیة والإجراءات القانونیة التی اتخذتها الحکومة الترکیة لإصلاح النظام المالی والمصرفی بعد أزمة 2001 آدت إلى انتعاش ترکیا اقتصادیاً فی العقد الماضی وهذا ما أظهرت المؤشرات الاقتصادیة المختلفة من انخفاض للتضخم والبطالة وزیادة معدلات النمو الاقتصادی، إلا أن الأزمة الاقتصادیة العالمیة عام 2008 أثرت جزئیا على الاقتصاد الترکی واستطاع التخلص بعد عام 2009 من أثارها السلبیة علیه.

العلاقات العراقیة-الترکیة 2002 – 2012

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 32, الصفحة 141-189
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.81071

یتناول البحث دراسة موضوع العلاقات العراقیة – الترکیة خلال المدة (2002-2012) وما طرأ علیها من تطورات فی المجالات المختلفة، إذ تشکل هذه المدة مرحلة حاسمة فی تاریخ العلاقات بین البلدین نظراً لما شهده البلدان من تطورات داخلیة فی کل منهما، ففی ترکیا مثَّل وصول حزب العدالة والتنمیة إلى السلطة أواخر عام 2002 مرحلة جدیدة فی تاریخ ترکیا المعاصر وفی سیاستها الداخلیة والخارجیة وعلاقاتها الإقلیمیة والدولیة، فی حین تعرض العراق للاحتلال الأمریکی سنة 2003، مما أثر فی أوضاعه السیاسیة والأمنیة والاقتصادیة، وفی علاقاته الإقلیمیة والدولیة وهو ما انعکس على العلاقات الثنائیة بین البلدین.

التیار الیساری فی ترکیا 1923 - 1980 (دراسة تاریخیة سیاسیة)

حامد محمد طه السویدانی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 233-266
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78143

یعد التیار الیساری فی ترکیا من التیارات التی استقطبت شریحة اجتماعیة متنوعة من المجتمع الترکی، وشملت العمال، والطلاب، والمثقفین، والصحفیین... الخ، وقد تناول هذا البحث (التیار الیساری فی ترکیا 1923 - 1980) جوانب مهمة من تاریخ الیسار الترکی، وقد قسم البحث إلى ثلاثة محاور تناول المحور الأول التیار الیساری فی ترکیا قبل عام 1923 (نظرة تاریخیة) فیما تناول المحور الثانی التیار الیساری فی ترکیا منذ تأسیس الجمهوریة الترکیة 1923 حتى الانقلاب العسکری عام 1960 وجاء المحور الثالث بعنوان التیار الیساری فی ترکیا منذ الانقلاب العسکری عام 1960 وحتى الانقلاب العسکری فی 12 أیلول عام 1980، مشیراً إلى أهم الأحزاب الیساریة الاشتراکیة والأحزاب والمنظمات الیساریة الکردیة.

موقف الأحزاب الإسلامیة الترکیة من القضیة الکردیة فی ترکیا

أفراح ناثر جاسم

مجلة دراسات إقلیمیة, 2013, السنة 10, العدد 31, الصفحة 207-231
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2013.78125

تعد القضیة الکردیة فی ترکیا أحد أهم المشاکل التی تعیشها ترکیا حتى یومنا هذا وتشکل عقدة أساسیة فی السیاسة الداخلیة لترکیا، وقد برزت بشکل واضح بعد قیام الجمهوریة عام 1923 والإجراءات التی اتخذها مصطفى کمال أتاتورک والتی طالت القومیات غیر الترکیة من إنکار لهویتها ولغتها وثقافتها فی محاولة لصهرها فی بوتقة القومیة الترکیة، وعلى الرغم من الموقف الموحد للحکومات الترکیة تجاه هذه القضیة، إلا أن هناک اختلافات نسبیة فی هذه المواقف بین التیارات والأحزاب السیاسیة الترکیة ففی حین تتعامل الأحزاب القومیة والعلمانیة بتشدد مع هذه القضیة، تبدی الأحزاب ذات التوجهات الإسلامیة نوعاً من المرونة تجاهها، إذ تؤمن بحقوق الأکراد الثقافیة وحقهم فی الحفاظ على تراثهم والتخاطب والتعلم بلغتهم، على الرغم من عدم تمکن أغلب الأحزاب الإسلامیة من اتخاذ خطوات عملیة فی هذا الاتجاه.

مشکلة حزب العمال الکردستانی وانعکاساتها على العلاقات الترکیة الأمریکیة 2002 - 2010

لقمان عمر محمود النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2011, السنة 8, العدد 24, الصفحة 79-113
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2011.6471

یتناول هذا البحث مشکلة حزب العمال الکردستانی وتأثیرها فی العلاقات الترکیة-الأمریکیة خلال السنوات (2002-2010) أی منذ مجیء حزب العدالة والتنمیة إلى السلطة عام 2002. ویتضمن البحث مدخلا یتناول الجذور التاریخیة لمشکلة حزب العمال الکردستانی وبدایة المواجهة العسکریة بین الجیش الترکی وحزب العمال الکردستانی، وصولا إلى سیاسة حزب العدالة والتنمیة تجاه هذه المشکلة خاصة بعد الاحتلال الأمریکی للعراق عام 2003 وموقف الولایات المتحدة من تواجد عناصر حزب العمال الکردستانی فی شمال العراق، وانعکاسات هذه المشکلة على العلاقات الترکیة-الأمریکیة.

منظمة دولة الخلافة فی ترکیا 1985-2001

عصمت برهان الدین عبد القادر

مجلة دراسات إقلیمیة, 2007, السنة 4, العدد 6, الصفحة 50-71
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2007.29493

أعقب انتهاء الحرب العالمیة الثانیة انفتاح سیاسی فی ترکیا من خلال تأسیس أحزاب ومنظمات سیاسیة ورافق هذا معاودة الطرق الصوفیة العمل سراً وعلانیة وحسب الظروف، کما سمحت التطورات السیاسیة تأسیس أحزاب دینیة/ سیاسیة شارکت فی العملیة السیاسیة، مما سمح للتیار الإسلامی بالنمو والنشاط والذی تولد عنه تیار إسلامی متشدد یدعو إلى إقامة دولة إسلامیة فی ترکیا.فی عام 1985 وبعد لجوءه إلى المانیا أعلن متین قبلان تأسیس منظمة إسلامیة متشددة تدعو لإقامة دولة الخلافة الإسلامیة فی ترکیا وحاولت سیاسیاً وعسکریاً إسقاط نظام الحکم العلمانی فی ترکیا وبعد وفاة المؤسس تولى ابنه متین مفتی أوغلو قیادة المنظمة وأعلن نفسه خلیفة للمسلمین وعلى یدیه تطور عمل المنظمة وانتشرت فروعها سواء فی أوربا وترکیا.مارست المنظمة النشاط السیاسی والعسکری ضد ترکیا ما حدا بالأخیرة إلى شن عملیات مداهمة واعتقالات فی صفوف المنظمة، کما عملت بالتنسیق مع السلطات الالمانیة على محاربة المنظمة وتجفیف منابعها فی المانیا وتم إلقاء القبض على زعیمها مفتی أوغلو بتهمة التحریض على القتل وحکم علیه أربعة سنوات، إلا أن المنظمة ورغم ما تعرضت له من مضایقات واجراءات لوقف نشاطاتها إلا أنها واصلت عملها بشکل سری ومن خلال النشرات السریة التی توزع على الجالیة الترکیة فی المانیا وفی ترکیا.

الجذور التاریخیة للعلمانیة فی ترکیا المعاصرة

ابراهیم خلیل العلاف

مجلة دراسات إقلیمیة, 2007, السنة 4, العدد 6, الصفحة 1-49
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2007.29475

 البحث محاولة لدراسة مسألتین مهمتین الأولى تعقب الجذور التاریخیة للتوجهات العلمانیة فی الدولة العثمانیة، وأبرز المیادین والصیغ القانونیة التی شملتها، وارتباط ذلک بمحاولة مصطفى کمال(أتاتورک) تحدیث ترکیا المعاصرة. والثانیة تتبع السیاسة الکمالیة فی مجال بناء الدولة القومیة الحدیثة ذات النهج العلمانی الذی یحول دون أن یکون للدین تأثیر ما فی الحیاة السیاسیة العامة. ویصل البحث الى نتیجة مفادها، أنه بالرغم من کل تلک المحاولات، فان خلفاء أتاتورک أدرکوا أنه لیس بالامکان الاستمرار فی تجاهل حقیقة مهمة وهی أن الدین من أکثر القوى السیاسیة والاجتماعیة تأثیراً فی ترکیا

ترکیا والولایات المتحدة الأمریکیة: دراسة فی علاقاتهما الاستراتیجیة بعد الحرب الباردة1991 - 2000

لقمان عمر النعیمی

مجلة دراسات إقلیمیة, 2005, السنة 2, العدد 4, الصفحة 188-219
معرّف الوثيقة الرقمي (DOI): 10.33899/regs.2005.6443

إن البحث فی العلاقات الدولیة یکشف عن أن الدول فی المجتمع الدولی تسعى، على اختلافها، إلى الموائمة، بدرجة أو بأخرى، بین طروحاتها العقائدیة النظریة والمثالیة، وبین ما تفرضه الحقائق والمعطیات الواقعیة للعلاقات الدولیة. یظهر ذلک جلیا من خلال الأهمیة التی تولیها الدول تجاه القضایا التی تمسها بشکل مباشر أو غیر مباشر والتی تشکل الساحات الأساسیة لحرکتها السیاسیة الخارجیة.
وترکیا، شأنها شأن الولایات المتحدة وغیرها من الدول، لها ساحاتها الأساسیة الإقلیمیة ضمن البیئة المکونة لحدودها الجغرافیة، وما یجری فیها من تفاعلات فی إطار العلاقات الدولیة، ولاسیما تلک التی تنطوی على دلالات ومؤشرات إقلیمیة یمکن أن تمس المصالح القومیة الترکیة وتؤثر فیها.
علیه، مهما کان منظور ترکیا لعلاقاتها مع الولایات المتحدة فإن مقدماته ومعطیاته ودوافعه، سیاسیة – أمنیة کانت أم اقتصادیة – عسکریة، قد تم التعامل معها من خلال عملیة واعیة ومترابطة لتتم ترجمتها إلى علاقات ممیزة مع الولایات المتحدة، تلک العلاقات التی قامت، من زاویة المنظور الترکی، على العدید من الاعتبارات الاستراتیجیة.